r00ted-hack
اهلا وشهلا زائرنا الكريم انت لن تقوم بتسجيل عضويتك في المنتدي للسجيل اضغط علي الزر التسجيل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» من المستفيد من عدم صيد التماسيح في بحيرة ناصر ...؟
الإثنين فبراير 20, 2017 3:35 pm من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

» في حضرة التاريخ للشاعر عبدالرحمن يوسف
الجمعة فبراير 17, 2017 4:21 pm من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

» وقفوا إحتراما لـ قبيلة جهينه وأميرها سعد ابن غنيم (فكاك المساجين)
الجمعة فبراير 17, 2017 4:09 pm من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

» فيلم وثائقي عن قبيلة جهينه والأمير سعد بن غنيم HD
الجمعة فبراير 17, 2017 4:04 pm من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

» مخطط برنارد لويس: لتفتيت العالم العربي والإسلامي
الخميس فبراير 02, 2017 5:15 pm من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

» https://plus.google.com/u/0/114999905909146166759
الجمعة يناير 27, 2017 2:46 pm من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

» جمال عبد الناصر رؤية عبد النــــــــاصر للدين.
الثلاثاء يناير 24, 2017 3:17 pm من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

» http://translate.google.com.sa/translate?hl=ar&ie=UTF-8&u=http%3A%2F%2Fwww.gohina.yoo7.com&sl=ar&tl=th
السبت يناير 21, 2017 3:29 pm من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

» اعتذار لنائب سوهاج علي الهوا يقول السيسي وبكري ضحكوا غيه
الجمعة يناير 20, 2017 3:24 pm من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

التبادل الاعلاني

الاثار النفسية الخطيرة لمشاهدة الافلام الاباحية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الاثار النفسية الخطيرة لمشاهدة الافلام الاباحية

مُساهمة من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى في الإثنين مايو 06, 2013 4:54 pm

الآثار النفسية الخطيرة لمشاهدة الأفلام الإباحية

تؤكد جميع الدراسات أن مشاهدة المناظر الإباحية ينعكس بشكل خطير على صحة الإنسان، وكذلك على حالته النفسية والاجتماعية، وبخاصة على بيته وأسرته وزوجته، لنقرأ ما توصلت إليه الدراسات العلمية....





ما أكثر الأمراض التي عالجها الإسلام بتعاليمه العظيمة، ففي كل أمر مصلحة ومنفعة، وفي كل نهي ضرر وخطر ومفسدة. وهذه الحكم لم تتضح دفعة واحدة، بل تكشفها لنا الأبحاث كلما تقدم العلم. ولذلك تتجلى عظمة الإسلام من خلال تعاليمه وفوائدها طبياً ونفسياً. وربما نعلم كيف حرَّم الإسلام الفواحش، ورأينا النتائج المدمرة لممارسة الزنا والشذوذ وعلى رأسها داء الإيدز.

ومن عظمة الإسلام أنه لم يكتفِ بتحريم الفاحشة بل حرَّم النظر لها! وفي ذلك حكمة كشفتها لنا الدراسات الحديثة، بعدما تفشَّت ظاهرة الأفلام الإباحية بشكل مرعب! فقد وجدت دراسة أجرتها مجموعة من العلماء في جامعة Heriot Watt الاسكتلندية، أن كثرة مشاهدة الناس للأفلام الرومانسية، قد تدفعهم إلى توقع المزيد من الإيجابيات غير الواقعية في علاقتهم الزوجية في الحياة.

وأشارت الدراسة التي أجراها فريق مختص في دراسة العلاقات الزوجية، على 40 فيلماً رومانسياً، صدروا في هوليوود بين عامي 1995 و2005، إلى أن العديد من المشاكل التي يشكو منها الأزواج في جلسات الاستشارة الزوجية، تتماشى مع المشاكل التي تطرحها هذه الأفلام. وعادة ما تتمحور هذه النوعية من الأفلام حول العلاقة المثالية بين الرجل والمرأة، اللذين يظهران على درجة عالية من التفاهم قد يكون عبر إشارة أو إيماءة معينة.

ويقول الدكتور بايران هولمز من فريق الجامعة: إن "الاستشاريين عادة ما يتلقون شكاوى من الأزواج بسبب سوء فهمهم لبعض، ويكون السبب عادة لاعتقادهم أن الحب الحقيقي قادر على جعل الشريك يفهم ما يريده الآخر، بدون الحاجة إلى الطلب منه أو منها، إن نفس هذه الصورة وجدناها في الأفلام الرومانسية خلال دراستنا".

وقالت رئيسة قسم تحليل ونقد الإعلام في كلية الاتصال الجماهيري بجامعة أريزونا، ماري لوغالسيان، التي قامت بدراسة مماثلة عام 1990، إنه "من الصعب تحديد أسباب الدوافع الرومانسية في الإنسان، وآثار الأفلام الرومانسية ما زالت غير مؤكدة، إن النقاش ما زال مستمراً حتى اليوم، حول حقيقة الدور الذي تلعبه أفلام العنف مثلاً، في التأثير على سلوك الإنسان، لأن البعض يعتقد أن هذه الأفلام ما هي إلا وسيلة للتنفيس عن العنف والغضب الذي قد يمتلكه الإنسان في داخله، وهو بالتالي شيء جيد. ولكن غالسيان، التي تلقي باللوم في فشل علاقاتها الشخصية مع الرجال على هذه النوعية من الأفلام، تحذر الناس من مشاهدة الكثير منها.

الطلاق بسبب غرف الدردشة على الانترنت

تؤكد دراسة علمية أجرتها باحثة بجامعة فلوريدا الأمريكية إن أعداداً متزايدة من المتزوجين يدخلون إلى غرف الدردشة على شبكة الإنترنت من أجل الإثارة الجنسية. وقالت يباتريس مايلهام التي قامت بالدراسة إن شبكة الإنترنت ستصبح قريباً أكثر الطرق شيوعاً للخيانة. وتؤكد مراكز الاستشارات في الولايات المتحدة أن غرف الدردشة هي أكثر الأسباب وراء انهيار العلاقات الزوجية. فالمشكلة ستزداد سوءاً مع ازدياد أعداد الأشخاص الذين يتصلون بالشبكة. وأشارت إلى أنه لم يسبق أن كانت الأمور في متناول المتزوجين الذين يبحثون عن علاقات سريعة مثلما هو الأمر عليه مع الانترنت.

وأجرت الباحثة لقاءات مع رجال وسيدات يستخدمون غرف الدردشة المخصصة للأزواج. واكتشفت الباحثة أن أغلب من التقتهم قالوا إنهم يحبون أزواجهم. غير أن السرية التي توفرها شبكة الانترنت تتيح مجالا لهؤلاء الذين يسعون لعلاقة مثيرة. وقال أحد المشاركين في الدراسة: كل ما علي القيام به هو تشغيل جهاز الكمبيوتر وسيكون أمامي آلاف السيدات للاختيار من بينهن... لن يكون الأمر أسهل من ذلك. ويدخل أغلب الأشخاص إلى غرف الدردشة بسبب الإحساس بالملل أو نقص الرغبة الجنسية للطرف الأخر أو الرغبة في التنويع والاستمتاع. وقالت بياتريس إن السبب الأول كان قلة العلاقات الجنسية مع زوجاتهم. فقد قال أغلبهم إن زوجاتهم كنَّ مشغولات للغاية في رعاية الأطفال وقلت رغباتهن في الجنس.

وكشفت الدراسة عن أن أغلب العلاقات بدأت بشكل ودي ثم تحولت إلى شيء آخر أكثر جدية. وأضافت الدراسة إن ثلث الأشخاص الذين اشتركوا في الدراسة التقوا بعد ذلك بمن اتصلوا بهم. وانتهت كل الحالات ما عدا حالتين بعلاقة حقيقية, وفي إحدى الحالات أقام رجل علاقة مع 13 سيدة التقى بهن على شبكة الانترنت.

ويقول آل كوبر, مؤلف كتاب "الجنس والإنترنت" إننا نسمع من المعالجين في جميع أنحاء البلاد أن الأنشطة الجنسية على شبكة الإنترنت هي السبب الرئيسي في المشاكل الزوجية، ولذلك فإننا نحتاج أن نتفهم بشكل أفضل العوامل المساعدة إذا كنا نرغب في تحذير الناس من أن الانزلاق وراء المغازلات على الإنترنت ينتهي عادة بالطلاق.

200000 مدمن أمريكي لمواقع الجنس

وجد الباحثون في جامعتي ستانفورد ودوكوسين أن مئتي ألف شخص على الأقل في الولايات المتحدة يدمنون زيارة المواقع الإباحية وغرف الدردشة الجنسية في شبكة الإنترنت! وتقول الدراسة التي أجراها متخصصون في علم النفس إن هؤلاء المدمنين يعانون من مشاكل متعلقة بالعلاقات العاطفية وبالعمل أكثر من الزائرين للمواقع الجنسية بشكل عابر.

ويقول الفريق الذي أجرى الدراسة المنشورة في مجلة الإدمان الجنسي والقسر: إن هذه الظاهرة تشكل خطراً كامناً قابلاً للانفجار، وأحد جوانب هذا الخطر هو أن قلة فقط تدرك حجم هذه المشكلة أو تأخذها مأخذ الجد. ويصنف الباحثون مستخدمي الشبكة على أنهم مدمنون على المواقع الجنسية إذا قضوا أكثر من 11 ساعة أسبوعياً في زيارة تلك المواقع الجنسية، وإذا جاء ترتيبهم عالياً في استبيان مؤلف من عشر نقاط عن العلاقات العاطفية والتوجهات الجنسية.

ويقول مارك ويدر هولد الأستاذ في علم النفس في كلية كاليفورنيا إن الدراسات السابقة كانت تركز على عدد الزائرين للمواقع الجنسية وعدد الساعات التي يقضونها فيها، ولكن نسبة محدودة من الدراسات التي اهتمت بتقدير عدد المدمنين القسريين لهذه المواقع، وعلى الرغم أن نتائج هذه الدراسة متحفظة إلا أنها ذات دلالة بكشفها لعدد ضخم من المدمنين لا نستطيع تجاهله.

وقد أجريت هذه الدراسة في ربيع عام 1998 وإذا أخذنا في الاعتبار الزيادة الكبيرة في عدد مستخدمي الإنترنت الآن يتبين أن مدمني المواقع الجنسية الآن أعلى بكثير من مئتي ألف! ومن أجل إتمام هذه الدراسة طلب الباحثون من مستخدمي الإنترنت المشاركين في البحث أن يكملوا استبياناً معيناً، ورغم أن عدد المشاركين وصل إلى ما يقرب من 13 ألف، إلا أن أسئلة الاستبيان لم تكشف بدقة عن فئات العمر المختلفة لمستخدمي الإنترنت. وعندما طبق الباحثون هذه النسبة على 20 مليون من زائري المواقع الجنسية شهرياً توصلوا إلى رقم 200 ألف الذي تضمنته الدراسة.

مشاهدة الأفلام الإباحية تسبب الاكتئاب

في دراسة أسترالية حديثة تبين أن الشباب الذين يمضون ساعات طويلة في مشاهدة الأفلام الإباحية، تظهر عندهم أعراض الاكتئاب أكثر من غيرهم، فقد قاموا بدراسة على أشخاص يمضون 12 ساعة أسبوعياً في مشاهدة الأفلام الإباحية، وتبين أن 30 % منهم مصاب بدرجة عالية من القلق النفسي، و35 مصابون بدرجات مختلفة من التوتر النفسي.

ويحاول المختصون في التربية والطب النفسي أن يوجهوا نداءً تحذيرياً لمختلف الفئات وبخاصة الشباب، لتجنب النظر إلى المشاهد الإباحية لأنها تترك آثاراً نفسية كبيرة، وتكون مدخلاً لعلاقات حقيقية، قد تنتهي بالإيدز أو الأمراض الجنسية الخطيرة. وبالتالي فإن مشاهدة المشاهد الفاضحة تقود لممارسة الفاحشة وانهيار الأخلاق وزيادة الأمراض، وبالتالي تسبب خسائر مادية تقدر بالمليارات.

والآن ماذا عن ديننا الحنيف؟

إن الذي يقرأ ويتأمل ما وصل إليه الغرب بعدما تحرر من "قيود الدين" وبعدما ادعى الحرية، وإن الذي يطلع على الإحصائيات المرعبة لعدد الإصابات بالإيدز، ويطلع على النتائج السلبية التي وصل إليها العالم الغربي مثل العنف الأسري والاغتصاب والانتحار وغير ذلك، يدرك على الفور أن التعاليم الإسلامية هي الصحيحة، وأن الإنسان عندما يبتعد عن طريق الله فلن يجد إلا الأمراض والاكتئاب والخسارة. ويدرك أيضاً أن النظام الذي وضعه الملحدون خاطئ تماماً، ويدرك بالمقابل عظمة تعاليم الإسلام.

فالقرآن يأمرنا أن نتجنب النظر إلى ما حرَّم الله، وانظروا معي إلى هذا النداء الإلهي الرحيم، يقول تعالى: (قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ) [النور: 30]. وخاطب النساء بالمقابل فقال: (وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا) [النور: 31].

وهذا يعني أن القرآن أوجد علاجاً للمشاكل النفسية التي تسببها مشاهدة المناظر الإباحية، وبالتالي جنَّبنا الله تعالى الكثير من الأمراض، وهذا من رحمة الله بعباده. ولأن الله يريد أن يطهرنا: (وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا) [النساء: 27]، ولذلك عندما نتأمل النداءات التي يطلقها الغرب اليوم لمكافحة الإدمان على ممارسة الفاحشة والنظر إلى الأفلام الإباحية، هذه الدعوة أطلقها القرآن قبل أربعة عشر قرناً في قوله تعالى: (وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا) [الإسراء: 32]. ويقول أيضاً: (وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ) [الأنعام: 151].

ولذلك يحقُّ لنا ونحن نرى عظمة هذه التعاليم، أن نفتخر بانتمائنا لهذا الدين الحنيف، وأن نطبق كل ما جاء به، لأن فيه الخير والفائدة، وأن ننتهي عن كل ما نهانا عنه لأن الله يريد لنا السعادة في الدنيا والآخرة، فهل نتوب إلى الله من ذنوبنا وإسرافنا؟ إذاً لنستمع إلى هذا النداء الإلهي لكل مذنب يخاطبه ربه وهو أرحم الراحمين، يقول تعالى: (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيم) [الزمر: 53].









Serious psychological effects to watch pornographic films

All studies show that watching pornographic scenes reflect seriously on human health, as well as psychological and social condition, and in particular on his home, his family and his wife, read the findings of scientific studies ....





What most diseases addressed by the great Islamic teachings, each for its interest and benefit, and every prohibition and the risk of harm and evil. This rule is not clear at once, but research revealed to us as science progresses. Therefore reflected the greatness of Islam through the teachings and benefits of medically and psychologically. Perhaps we know how Islam forbids immorality, and we saw the devastating consequences for the exercise of adultery and homosexuality, led by AIDS.

It is the greatness of Islam that not only the prohibition of adultery but deprived of her! At that wisdom revealed by our recent studies, after the rampant phenomenon of pornographic films are scary! A study conducted by a group of scientists at Heriot Watt University, Scotland, that many people watching romantic films, it may cause them to expect more of the positives unrealistic in the marital relationship in life.

The study, conducted by a team who specializes in the study of marital relations, on 40 romantic films, exported in Hollywood between 1995 and 2005, that many of the problems they complain about couples in marital counseling sessions, in line with the problems posed by these films. Usually this kind of centered films about the ideal relationship between men and women, who are showing a high degree of understanding may be through a specific signal or gesture.

According to Dr. Iran Holmes of team University: "The consultants usually receive complaints from couples due to poor understanding of some, and the reason is usually because they believe that true love is able to make the partner understand what he wants the other, without having to request him or her, if the same this image we found in romantic films during our study. "

The head of analysis and criticism of the media in the College of Mass Communication at the University of Arizona, Mary Ogalsaian, which has similar study in 1990, "It is difficult to determine the causes of the motives romance in humans, and the effects of romantic movies are still uncertain, the debate continues even today, about the fact that the role of violent films, for example, in influencing human behavior, because some believe that these films are only a means to vent their violence and anger that has owned rights in the inside, and is therefore a good thing., but Galsaian, which blames the failure of its relations personal with the men on these kinds of films, warns people to watch a lot of them.

Divorce because of online chat rooms

Emphasizes a scientific study conducted by a researcher at the University of Florida that increasing numbers of couples entering chat rooms on the Internet for sexual excitement. The Apatric said Maylham by the study that the Internet will soon become the most common way for the betrayal. And emphasizes counseling centers in the United States that chat rooms are the most common reasons behind the collapse of marital relations. The problem will get worse with the increase in the number of people who connect to the network. She pointed out that neither the things were available to married couples who are looking for a quick relations as it is the case with the Internet.

The researcher conducted interviews with men and women use the chat rooms allocated for couples. The researcher found that most of those interviewed said they love their spouses. However, the secrecy offered by the Internet offer scope for those looking for an exciting relationship. He said one of the participants in the study: all I have to do is restart your computer and will be in front of me thousands of women to choose from among them ... It will not be easier than that. And most people enter chat rooms due to feeling bored or lack of sexual desire for the other party or the desire to diversify and enjoy. Beatrice said that the first reason was the lack of sexual relations with their wives. The majority said their wives Be extremely artifacts in the care of children and said their desires in the race.

The study revealed that most of the relationships began amicably then turned into something else more serious. The study added that one third of the people who participated in the study met then who contacted them. And ended all cases except two cases a real relationship, and in one case established a relationship with a man 13 Lady met them on the internet.

He says Al Cooper, author of "Sex and the Internet," We hear from therapists across the country that sexual activities on the Internet is the main cause of marital problems, and therefore we need to understand better the factors help if we want to warn people that slip behind Amoazlat on the Internet usually ends in divorce.

200,000 U.S. addicted to sex sites

The researchers found in the Stanford and Djelkosin that two hundred thousand people, at least in the United States are addicted to visit pornographic sites and sex chat rooms on the Internet! She says the study conducted by specialists in psychology that those addicts suffer from emotional problems related to the relations and to work more than visitors to sex sites in passing.

He says the team that conducted the study published in the Journal of Sexual addiction and coercion: that this phenomenon pose a latent threat potentially explosive, and one aspect of this risk is that only a few realize the magnitude of this problem or take them seriously. The researchers classified network users that they are addicted to sex sites if they spent more than 11 hours a week to visit those sites nationality, and if a high ranking came in a questionnaire composed of ten points for emotional relationships and sexual orientations.

Says Mark Weider Hold professor of psychology at California College that previous studies were focused on the number of visitors to sites nationality and number of hours they spend them, but a small percentage of the studies, which focused estimate the number of addicts forced to these sites, and although the results of this study are conservative, but they unearthing significant for a large number of addicts can not be ignored.

This study was conducted in the spring of 1998, and if we take into account the large increase in the number of Internet users now clear that sexual addicts sites now much higher than two hundred thousand! In order to complete this study, the researchers asked participants in Internet users search certain to complete a questionnaire, and although the number of participants reached almost 13 thousand, but the questionnaire did not accurately reveal the different age groups of Internet users. When the researchers applied this percentage to 20 million visitors to sex sites every month reached No. 200 A, in which the contents of the study.

Watch pornographic movies cause depression

In the Australian study modern show that young people who spend long hours watching pornographic films, shows they have symptoms of depression more than others, they have to study people spend 12 hours a week to watch pornographic films, shows that 30% of them are infected with a high degree of anxiety, and 35 are infected with varying degrees of stress.

And tries to specialists in education and psychiatry to direct a warning call for different groups, especially young people, to avoid looking at the pornographic scenes because they have a big psychological impact, and be a gateway to real relationships, may end up with AIDS or serious sexual diseases. Thus Show scandalous scenes lead to adultery and the collapse of morality and disease increase, thereby causing material losses estimated in the billions.

Now, what about our religion?

The one who reads and contemplates the conclusion reached by the West after the release of "restrictions of religion" and after he claimed freedom, and those who keep the statistics alarming number of injuries AIDS, and seen the negative results reached by the Western world, such as domestic violence, rape, suicide, and so on, he realizes immediately that Islamic teachings are correct, and that man when away from the path of God will only find disease, depression and loss. And also realizes that the system developed by the atheists is totally wrong, and realizes contrast, the greatness of the teachings of Islam.

The Koran tells us to avoid looking at what God has forbidden, and look at me to this divine call Rahim, the Almighty says: (Say to the believing men to lower their gaze and keep guard That is purer for them that Allah is Aware of what they do) [Nur: 30]. Addressing the women in return, he said: (say to the believing women lower their gaze and advised فروجهن and not to reveal their adornment except what appears thereof) [Nur: 31].

This means that the Koran has created a cure for problems caused by psychological watching pornographic landscapes, and thus جنبنا the God of many diseases, and this is of God's mercy towards His slaves. Because God wants to cleanse us: (God wants to repent you and wants those who follow the desires that inclined inclined great) [women: 27], so when we contemplate the appeals launched by the West today to combat addiction to adultery and to look at pornographic films, this invitation launched by the Koran before fourteen centuries ago in the verse: (come not near adultery It was shameful and evil way) [Al-Isra: 32]. He also says: (come not near immorality, both obvious and hidden and do not kill the soul which Allah has forbidden except by right That is and Sakm it, that ye may learn wisdom) [cattle: 151].

Therefore we have the right and we see the greatness of these teachings, be proud بانتمائنا for this true religion, and apply everything that came by, because it is good and interest, and to finish all that forbade him because God wants us happiness in this world and the Hereafter, will repent to God for our sins and إسرافنا? If you listen to this divine call each guilty يخاطبه of the Lord is the Most Merciful, the Almighty says: (Say O My servants who have transgressed against themselves, do not despair of the mercy of God that God forgives all sins He is the Forgiving, the Merciful) [Zumar: 53].
avatar
محمدابوليزيدصالح الشرقاوى
Admin

عدد المساهمات : 693
نقاط : 2079
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 02/04/2010
العمر : 65
الموقع : gohina.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى