r00ted-hack
اهلا وشهلا زائرنا الكريم انت لن تقوم بتسجيل عضويتك في المنتدي للسجيل اضغط علي الزر التسجيل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» وعند جهينة الخبر اليقين
الإثنين يوليو 09, 2018 6:32 am من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

» بالفيديو .. وزيرة الخارجية الإسرائيلية تمارس
السبت يونيو 30, 2018 9:26 am من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

» الشيخ عبد الله نهاري : الثورة تعدم القاضي الذي حكم بالإعدام على صدام
الجمعة يونيو 22, 2018 6:24 pm من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

» اجمل أغنية ل صدام حسين
الجمعة يونيو 22, 2018 6:06 pm من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

» في دائرة الضوء - لقاء الرقيب / خليفة متري ميخائيل - احد ابطال حرب اكتوبر
الجمعة يونيو 15, 2018 5:48 pm من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

» الشركة المصرية الفرنسية للصناعات الغذائية
الأحد مايو 27, 2018 6:41 pm من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

» الحفل السنوي لتخليد ذكرى الشهيد إبراهيم الرفاعي وتكريم أبطال أكتوبر 39 قتال
السبت مايو 26, 2018 10:28 am من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

» الأغنية التي أبكت مئات من أهالي الشهداء غناء ضابط شرطة ، حكاية شهيد
السبت مايو 26, 2018 8:33 am من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

» المقاتل محمد ابواليزيد في الذكري 42 لحرب اكتوبر
الجمعة مايو 25, 2018 11:46 pm من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

التبادل الاعلاني

عمليه السبت الحزين

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع

اذهب الى الأسفل

عمليه السبت الحزين

مُساهمة من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى في الثلاثاء مايو 22, 2012 7:01 am



عمليه السبت الحزين







العمليه الفدائيه التي جعلت عبد الناصر يبتسم بعد النكسه .


عملة السبت الحزين بقيادة البطل محمد التميمي


كان ختام حرب الاستنزاف عملية ناجحة نالت شهرة كبيرة أطلقت إسرائيل عليها “السبت الحزين”.
… كان التنافس الرائع بين الجيشين حافزاً لأن يطلب قائد الجيش الثاني اللواء/ عبد المنعم خليل من قواته أن تحضر أسرى معها لأن الجيش الثالث يتفوق عليهم في عدد الأسرى.


و تم التخطيط لعملية كبيرة يقوم بتنفيذها مجموعة من الصاعقة و أخرى من المشاة تم تدريب المجموعتين لمدة شهر يومياً.
و شدد قائد الجيش على المجموعات ضرورة إحداث أكبر خسائر و إحضار أسرى.
و تحدد التنفيذ السبت 30 مايو 1970.


عبرت المجموعتان منتصف ليلة 29/30 مايو.
كانت مجموعة الصاعقة من الكتيبة 83 مكونة من 10 صف ضابط و جندي بقيادة ملازم/ محمد التميمى و ملازم/ عبد الحميد خليفة، و مجموعة المشاة من اللواء 135 مشاة مكونة من 21 فرد بقيادة النقيب/ شعبان حلاوة.
تمركز كمين الصاعقة في منطقة شمال مدينة القنطرة، و كمين المشاة في جنوب رأس العش.
و اتخذ الأفراد مواقعهم مستفيدين من طبيعة الأرض مع الإخفاء و التمويه الجيد و حتى الصباح لم يحدث أي شيء غير عادي.


في العاشرة صباحاً أفادت عناصر الاستطلاع و المراقبة المصرية، أن هناك قول إسرائيلي مكون من 4 دبابة + 4 مدرعة متجه من القنطرة شمالاً إلى رأس العش.
و صدرت الأوامر لكمين الصاعقة بألا يشتبك مع القول و هو متحرك شمالاً، و إنما ينتظره و هو في طريق العودة.
و صدرت الأوامر لكمين المشاة بالاشتباك مع القول.
و مر القول أمام كمين الصاعقة، و لم يكتشفهم رغم العناصر التي تقوم بتفتيش الأرض إضافة إلى الطائرات التي تحلق باستمرار فوق الجبهة للاستطلاع.
و وصل القول مطمئناً في الحادية عشرة صباحاً، و تلقفه كمين المشاة بالهجوم المفاجئ فقتل و جرح كل من في القول إلا شاويش واحد كان يحاول الفرار تم أسره. و عادت الدورية سريعاً إلى الغرب لأن موقع إسرائيلي قريب بدأ قصف شديد على موقع الدورية علاوة على وصول طيران العدو. مما اضطر أفراد المجموعة إلى الاحتماء و الاختباء في السواتر و الحفر.
لكن في السابعة مساء وصل كل أفراد المجموعة سالمين و معهم شاويش المظلات الأسير.


و أعاد العدو تنظيم القول للعودة، و فى السابعة مساء كان القول مكون من 3 عربة مدرعة محملة بجنود المظلات، و وصل أمام كمين الصاعقة.. تجهز الجميع للاشتباك، كانت المهمة الأولى ملقاة على عاتق رقيب/ يوسف عبد الله حامل أر.بي.جي الذي عليه أن يوقف العربة الأولى بأول قذيفة.
و عند التنفيذ طاشت أول قذيفة منه و كان هذا الخطأ سيؤدي إلى كشف موقع الكمين، فانطلق الرقيب/يوسف مندفعاً حتى أصبح على مسافة 100 متر من العربة الأولى و أطلق قذيفته الثانية من المواجهة فدمرها.
تبعه باقي أفراد الكمين بالهجوم على العربة الثانية و الثالثة فقتل و جرح كل من فيها عدا الرقيب/ يائير دورى تسيفى الذي استسلم بعد مقاومة.
و أثناء العودة فـّر مرة أخرى محاولاً الهروب لكن الجندي/ خليفة مترى ميخائيل لحق به و دار بينهما قتال فردي بالأيدي استمات فيه الجندي خليفة حتى تمكنٍ من السيطرة عليه و العودة به إلى الضفة الغربية.
و قد حمل الاسير قائد العمليه الملازم محمد التميمي و سبح به الي الشط الاخر لقناة السويس


بلغت خسائر إسرائيل في هذا اليوم 35 قتيل خلاف الجرحى و الأسرى، فكان طبيعياً أن تتحول المنطقة من القنطرة و حتى رأس العش إلى جحيم من النيران.
ظل طيران العدو يقذف المنطقة كلها بالقنابل حتى 1000 رطل لمدة سبعة أيام.
نتج عنه تدمير في طريق بورسعيد و الترعة الحلوة و بعض المنشآت المدنية، لكن الخسائر في الأفراد لا تذكر لحسن تجهيزهم للملاجئ و الحفر البرميلية التي قللت كثيراً من تأثير القنابل عليهم


و قال سامي شرف لم اشاهد الرئيس جمال عبد الناصر يضحك من يوم النسكه الا في يوم السبت الحزين

و قالت وكالة اليونايتد برس:

إن إسرائيل تحاول أن تهون من خسارتها الفادحة فى هذه المعركة و لكن الكوماندوز المصريين قد أثبتوا نجاحا رائعا فى هذه المعركة و أن هذا النجاح قد أثار قلقا شديدا و أنفعالا بالغا لدى الرأى العام الإسرائيلى.

أيضا نقلت وكالات الأنباء تصريحات المتحدث العسكرى الإسرائيلى الذى قال:

إن القوات المصرية أظهرت تخطيطا و تكتيكا متناسقا فى التنفيذ خلال هجومها على الدوريتين الإسرائيلتين نتيجة للتدريب الممتاز الذى تلقاه

أقيمت أحتفالية فى التل الكبير للابطال و شارك فيها مجموعة من الفنانين و حضرها نخبة من القادة العسكريين و نذكر منهم البطل عبد المنعم واصل و البطل فؤاد عزيز غالىمشاهدة المزيد

















يرجي الرجوع لمذكرات الفريق محمد فوزي لشرح التخطيط لتلك العمليه ( المذكرات منشوره بقسم المراجع للتحميل ) لكل الاعضاء







مصدر تلك القصه الرائعه جروب - أبطال اكتوبر الاصليون علي الفيس بوك




avatar
محمدابوليزيدصالح الشرقاوى
Admin

عدد المساهمات : 636
نقاط : 2146
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 02/04/2010
العمر : 66
الموقع : gohina.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى