r00ted-hack
اهلا وشهلا زائرنا الكريم انت لن تقوم بتسجيل عضويتك في المنتدي للسجيل اضغط علي الزر التسجيل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» من المستفيد من عدم صيد التماسيح في بحيرة ناصر ...؟
الإثنين فبراير 20, 2017 3:35 pm من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

» في حضرة التاريخ للشاعر عبدالرحمن يوسف
الجمعة فبراير 17, 2017 4:21 pm من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

» وقفوا إحتراما لـ قبيلة جهينه وأميرها سعد ابن غنيم (فكاك المساجين)
الجمعة فبراير 17, 2017 4:09 pm من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

» فيلم وثائقي عن قبيلة جهينه والأمير سعد بن غنيم HD
الجمعة فبراير 17, 2017 4:04 pm من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

» مخطط برنارد لويس: لتفتيت العالم العربي والإسلامي
الخميس فبراير 02, 2017 5:15 pm من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

» https://plus.google.com/u/0/114999905909146166759
الجمعة يناير 27, 2017 2:46 pm من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

» جمال عبد الناصر رؤية عبد النــــــــاصر للدين.
الثلاثاء يناير 24, 2017 3:17 pm من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

» http://translate.google.com.sa/translate?hl=ar&ie=UTF-8&u=http%3A%2F%2Fwww.gohina.yoo7.com&sl=ar&tl=th
السبت يناير 21, 2017 3:29 pm من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

» اعتذار لنائب سوهاج علي الهوا يقول السيسي وبكري ضحكوا غيه
الجمعة يناير 20, 2017 3:24 pm من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

التبادل الاعلاني

شهداء كتبوا بدمائهم صفحات الانتصار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

شهداء كتبوا بدمائهم صفحات الانتصار

مُساهمة من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى في الإثنين أبريل 15, 2013 1:03 pm

القوات المسلحة المصرية.. تتميز بأشياء فريدة أبرزها الوفاء لأبنائها المخلصين الذين أعطوا وضحوا من أجل الوطن.. نمد إليهم يد العون والمساعدة في أفراحهم وشدائدهم.. ترعي أسرهم وتوفر مصر سبل الحياة الكريمة.. المشير حسين طنطاوي القائد العام وزير الدفاع والانتاج الحربي يتابع بنفسه ويحرص علي دعم ومساعدة أسر الشهداء ومصابي العمليات الحربية ولا يتواني في الاستجابة لكل مطالبهم.. ويكرم الكثير منهم في مناسبات القوات المسلحة وأيام الجيوش والمناطق العسكرية ويعتبرهم درة الوطن الذين ضحوا من أجله.. وتعليماته دائما واضحة لقادة ومدير جمعية المحاربين القدماء بتوفير سبل الحياة الكريمة لهم.
- اليوم وفي إطار احتفالات مصر والقوات المسلحة بيوم الشهيد التقت "الأهرام" بعدد من أسر الشهداء ومصابي العمليات الحربية أصحاب الانتصارات التي ردت الاعتبار للوطن ووضعته في مكانته اللائقة، حيث حرصت جميع أسر الشهداء ومصاب العمليات علي توجيه الشكر للقيادة العامة للقوات المسلحة وتوجهاتها لتوفير الرعاية الكاملة لهم:
- مهندس صلاح عبدا لرحيم مصاب العمليات الحربية في أكتوبر 1973: جندت في 31 أغسطس عام 1969 بالجيش الثاني الميداني في احدي كتائب المدفعية وأصبت يوم 6 أكتوبر 1973 فبعد أن عبرنا الساعة الثانية كانت وحدات المدفعية في غرب القناة تقوم بإطلاق طلقات متتالية من الدخان وعلي الفور بدأنا بالعبور وكانت صيحات الله أكبر تخرج من حناجرنا كالهدير دون أن نشعر ودون ترتيب مسبق، كانت هذه الصحيان هي البارود الذي انطلق قبل طلقاتنا.
وبدأنا في ضرب المواقع بطلقات متتالية، وكنت ضمن مجموعة الاستطلاع لرصد مواقع العدو وظللنا نضرب حتى الساعة السادسة ونصف مساء 6 أكتوبر ولم نتوقف بل ظللنا في توجيه نيراننا علي النقاط القوية والحصينة للعدو.
وأثناء الهجوم المضاد من العدو أصابتني طلقة في الصدر وبعض الشظايا في الظهر نتج عنها إعاقة لي وهي شلل نصفي، وأثناء تجنيدي قبل الإصابة كنت خاطبا لأحدي الفتيات ولكن لم يتم الزواج وتزوجنا بعد انتهاء الحرب.. ورغم اصابتي وعجزي إلا أن الفتاة التي تزوجتها كانت تصر باصرار كبير علي اتمام الزواج وانجبنا ابنتي روعة.
يضيف صلاح، لقد بدأت حرب أكتوبر مع بداية معارك الاستنزاف وكان للمدفعية دور فهي حرب مهمة دمرنا فيها مواقع كثيرة للعدو ولا يمكن ان ننسي أن حرب الاستنزاف جرت فيها معارك كبيرة مثل معركة رأس العش وتدمير المدمرة الإسرائيلية إيلات فهذا فخر لنا جميعا.
ساهمت من خلال قيامي بمساعدة الذين لا يستطيعون الكلام كتعاقة خلقية أن أساعدهم ومنهم من وصل الآن للتعليم الجامعي، كما أني مثلت الاتحاد الرياضي للمعاقين لمدة 7 أعوام وكنت أمارس رياضة اليد والعاب القوي وتنس طاولة وحصلت علي بطولة الجمهورية وسافرت الي انجلترا وهولندا في عام 1980، كما أنني أقوي بالعمل في الخزف والنحت وعملت دراسات عليا حيث حصلت علي دبلومة وماجستير في زراعة واستصلاح الأراضي الصحراوية.
ويقول عبدالسلام محمد معوض: تم تجنيدي في 14 سبتمبر عام 1965 وشاركت في حرب 1967 في منطقة أصبحت بعد إنشاء الجيشين الثاني والثالث تتبع نطاق الجيش الثالث الميداني، وكنت مجندا بسلاح المدفعية واصبت في سيناء يوم 5 يونيو 1967 الساعة السابعة ونصف صباحا في الخط الأمامي حيث اصابتني طلقة عيار ناري من طائرات العدو، وظللت ثلاثة أيام في الصحراء فاقدا للوعي حتي جاء أحد الجنود وحملني الي المستشفي لتلقي العلاج.
واتذكر جيدا قبل بدء الهجوم الإسرائيلي علينا في 67 كنا في خط المواجهة في سيناء وأمامنا ايلات كنا نشاهد أنوارها ليلا.. وأتذكر أيضا أن مصر كلها فرحت بتدمير المدمرة إيلات، وشعرت انني أخذت بثأري وزملائي الذين استشهدوا.
ويقول عبدالسلام إن اصابتي كانت عبارة عن طلقة اخترقت الجانب الايسر فأحدثت شرخا في الحوض وارتخاء في الأعصاب وظللت الطلقة ثلاثة أيام وأنا نائم علي الأرض في الجبل حتي جاء أحد أفراد قواتنا المسلحة الذي حملني وساعدني حتي وصلت الي السويس وتم اسعافي ونقلي للقاهرة لمواصلة علاجي، بلغت نسبة عجزي 20% وخرجت يوم 5 فبراير 1972 وتم تعييني في محكمة النقض وظللت أخدم بها لمدة 36 عاما ثم خرجت للتقاعد لبلوغي سن المعاش.
وقال المحارب حسن عطية: تم تجنيدي يوم 7 يوليو 1973 أي قبل حرب أكتوبر بشهرين، وكنت مجندا بسلاح المدفعية واصبت يوم 8 أكتوبر 1973 في سيناء بعد أن عبرنا في اتجاه مدينة القنطرة، وحاول العدو محاصرتنا ولكنه لم يستطيع وقمنا بضرب دباباتهم.
وفي يوم 8 أكتوبر قام العدو بتوجيه ضرباته علينا وظللنا نضرب علي قواته من منزل لمنزل ومن موقع لموقع حتي جاء الليل فقام العدو باطلاق الفوانيس لتضيء أرض الميدان وقاموا بضرب موقعنا فأصبت بشظايا في صدري وظهري وبعدها تم نقلي الي المستشفي لتلقي العلاج. أن حرب أكتوبر ستظل محفورة في وجدان كل مقاتل ومحارب حارب وشارك في معركة الشرف والعزة والكرامة.
وقال نقيب متقاعد جميل محمد يونس مصاب عمليات حربية عام 1973: أصابتي عبارة عن كسر في يدي اليمني وكسر في الجمجمة وحروق في اليدين والساعدين والفخذين والوجه وصمم بالاذن اليسري.
كنت بسلاح المدرعات في نطاق الجيش الثالث الميداني واصبت يوم 22 أكتوبر 1973 يوم وقف اطلاق النار حيث ضاعف العدو من هجماته في محاولة يائسة للحصول علي أي مكاسب ولكننا قاتلناه ببسالة ولم نتركه ينعم باستقرار.
حرب أكتوبر هي سيمفونية شارك في عزفها الجيش والشعب المصري فكنا ندافع عن حقنا في استرداد أرضنا التي احتلها العدو في 1967، وما كنا نتركه يعيش وينعم بالاستقرار في أراضينا المغتصبة ولكننا جميعا كنا علي الاستعداد لنيل شرف الشهادة من أجل ان نحرر وطننا الغالي، ورغم محاولته اليائسة وبعد قرار الزعيم أنور السادات بتطوير المعارك في سيناء لجذب العدو عن الجبهة السورية حدثت أكبر معارك الدبابات علي مستوي الحروب في العالم ونجحت المدرعات المصرية في تلقين العدو درسا قاسيا لن ينسوه علي مر السنين.
وأثناء وقف اطلاق النار كالعادة من العدو الإسرائيلي المعروف عنه عدم الالتزام بقرارات المجتمع الدولي لم يلتزم بوقف اطلاق النار وقام بضرب مواقعنا وقمنا بالرد عليه بعنف واسكتنا قواته بل قمنا بأسر دبابتين إسرائليتين بطاقميهما وكان هذا هو عزائي الوحيد بعد اصابتني.
وقالت حورية عبدالعزيز حرم الشهيد جندي علي محمد عمارة، زوجي كان مجندا في سلاح المدرعات واستشهد يوم 10 يونيو 1967 في سيناء فبعد ان انهي زوجي فترة خدمته العسكرية كان من ضمن قوات الاحتياطي بعد عودته من حرب اليمن ثم استدعاؤه وذهب الي سيناء ولكنه لم يعد مرة أخري، وكنا متزوجين حديثا منذ 5 أشهر ولم يكرمني الله بأن يكون لي طفل من زوجي الشهيد، ولكنني أحمل صورته معي علي أمل أن يجمعنا الله من جديد يوم ان نقف جميعا بين يدي الله.. القوات المسلحة دائما تسأل علينا وتدعونا في كل المناسبات رغم مرور سنوات طويلة علي استشهاد زوجي.. هناك رعاية واهتمام في كل المجالات لنا ولا نتأخر في تقديم المساعدة إذا احتجنا اليها.
وقال زكي السيد محمد مدكور مصاب عمليات حرب اكتوبر 1973، أنا من سلاح الامداد والتموين بأحدي وحدات المدفعية بالجيش الثاني الميداني بالاسماعيلية أصبت يوم 19 أكتوبر 1973.
عبرت يوم 7 أكتوبر فجرا وكنت ضمن احدي فرق المشاة بالجيش الثاني فبعد ان استرددنا مدينة القنطرة شرق حاول العدو بكل الوسائل أن يعيد سيطرته علي المدينة ولكنه فشل.
وقمنا بصد هجوم العدو وتطهير جيوبه والنقط الحصينة وكان القتال يدور من بيت لبيت ومن شارع لشارع في جميع ارجاء مدينة القنطرة حتي يأس العدو من بسالة قتال قواتنا ومن قوة الجيش المصري وبسالة وفدائية الجندي المصري.
ولجأ العدو الي قواته الجوية في محاولة آخري للنيل من القوات المصرية وتوجيه ضرباته عن طريق الطيران وأثناء قذفه باحدي القنابل زنة 1000 رطل نتج عنها انفجار كبير وشظايا أدت الي بتر تحت الركبة للساق اليمني وشلل بالساق اليسري واصابة في العامود الفقري واصابات آخري متفرقة بالجسد لا يمكنني ذكرها.
ويتذكر البطل زكي فيقول: كنت موظفا وأعمل في مصنع 99 الحربي، كنت أؤدي واجبي نحو المساهمة في توفير احتياجات القوات المسلحة من الأسلحة والذخائر وهو دور لا يقل أهمية عن المشاركة في الحرب حتي تنعم مصر بالامان والاستقرار.
وتدمع عيني البطل عندما سألته هل كنت متزوجا فيرد: كنت خاطبا وكان من المفروض ان أتزوج بعد انتهاء الحرب ولكن بسبب الاصابة وعجزي فسخت خطبيتي الخطبة ولكن الله ارسل لي زوجتي التي أصرت مع أسرتها علي اتمام الزواج.
ونتيجة للعمليات الجراحية التي اجريت لي والتي وصلت الي 48 جراحة كانت اخرها عام 2007 حيث ازالوا عظمة وشظايا كاملة بجانب جراحة في القلب وتركيب دعامتين بجانب الأدوية الكثيرة التي اتناولها، إلا أن زوجتي صبورة وعظيمة وحنونة ووفية فهذه هي الزوجة المصرية والشهامة المصرية وأوجه لها كل الشكر والتحية والرحمة لوالديها.
avatar
محمدابوليزيدصالح الشرقاوى
Admin

عدد المساهمات : 693
نقاط : 2079
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 02/04/2010
العمر : 65
الموقع : gohina.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى