r00ted-hack
اهلا وشهلا زائرنا الكريم انت لن تقوم بتسجيل عضويتك في المنتدي للسجيل اضغط علي الزر التسجيل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» وعند جهينة الخبر اليقين
الإثنين يوليو 09, 2018 6:32 am من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

» بالفيديو .. وزيرة الخارجية الإسرائيلية تمارس
السبت يونيو 30, 2018 9:26 am من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

» الشيخ عبد الله نهاري : الثورة تعدم القاضي الذي حكم بالإعدام على صدام
الجمعة يونيو 22, 2018 6:24 pm من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

» اجمل أغنية ل صدام حسين
الجمعة يونيو 22, 2018 6:06 pm من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

» في دائرة الضوء - لقاء الرقيب / خليفة متري ميخائيل - احد ابطال حرب اكتوبر
الجمعة يونيو 15, 2018 5:48 pm من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

» الشركة المصرية الفرنسية للصناعات الغذائية
الأحد مايو 27, 2018 6:41 pm من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

» الحفل السنوي لتخليد ذكرى الشهيد إبراهيم الرفاعي وتكريم أبطال أكتوبر 39 قتال
السبت مايو 26, 2018 10:28 am من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

» الأغنية التي أبكت مئات من أهالي الشهداء غناء ضابط شرطة ، حكاية شهيد
السبت مايو 26, 2018 8:33 am من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

» المقاتل محمد ابواليزيد في الذكري 42 لحرب اكتوبر
الجمعة مايو 25, 2018 11:46 pm من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

التبادل الاعلاني

لبيان من مذكرات رئيس هيئة عمليات حرب أكتوبر لواء محمد عبد الغني الجسمي . مع اطيب تمنيات المقاتل/محمد ابواليزيد محمد صالح من افراد الكتيبة ٣٥ فهد محافظة سوهاج مركز جهينة (جهينة الشرقية _نجع اولاد ابوزيد)

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع

اذهب الى الأسفل

لبيان من مذكرات رئيس هيئة عمليات حرب أكتوبر لواء محمد عبد الغني الجسمي . مع اطيب تمنيات المقاتل/محمد ابواليزيد محمد صالح من افراد الكتيبة ٣٥ فهد محافظة سوهاج مركز جهينة (جهينة الشرقية _نجع اولاد ابوزيد)

مُساهمة من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى في السبت أكتوبر 12, 2013 6:40 pm


البيان من مذكرات رئيس هيئة عمليات حرب أكتوبر لواء محمد عبد الغني الجسمي .
مع اطيب تمنيات المقاتل/محمد ابواليزيد محمد صالح من افراد الكتيبة ٣٥ فهد 
محافظة سوهاج مركز جهينة (جهينة الشرقية _نجع اولاد ابوزيد)
 **************************************************************************************************************************************************************************************************************************
اقدم لكم ملخص كامل عن حرب اكتوبر 73 من بعد نكسة 67 حتى لحظة العبور حرب اكتوبر 73 هي اشرس واقوى الحروب التى خاضتها مصر مع العدو الصهيونى بعد غدرة لنا فى حرب الايام الستة وبعد النكسة والفشل والفساد العسكرى فى وقتها ادركت العسكرية المصرية اهمية استرجاع الارض المسلوبة وبدأت التخطيط لذلك وبدأت مصر ب أشرس الحروب مع العدو وهي حرب الاستنزاف التى انهكت العدو وسطرت ملاحم من القتال ب     شهداء مصر الابرار وقوات الصاعقة
وبعد التوقيع على اتفاقية وقف اطلاق النار بين الجانب المصرى والجانب الاسرائيلى فى سيناء بدأت القيادة المصرية والقوات المسلحة التخطيط النهائى لحرب اكتوبر المجيد والتى خطط لها هيئة الاركان العامة وعلى رأسهم الفريق سعد الدين الشزلى رئيس هية الاركان العامة ورئيس غرفة العمليات المركذية للحرب وواضع خطة العبور ان حرب اكتوبر المجيد هيا اكبر واشرس حرب تم تنفيذها على ساحة الميدان بعد الحرب العالمية الثانية انها الحرب التى قلبت موازين القوى وكيفية ادارة معارك الاسلحة المشتركة رأس على عقب واعادت هيكلة هذه المفاهيم والعواعد مرة اخرى من دروس المستفادة من هذه الحرب ان حرب اكتوبر المجيد هيا الحرب التى خاض فيها الجيش المصرى اول اشرس المعارك مع العدو فى سيناء ان حرب اكتوبر هيا الحرب التى سطرت فيها العسكرية المصرية اروع واعظم ملامح القتال العسكرى بالاسلحة المشتركة بدون المساعدة التدربية من احد حرب اكتوبر هيا الحرب التى ضحى من خلالها شهداء وقادة مصر الابرار بروحهم من اجل تحرير الارض ان حرب اكتوبر 73 هيا الحرب التى تم فيها وعلى مسرح العمليات تنفيذ اكبر معركة جوية استمرت لأكثر من 53 دقيقة فى قتال جوى متلاحم ان حرب اكتوبر هيا الحرب التى تم تنفيذ فيها اكبر معركة بالمدرعات بعد الحرب العالمية الثانية
 
 
(تحية عطرة لشهداء مصر الابرار) (بعض ماتمكنت الحصول علية من معلومات كاملة عن الاعداد للحرب بعد نكسة 67 )
 
حرب ال حزيران 1967 ( النكسة )
 
- في أعقاب التصعيد السياسي الذي قام به الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر بعد وصول أخبار عن حشود إسرائيلية علي الحدود السورية عن طريق الاتحاد السوفيتي و الذي نتج عن أثارها أن حشد عبد الناصر الجيش المصري في سيناء و قام ب ترحيل القوات الدولية ( قوات الطوارئ ) عن الحدود مع إسرائيل و أغلق الملاحة في خليج العقبة أمام السفن الإسرائيلية .
 
- فقامت القوات الجوية الإسرائيلية في فجر 5 يونيو ( ال حزيران ) عام 1967 توجيه ضربات جوية إلي مصر – سوريا – الأردن في عقب إعلانها الكاذب عن تعرضها للهجوم من القوات العربية .
 
- و من اثر المفاجئة الاستراتيجية التي أحدثتها الضرب الإسرائيلية علي الجيوش العربية كانت الخسائر الضخمة والبلبلة في صفوف القوات المصرية و السورية و الأردنية و التي نجم عنها أوامر خاطئه للقيادات العسكرية خاصة المصرية و التي أدت إلي استشهاد أكثرمن20000جندي في سيناء و خسائر القوات الجوية المصرية بلغت85 % و خسارة الجيش المصري لعتادة العسكري التي بلغت ال80%و احتلال شبة جزيرة سيناء المصرية و هضبة الجولان السورية و طرد القوات الأردنية من الضفة الغربية و الاستيلاء علي القدس و قطاع غزة .
 
- بالطبع لمثل هذه الهزيمة النكراء أثرها علي شعوب الدول المهزومة و قيادتها و من أبرزها تنحي الرئيس عبدالناصر من منصبة و عودته إليه بعد المظاهرات الشعبية التي عمت الأرضي المصرية مطالبة بعودته و انتحار المشير عبد الحكيم عامر و محاكمة شمس بدران و زير الحربية .
 
- و كان من الطبيعي أن تجري تغيرات جذرية في القيادات العسكرية المصرية بعد محاكمة المسئولون عن الهزيمة و قد تولي الفريق أول محمد فوزي رئيس الأركان قبل الهزيمة منصب القائد العام للقوات المسلحة بعد الهزيمة و تولي الفريق عبد المنعم رياض رئاسة الأركان .
 
- و كان الجيش المصري بعد هزيمة يونيو في حالة انهيار نفسي و عسكري و معنوي الأمر الذي جعل القادة العسكريين يشكلون لجان حربية لدراسة وضع الجيش المصري و الخروج بهم من تلك الأزمة عبر سلسلة من العمليات العسكرية الناجحة في أعقاب الهزيمة و منها معركة رأس العش و إغراق المدمرة ايلات بالقرب من شاطئ  بور سعيد و التي كانت تعد بداية حرب الاستنزاف ضد القوات الإسرائيلية و التي استمرت ثلاثة أعوام حتى عام 1970 و الذي تم فيه توقيع مبادرة روجرز لوقف إطلاق النار .
 
- بعد الهزيمة أمر الرئيس عبد الناصرهيئة عمليات القوات المسلحة برئاسة الفريق عبد المنعم رياض بوضع خطة عسكرية لتحرير سيناء و الوصول إلي الحدود المصرية الفلسطينية حتى يتم استغلال هذا النصر سياسياً لمصلحة الشعب الفلسطيني .
 
- و هنا تكونت لجان داخل غرف العمليات بالقوات المسلحة و التي استمرت عملها لمدة شهر افرز عنها أول خطة لتحرير سيناء و هي الخطة 200 .
 
· الخطة 200 و استرداد سيناء :-
 
- تتكون الخطة 200 من مرحلتين و هذه الخطة ينبثق منها خطط مرحلية و خطط عملياتيه و يتم تطبيق هذه الخطط في شكل مشروع عمليات مشتركة .
 
1- المرحلة الأولي ( العملية جرانيت ) :-
 
تتمثل هذه المرحلة في عبور القوات المصرية لقناة السويس و اقتحام خطبارليف و الاستيلاء علي حصونه و الوصول إلي منطقة المضايق الجبلية الاستراتيجية .
 
2- المرحلة الثانية :-
 
تتقدم القوات المصرية من منطقة المضايق الجبلية في عملية هجومية للوصول الي الحدود المصرية الفلسطينية و بهذا يتحقق الغرض النهائي للخطة 200 .
 
 
· رأي القادة العسكريين المصريين في الخطة 200
 
 
- الفريق محمد فوزي :-
 
أوضح الفريق فوزي انه بعد مرور ثلاث سنوات أصبحت لدي القوات المسلحة المصرية مقدرة و إمكانيات عسكرية و معنويات عالية ل تخوض حرب التحرير و انتهت من اختيار التشكيلات الميدانية لذلك و أيضا جميع أفرع القيادة العامة .
 
و قال الفريق فوزي أيضا انه ذكر استعداد القوات المسلحة لخوض حرب التحريرللرئيس عبد الناصر انه حصل علي تصديق شفهي منه أثناء اجتماع مرسي مطروح في أغسطس 1970 و انه تم الاتفاق علي ميعاد 7 نوفمبر 1901 بعد انتهاء مبادرة روجرز ك ميعاد نهائي لبدء الهجوم .
 
 
 
خطة الفريق محمد صادق :-
 
 
1- عبور قناة السويس و التغلب علي كل الصعاب التي تعترض او تعطل عملية العبور .
 
2- الاقتصار في مواجهة النقاط الحصينة في خط بارليف علي تلك التي تؤثر علي خطة الاقتحام و أجناب القوات القائمة بالعبور .
 
3- إسقاط وحدات المظلات و الصاعقة و قوات اقتحام جوي فوق المضايق للتمسك بها لحين وصول القوات المدرعة و المشاة المدعمة لها و في نفس الوقت منع الاحتياطي التعبوي للعدو الموجود في العمق من التدخل في المعركة .
 
4- انطلاق مجموعات من القوات المدرعة و المشاة الميكانيكية إلي المضايق الثلاثة للانضمام للقوات التي تم  إبرارها عند المضايق .
 
5- رؤوس الكباري تستند علي القناة و تحتمي خلف الخط الدفاعي المرتكز علي المضايق.
 
6- نقل بطاريات صواريخ الدفاع الجوي إلي شرق القناة لحماية القوات البرية من أي هجمات معادية بالاضافه إلي وحدات الدفاع الجوي الذاتية الحركة مع مراعاة أن جميع القوات سوف تكون تحت مظلة القوات الجوية .
 
7- إن 100 طائرة قاذفة مقاتلة ذات مدي طويل كافية لحماية القوات المصرية حتى الوصول إلي المضايق .
 
- لكن كانت خطة الفريق محمد صادق يصعب وضعها موضع التنفيذ آنذاك نظراً لحاجة الخطة إلي أسلحة و معدات لم تكن متوفرة في الجيش المصري و أيضا يصعب الحصول عليها من السوفييت والتدريب عليها لان ذلك سيستغرق سنوات طويلة .
 
 
خطة المآذن العالية ( سعد الدين الشاذلي ) :-
 
 
- تعتبر خطة الفريق سعد الدينالشاذلي المآذن العالية هي أول خطة حقيقية هجومية توضع حيث بنيت علي الإمكانيات الموجودة فعلاً لدي القوات المسلحة , و هي تعتمد علي عبور قناة السويس وتدمير خط بارليف و إنشاء رؤوس كباري علي عمق القناة من 10 إلي 12كيلو .
 
- و اقتصار الخطة الهجومية علي ذلك الهدف العسكري يرجع إلي أسباب منها :-
 
1- ضعف القوات الجوية و عدم قدرتها علي حماية قوات البرية أثناء تقدمها شرق القناة في اتجاه منطقة المضايق .
 
2- عدم توافروحدات دفاع جوي صاروخي ( سام 6 ) تستطيع مرافقة القوات البرية أثناء تقدمها نحو الشرق لصد الهجمات الجوية المعادية التي تهاجم القوات البرية علي الارتفاعات المتوسطة و العالية .
 
3- عدم توافر العربات ذات الجنزير لدي القوات البرية بأعداد كافية تسمح لقواتنا بعدم التقيد بالطرق المرصوفة أثناء تحركها شرقاً .
 
الخطة جرانيت 2 ( المعدلة باسم بدر ) :-
 
 
- بعد ان تولي الفريق احمد إسماعيل وزارة الحربية و القيادة العامة للقوات المسلحة قام الفريق سعد الشاذلي بعرض الخطتين جرانيت 2 و التي تستهدف الوصول إلي المضايق و خطة المآذن العالية و التي تستهدف إنشاء رؤوس كباري علي عمق 10 إلي 12 كيلو متر شرق قناة السويس .
 
- قد اقتنع الفريق احمد إسماعيل بعد مقدرة القوات المسلحة علي تنفيذ الخطة جرانيت 2 و استقر رأيه علي خطة المآذن العالية و قام بتحديد ربيع 1973 ك ميعاد محتمل للهجوم .
 
- لكن في 10 يناير 1973 تم صدور قرار من مجلس اتحاد الجمهوريات العربية بتعيين الفريق احمد إسماعيل قائداً عاماً للقوات الاتحادية و فور صدور تعيينة و تعيين اللواء بهي الدين نوفل رئيس لهيئة العمليات الاتحادية بدأت هذه القيادة تمارس عملها في التخطيط لعملية هجومية تشمل الجبهتين المصرية و السورية في توقيت واحد .
 
- نتيجة لدراسة الوضع الاستراتيجي علي الجبهتين المصرية و السورية تغير تفكير الفريق احمد إسماعيل بخصوص خطة المآذن العالية حيث رأي انه من الضروري تعديل الخطة لتشمل الاستيلاء علي خط المضايق الاستراتيجية في سيناء ك45 - 55 شرق قناة السويس .
 
- ذلك لان ظروف الجبهة السورية من الناحية الجغرافية و الاستراتيجية كانت تفرض ان يكون غرض الهجوم السوري هو تحرير هضبة الجولان بالكامل . و هضبة الجولان في عمقها لا تزيد عن 25 كم في أوسع مساحتها و تخلوا من أية موانع طبيعية أو صناعية مما يجعل ارض المعركة متصلة مع إسرائيل .
 
- و نجاح الهجوم السوري علي هضبة الجولان معناه وصول القوات السورية المدرعة إلي نهر الأردن الذي لا يفصلهعن كبري المواني الإسرائيلية في الشمال سوي 50 كم باستطاعة المدرعات قطعها في ساعات معدودة مما يعني وقوع شمال إسرائيل المكتظ بالسكان في مرمي المدافع السورية .
 
- و نظراً لان الوضع الاستراتيجي علي الجبهة المصرية لم يكن يشكل بالنسبة لإسرائيل خطورة عاجلة علي المراكز ذات الكثافة السكانية في الجنوب بسبب وجود الحواجز الطبيعية و هي صحراء سيناءحوالي 225 كم و صحراء النقب لذا كان من المنتظر حينما تبدأ الحرب أن تلقي القوات الإسرائيلية بثقلها علي الجبهة السورية و تتيح فرصة للقوات المصرية بتطوير الهجوم شرقاً و الاستيلاء علي الممرات .
 
- لذلك أمر الفريق احمد إسماعيل بتعديل الخطة المصرية لتتلائم مع الخطط و الأهداف السورية . و هنا أخذت هيئة العمليات التي كان يرأسها اللواء عبد الغني الجمسي بتجهيز خطة عمليات أخري خلاف خطة المآذن العالية تشمل تطوير الهجوم شرقاً بعد العبور للوصول إلي المضايق و كانت الخطة الجديدة هي الخطة جرانيت 2 مع بعض التعديلات فأصبحت اسمها جرانيت 2 المعدلة حتى تم تغيير اسمها في شهر سبتمبر لتكون الخطة بدر .
 
- و هكذا أصبح يطلق علي خطة العبور وإنشاء رؤوس الكباري اسم المرحلة الأولي بينما أطلق علي خطة التطوير شرق للوصول إلي المضايق اسم المرحلة الثانية .
 
 
حرب أكتوبر 1973
 
 
- كان قد مر وقت طويل علي القادة العسكريين و السياسيين و الشعب و هم يعدون عدتهم ل ملاقاة العدو الإسرائيلي و طرده من أراضي سيناء فكان لابد أن تعد العدة كاملة لهذه الحرب حيث لامجال فيها إلا النصر أو انهيار مصر للأبد .
 
 
- لذلك بدأت القيادة العسكرية إعداد القوات المسلحة المصرية علي النحو الأتي :-
 
 
- تجهيز مسرح العمليات :-
 
- بدأت القوات المصرية في تنفيذ مخطط تجهيز مسرح العمليات أعقاب حرب يونيو 1967 خاصة بعد الهزيمة النكراء التي منيت بها القوات المصرية و وصول القوات المصرية للشاطئ  الشرقي لقناة السويس .
 
- و ركزتالقوات المسلحة المصرية جهودها و طاقتها مستغلة طلقات الشركات المدنية من القطاع الخاص و القطاع العام و قامت بأعمال ضخمة شملت الأراضي المصريةجميعها حيث تم أقامت تحصينات لوقاية الأفراد و الأسلحة و المعدات والذخائر و حفر خنادق و مرابض النيران للمدفعية الرئيسية و التبادلية المؤقتة و الهيكلية و تجهيز مراكز القيادة و السيطرة الرئيسية و التبادلية علي جميع المستويات و أقامت و تعلية السواتر الترابية غرب القناة و إنشاءهيئات حاكمة علي الساتر الترابي لاحتلالها للدبابات و الأسلحة المضادة للدبابات كما تم إنشاء نقط قوية في الاتجاهات ذات الأهمية الخاصة و إنشاء شبكة الصواريخ المضادة للطائرات .
 
- و أيضا تفادياً لما حدث في هزيمة يونيو 1967 تم إنشاء ملاجئ و دشم خرسانية مسلحة للطائرات و المعدات الفنية ب القواعد الجوية و المطارات و زودت بأبواب من الصلب و إنشاء 20 قاعدة و مطار جديد و تشكيل و حدات هندسية في كل مطارلصيانة و سرعة إصلاح الممرات بمجرد قصفها .
 
- تزويد المشاة بمعدات خاصة و أسلحة دعم تتناسب مع مشكلة عبور قناة السويس بعد ان أصبحت الشدة الميدانية ( البل ) التي كان معمولاً بها في القوات المسلحةلا تتناسب مع الظروف الجديدة .
 
 
عملية العبور
 
 
بعد أن اتفقت القيادات العسكرية علي تنفيذ الخطة بدر طبقاً للتوجيهالاستراتيجي للرئيس السادات تم حشد القوات المصرية طبقاً للأوضاع الآتية :-
 
 
1- النسق الأول ,, كان يتشكل من منطقة البحر الأحمر العسكرية و الجيشين الثاني و الثالث الميداني
 
أ- منطقة البحر الأحمر العسكرية :-
 
القيادة :- اللواء إبراهيم كامل
 
التشكيل :- نسق أول و احتياطي يتكون النسق الأول من لواءين مشاة مستقلين عدا
 
كتيبة و الاحتياطي يتكون من كتيبة المشاة .
 
ب- الجيش الثالث الميداني :-
 
القيادة :- اللواء عبد المنعم واصل .
 
التشكيل :- من نسقين و احتياطي .
 
 
*- النسق الأول :- في اليمين الفرقة 19 مشاة بقيادة العميد يوسف عفيفي و معها اللواء 22 مدرع للفرقة 6 مشاة ميكانيكي ,, في اليسار الفرقة 7 مشاة بقيادة العميد احمد بدوي و معها اللواء 25 مدرع مستقل .
 
 
*- النسق الثاني :- الفرقة الرابعة مدرعة بقيادة العميد محمد عبد العزيز قابيل و الفرقة 6 مشاة ميكانيكي عدا لواء بقيادة العميد محمد أبو الفتح محرم .
 
 
*- الاحتياطي :- مجموعة صاعقة و لواء إقليمي و فوج سيارات حدود و لواء صاعقة فلسطيني
 
ج- الجيش الثاني الميداني :-
 
القيادة :- اللواء سعد مأمون .
 
التشكيل :- نسقين و احتياطي .
 
 
*- النسق الأول :- في اليمين الفرقة 16 مشاة بقيادةعميد عبد رب النبي حافظ و معها اللواء 14 مدرع من الفرقة 21 مدرعات .و في الوسط الفرقة 2 مشاه و بقيادة العميد حسن أبو سعدة و معها اللواء 24 مدرع من الفرقة 23 مشاة ميكانيكي و في اليسار الفرقة 18 مشاه بقيادة العميد فؤاد عزيز غالي و معها اللواء 15 مدرع مستقل .
 
- منطقة بور سعيد 2 لواء مشاه مستقل بقيادة اللواء عمر خالد .
 
 
*- النسق الثاني :- الفرقة 21 مدرعة عدا لواء بقيادة العميد إبراهيم العرابي .
 
*- الاحتياطي :- الفرقة 23 مشاة ميكانيكي عدا لواء بقيادة اللواء احمد عبود الزمر ,, اللواء 10مشاه ميكانيكي من الفرقة الثالثة مشاه ميكانيكي .
 
 
2- احتياطي القيادة العامة :-
 
و يتشكل من الفرقة الثالثة مشاة ميكانيكي عدا لواء بقيادة العميد محمد نجاتي و لوائين مدرعين مستقلين و لواء مظلات و لواءين  اقتحام جوي عدا  كتيبة مجموعة صاعقة.
 
 
يوم 6 أكتوبر , عبور قناة السويس , تدمير خط بارليف
 
 
- في تمام الساعة 2 ظهراً في يوم 6أكتوبر 1973 قامت القوات الجوية المصرية بشن ضربة مركزه علي أهداف العدو في عمق سيناء و حصون خط  بارليف عبر أكثر من 200 طائرة مصرية من مقاتلات مج 21 مج 17 و سوخوي 7 و التي أسفرت عن النتائج الآتية :-
 
1- مطارات المليز و بيرتمادا و رأس نصراني تحولت إلي حطام .
 
2- تدمير عشرة مواقع صواريخ ارض جو طراز هوك .
 
3- تدمير 6 مواقع مدفعية بعيدة المدى .
 
4- تدمير ثلاثة مواقع رادار و مراكز توجيه و إنذار .
 
5- محطتا أم خشيب و أم مرجم للإعاقة و الشوشرة دمروا .
 
6- تدمير ثلاثة مناطق شئون إدارية للعدو .
 
7- قصف النقطة القوية شرق بور فؤاد ( بودابست ) .
 
 
- بعدها بخمس دقائق قامت أكثر من 2000 قطعة مدفعية و هاون و معها لواء صواريخ تكتيكية ارض بقصف مركز لمدة 53 دقيقة صانعة عملية تمهيد نيراني من اقوي عمليات التمهيد النيراني في التاريخ و الذي خطط له قائد سلاح المدفعية محمد الماحي و الذي اشترك معه في هذا التمهيد 135 كتيبة مدفعية و عدة مئات من مدفعية الضرب المباشر تتبع العميد محمد عبد الحليم أبو غزالة قائد مدفعية الجيش الثاني و العميد منيرشاش قائد مدفعية الجيش الثالث
 
- بعد بداء التمهيد النيراني بدأتعمليات عبور مجموعات اقتناص الدبابات قناة السويس بواسطة قوارب مطاطية لتدمير دبابات العدو و منعها من التدخل في عمليات عبور القوات الرئيسية وحرمانها من استخدام مصاطبها بالساتر الترابي علي الضفة الشرقية للقناة .
 
- في الساعة الثانية و عشرون دقيقة كانت المدفعية قد أتمت القصفة الأولي و التي استغرقت 15 دقيقة و تركزت علي جميع الأهداف المعادية التي علي الشاطئ الشرقي للقناة إلي عمق يتراوح مابين كيلو متر و نصف و في التوقيت التي رفعت فيه المدفعية القصفة الثانية علي عمق 1.5 كم إلي 3 كم من الشاطئ  الشرقي بدأت موجات العبور الأولي من سرايا النسق الأول من كتائب النسق الأول المشاة في القوارب الخشبية والمطاطية و ذلك في الفواصل من النقط الحصينة .
 
- مع تدفق الموجات الأولي من المشاة بداء الأبرار البحري لمفرزتين من اللواء 130 مشاة ميكانيكي البرمائي المستقل كانت كل متهما تتكون من كتيبة ميكانيكية مدعمة و ذلك عبر البحيرة المرة الصغرى بغرض الاندفاع شرقاً و الاستيلاء علي مدخل مضيق الجدي و مضيق متلا بالتعاون مع قوة الأبرار الجوي التي سيتم  إبرارها طائرات هليكوبتر خلف خطوط العدو ومع تدفق موجات العبور بفاصل 15 دقيقة لكل موجة وحتي الساعة الرابعة والنصف مساء تم عبور 8 موجات من المشاة وأصبح لدى القوات المصرية على الشاطئ الشرقي للقناة خمسة رؤوس كباري قاعدة كل منها حوالي 6كم وعمق كل منها 2 كم .
 
- وفى نفس وقت عبور موجات المشاة كانت قوات سلاح المهندسين تقوم بفتح ثغرات في الساتر الترابى لخط بارليف عبر تشغيل طلمبات المياه وإزاحة أطنان الأمتار المكعبة من الرمال .
 
- وحين فتح الثغرات قامت وحدات الكباري بإنزالها وتركيبها في خلال من 6-9 ساعات حتى تركيب جميع الكباري الثقيلة والخفيفة والهيكلية والناقلات البرمائية .
 
وفى خلال الظلام أتمت عملية العبور حتى أكملت 80 ألف مقاتل مشاة و 800 دبابة ومدرعة ومئات المدافع .
 
 
دور البحرية المصرية
 
 
- قامت البحرية المصرية بقصف شواطئ  إسرائيل ضمن عملية التمهيد النيرانى .
 
- حيث قامت بقصف النقطة الحصينة في بور فؤاد عن طريق المدفعية الساحلية في بورسعيد والنقطة الحصينة عند الكيلو 10 جنوب بور فؤاد وأيضا قصفت المدفعية الساحلية الأهداف المعادية للجيش الثالث في خليج السويس .
 
- قامت لنشات الصواريخ بقصف تجمعات للعدو في رمانة ورأس بيرون على ساحل البحر المتوسط وأيضا على خليج السويس هاجمت أهداف العدو الحيوية في رأس مسلة ورأس سدر
 
- وهاجمت الضفادع البشرية منطقة البترول في بلاعيم وأعاقت وحدات الألغام الملاحة في مدخل خليج السويس عن طريق بث الألغام فيه .
 
- كما قامت القوات البحرية المصرية بقطع الملاحة في المواني الإسرائيلية على البحر المتوسط بنسبة 100 % وفى البحر الأحمر بنسبة 80 %
 
 
هذه بعض تفاصيل يوم السادس من أكتوبر أعظم أيام العسكرية المصرية .
 
 
لقد تحقق هذا الإنجاز بأقل خسائر ممكنة ، فقد بلغت  خسائرنا 5 طائرات ، 20 دبابة ، 280 شهيد ويمثل ذلك 2 ونصف % من الطائرات و 2 % في الدبابات و3 % في الرجال وهى خسائر قليلة بالنسبة للأعداد التي اشتركت في القتال .
 
وفى نفس الوقت خسر العدو 25 طائرة و 120 دبابة وعدة مئات من القتلى مع خسارة المعارك التى خاضها وسقط خط بارليف الذي كان يمثلالأمن والمناعة لإسرائيل ، وهزيمة الجيش الإسرائيلي الذي رددوا عنه أنه غير قابل للهزيمة فقد سقط منها 15 حصنا ً تمثل عدد حصون خط بارليف فقد قيمته العسكرية بعد أن سقط نصف عدد الحصون وفقد حوالي 100 دبابة تمثل ثلث دبابتهم التي تقاتل في الخط الأمامي .
 
تحرك إلى سيناء يوم 7 أكتوبر فرقتان مدرعتان .. أحداهما بقيادة الجنرال أبراهام أدان على المحور الشمال في اتجاه القنطرةوالفرقة الأخرى بقيادة الجنرال أريل شارون على المحور الأوسط فى اتجاه الإسماعيلية بالإضافة لفرقة مدرعة كانت موجودة فى الجبهة منذ بداية الحرب بقيادة الجنرال مندلر وبذلك أصبح لدى إسرائيل حوالي 950 دبابة بالجبهة مشكلة فى ثلاث فرق مدرعة تحت قيادة ثلاثة من القادة البارزين في الجيش الإسرائيلي .
 
 
وبينما كان حشد الأحتياطى الإسرائيلي يتم في خلال 7أكتوبر ( فرقة أدان وفرقة شارون ) طار ديان إلى قيادة الجبهة الجنوبية سيناء حيث أستعرض الموقف مع قائدها الجنرال جونين . ولا شك أن ديان أصبح على علم تام بالموقف المتدهور على الجبهة والخسائر التي لحقت بالفرقةالمدرعة التي يقودها مندلر والتي وصلت خسائرها إلى مائتي دبابة أي ثلثي عدد  دبابته وضياع فاعلية حصون خط بارليف والفشل في إنقاذ الأفراد الإسرائيليين المحاصرين فيها.
 
 
معركة القنطرة شرق
 
 
لقد كانت الحصون التي بناها العدو في قطاع القنطرة شرق من أقوى حصون خط بارليف وصل عددها إلى سبعة حصون ، كما أن القتال داخل المدنية يحتاج إلى جهد لأن القتال في المدن يختلف عن القتال في الصحراء ،ولذلك أستمر القتال شديدا خلال هذا اليوم .. واستمر ليلة 7/8 أكتوبراستخدم فيه السلاح الأبيض لتطهير المدينة من الجنود الإسرائيليين وتمكنت قوات الفرقة 18 بقيادة العميد فؤاد عزيز غالى في نهاية يوم 7 أكتوبر من حصار المدينة والسيطرة عليها تمهيدا ً لتحريرها .
 
وجاء يوم الاثنين 8 أكتوبر وتمكنت الفرقة 18 مشاة بقيادة العميد فؤاد عزيز غالى من تحرير مدينة القنطرة شرق بعد أن حاصرتها داخليا ً وخارجيا ً ثم اقتحامها ، ودار القتال في شوارعها وداخل مبانيهاحتى انهارت القوات المعادية واستولت الفرقة على كمية من أسلحة ومعدات العدو بينها عدد من الدبابات وتم أسر ثلاثين فردا للعدو هم كل من بقى في المدينة وأذيع في التاسعة والنصف من مساء اليوم 8 أكتوبر من إذاعة القاهرةتحرير المدينة الأمر الذي كان له تأثير طيب في نفوس الجميع
 
 
 
 
معركة عيون موسى
 
 
وفى قطاع الجيش الثالث كانت القوات تقاتل على عمق 8إلى 11 كيلو مترا ً شرق القناة وكان أبرز قتال هذا اليوم هو نجاح الفرقة 19 مشاة بقيادة العميد يوسف عفيفي في احتلال مواقع العدو الإسرائيليالمحصنة على الضفة الشرقية التي يتمركز فيها ستة مدافع 155 مم . هذه المدافع كان يستخدمها العدو الإسرائيلي في قصف مدينة السويس خلال حرب الاستنزاف ، ولم نتمكن من إسكاتها في ذلك الوقت برغم توجيه قصفات نيران ضدها بكل أنواع دانات المدفعية المتيسرة وقتئذ لصلابة التحصينات التي عملتلها بواسطة القوات الإسرائيلية .
 
 
معركة الفردان
 
 
أعاد العدو تنظيم قواته وحاول أدان – فرقة أبراهامأدان المكونة من ثلاث لواءات مدرعة حوالي 300 دبابة – مرة أخرى الهجوم بلواءين مدرعين ضد فرقة حسن أبو سعدة واللواء الثالث ضد الفرقة 16 بقيادةالعميد عبد رب النبي في قطاع شرق الإسماعيلية ( الجيش الثاني ) ودارتمعركة الفردان بين فرقة أدان وفرقة حسن أبو سعده .
 
 
عملية نيكل جراس : ( الجسر الجوى الأمريكي )
 
 
- بعد انهيار إسرائيل المفاجئ في حرب 1973 واستمرار القتال لمدة 6 أيام كانت الخسائرالإسرائيلية في المدرعات والطائرات والأفراد لا تحصى ، هذا بخلاف سقوط خط بارليف فى يد المصريين واستيلائهم عليه وتحرير بعض المدن المصرية في سيناء .
 
- بعثت جولد مائير رئيسة الوزراء الإسرائيلية نداء استغاثة إلى الرئيس الأمريكي كانت أهم عبارة بها ( أنقذونا من الطوفان المصري ) .
 
- وعلى الفورتحرك الحلفاء الأمريكيين وأقاموا جسرا ً جويا ً لتعويض الجيش الأسرائيلىعما خسره في الحرب من طائرات ودبابات وخلافه منذ يوم 10 أكتوبر بصورة غيررسمية . ومنذ 13 أكتوبر بصورة رسمية وسميت بعملية نيكل جراس واستخدمت فيها طائرات سي 5 وسي 141 وهى طائرات تقل عسكرية أمريكية عملاقة , ولم تكلف إسرائيل بطائرات  الجامبو السبع لشركة العال لنقل احتياجاتها من الأسلحة والمعدات , ولذلك عملت محاولات لاستئجار طائرات مدنية أمريكية لسرعة أجراءالنقل لكن شركات الطيران رفضت التعاون خوفا ً للمقاطعة العربية .
 
 
تطوير الهجوم شرقا ً " 14 أكتوبر"
 
 
بعد انتهاء فترة العمليات المخطط لهما من 6-9 أتوبرووصول الجيوش الميدانية لخط مهامها المباشر تم عمل وقفة تعبوية عملياتيها ستمرت من 10 – 15 أكتوبر .
 
لكن في أثناء الوقفة التعبوية كانت الموقف علي الجبهة السورية لينذر بخطر كبير فتم إصدار الأوامر لتطوير الهجوم شرقا ً . لدفع العدو غرب الممرات الجبلية والحد من حرية حركته وفى نفس الوقت تضعيف الضغط على الجبهة السورية .
 
 
وكانت خطة هذا التطوير تقضى بأن الفرقة 21 المدرعة والفرقة 4 المدرعة شرق القناة ماعدا لواء يضم مائه دبابة تبقى غرب القناة .
 
 
ولكن في يوم 13 أكتوبر اخترقت طائرة المجال الجوى المصري أتضح من مواصفتها أنها طائرة من الطراز الأمريكيsr - 71 وهي طائرة استطلاع أستراتيجى يمكنها التقاط عدة صور عبر وسائل متقدمة علي ارتفاع 25 كيلو متر وتطير بسرعة ثلاثة أمثال سرعة الصوت مما لا تستطيع أي مقاتلة من مقاتلات الدفاع الجوى لدى القوات المصرية أن تطاردها .
 
 
وهكذا حصلت إسرائيل على معلومات كاملة عن القوات شرق القناة وغرب القناة وحجم قوات التطوير واتجاه المحور الرئيسي .
 
وفى صباح 14 أكتوبر بدأ تطوير الهجوم شرقا في الساعة 6.15 صباحا ً بقصف مدفعي مصري وانطلقت القوات المصرية تحقق أهدافها .
 
لكن العلم المسبق لدى القوات الإسرائيلية بالهجوم وحجم قواته جعلهم يوقعون خسائر عديدة فى الدبابات المصرية وصلت لــ 250دبابة من قوات الهجوم الرئيسية . وهكذا اضطرت قوات التطوير العودة إلى رؤوس كباري المشاة للفرقة الخمسة وفشل التطوير شرقاً .
 
 
 
الثغرة 16- 21 أكتوبر
 
 
بعبور الفرقتين المدرعتين 21, 4 إلى الشرق القناة للمشاركة في تطوير لهجوم شرقاَ أسقطت كل الاعتراضات التي تواجه القيادة الإسرائيلية في تنفيذ عملية الغزالة وهى العبور غرب القناة .
 
وأسندت العملية إلى ارئيل شارون قائد مجموعة العمليات المدرعة 143 والتي دعمت بعد ذلك بلواء مظلي .
 
 
وكان هدف عبور الجيش الاسرائيلى من الشرق إلى الغرب هو ضرب بطاريات صواريخ سام المضادة للطائرات واحتلال مدينة الاسماعيليه وتطويق الجيش الثاني واحتلال مدينة السويس وتطويق الجيش الثالث .
 
 
وكان عبور شارون غرب القناة المفتاح لكل من أبراهامادان وكلمان ماجن للعبور بقواتهما على الكباري التي أقامها شارون وتنفيذ مخطط عملية الغزال .
 
 
لكن الذي حدث هو انه فشل شارون في احتلال الإسماعيلية و أبراهام أدان وكلمان ماجن فى احتلال السويس وتطويق الجيش الثالث .
 
وفى هذه الأثناء أصدر مجلس الأمن يوم 21 أكتوبر 1973 القرار رقم 338 لوقف إطلاق النار وقبلت إسرائيل ومصر القرار اعتبارامن يوم 22 أكتوبر 1973 عندما صدر قرار مجلس الأمن 338 بإيقاف القتالاعتبارا من غروب شمس يوم 22 أكتوبر ..... فان إسرائيل تعلم أنها لم تحقق هدفا سياسيا أو هدف عسكريا استراتيجياً ، لفشلها في إرغامنا على سحب قواتنا في شرق القناة وغربها ..... لذلك قررت إسرائيل أن تبذل جهداً كبير لتحقيق قدر من المكاسب السياسية أو العسكرية قبل أن تلتزم بوقف إطلاق النار . وفى سبيل ذلك ، دفعت إسرائيل أن تبذل جهداً كبيراً لتحقيق قدر من المكاسب السياسية أو العسكرية قبل أن تلتزم بوقف إطلاق النار . وفى سبيل ذلك ، دفعت إسرائيل بقوات جديدة إلى غرب القناة ليلة 22/23 وليلة 23/24أكتوبر لتعزيز قواتها في منطقة الدفرسوار ثم استمرت في القتال وتقدمت قواتها جنوبا للوصول إلى مؤخرة الجيش الثالث لقطع طريق مصر السويس الصحراوي والاستيلاء على مدينة السويس وفى بوم 23 أكتوبر أصدر مجلس الأمن القرار رقم 339 تعزيزا للقرار السابق ووافقت كل من مصر وإسرائيل على وقف إطلاق النار صباح يوم 24 أكتوبر .... ويذكر محمد عبد الغني الجمسي رئيس العمليات للجيش المصري بحرب أكتوبر 1973 فى مذكراته ( وبرغم التزام إسرائيل بالقرار 339 رسميا ، إلا أنها تركت لجيشها حرية العمل العسكري علي أمل احتلال مدينة السويس فتكون بذلك قد حققت هدفاً سياسياً له تأثيره السياسي و العسكري والإعلامي الكبير ) ،،، لكن فشلت محاولات إسرائيل لاحتلال مدينة السويس يومي 24 و 25 أكتوبر ، ولكنها نجحت في قطع طريق مصرالسويس الصحراوي توقف القتال يوم 28 أكتوبر بوصول قوات الأمم المتحدةلمنطقة القتال.
 
 
بيان القيادة العامة
 
 
أصدرت القيادة العامة بيانا عسكرياً يلخص الموقف العسكري صباح يوم 24 أكتوبر 1973 وأوضحنا فيه :-
 
- أن قواتنا في سيناء تحتل الشاطئ الشرقي لقناة السويس من بور فؤاد شمالا بطول 200كيلومتر وبعمق يتراوح ما بين 12 إلى 17 كيلومتر على طول الجبهة بما فيها مدينة القنطرة شرق ، عدا ثغرة صغيرة من الدفرسوار شمالاً بطول سبعة كيلومتر ملاصقة للبحيرات المرة وتبلغ المساحة التي تسيطر عليها قواتنا شرق القناة ( سيناء ) 3000 كيلومتر مربع .
 
- لا توجد قوات للعدو إطلاقاً في أي مدينة من مدن القناة الرئيسية السويس ، الإسماعيلية ، بورسعيد .
 
- توجد بعض وحدات للعدو منتشرة ومتداخلة بين قواتنا تمنعه من تنفيذ أهدافه .
 
- التموين إلي جميع قواتنا شرق القناة مستمر بصورة منتظمة ولم يتوقف لحظة واحدة – البيان من مذكرات رئيس هيئة عمليات حرب أكتوبر لواء محمد عبد الغني الجسمي .
 
هذا وقد استمر هذا الموقف حتى نهاية الحرب حيث فشلت القوات الإسرائيلية في دخول مدينة السويس وعندها توقفت الحرب بقدوم قواتالطوارىء الدولية يوم 28 أكتوبر 1973 .
avatar
محمدابوليزيدصالح الشرقاوى
Admin

عدد المساهمات : 636
نقاط : 2146
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 02/04/2010
العمر : 66
الموقع : gohina.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لبيان من مذكرات رئيس هيئة عمليات حرب أكتوبر لواء محمد عبد الغني الجسمي . مع اطيب تمنيات المقاتل/محمد ابواليزيد محمد صالح من افراد الكتيبة ٣٥ فهد محافظة سوهاج مركز جهينة (جهينة الشرقية _نجع اولاد ابوزيد)

مُساهمة من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى في السبت أكتوبر 12, 2013 6:46 pm


คำสั่งจากประธานกรรมการจากบันทึกของเดือนตุลาคมสงครามกองพลฮัมเหม็ดอับดุลกาห์อัล Jasmi 
ด้วยความปรารถนาที่ดีที่สุดของนักมวย / โมฮาเหม็ Abualesid สมาชิกฮาเหม็ดซาเลห์ของกองพันที่ 35 ฟะห์ 
Sohag เรท Juhaynah ศูนย์ (ตะวันออก Juhaynah _ Nag Awlad Zeid)
  
ให้คุณเต็มสรุปของเดือนตุลาคมสงคราม 73 หลังจาก 67 ความปราชัยจนกระทั่งช่วงเวลาของการขนส่งสงครามตุลาคม 73 เป็นกันอย่างดุเดือดและมีประสิทธิภาพมากที่สุดของสงครามต่อสู้กับอียิปต์กับศัตรูนิสม์หลังจากغدرةเราในสงครามหกวันและหลังจากความพ่ายแพ้และความล้มเหลวและการทหารการทุจริตในขณะที่ตระหนักถึงความสำคัญทางทหารของอียิปต์การฟื้นตัวของที่ดินที่ถูกขโมยมาและเริ่ม ดังนั้นการวางแผนและอียิปต์เริ่มสงครามกันอย่างดุเดือดกับศัตรูสงครามแห่งการล้างผลาญซึ่งทอดยาวศัตรูและเขียนลงมหากาพย์แห่งการต่อสู้เสียสละของกองกำลังชอบธรรมและสตันอียิปต์ 
หลังจากการลงนามในข้อตกลงหยุดยิงระหว่างด้านอียิปต์และด้านในอิสราเอลนายเริ่มเป็นผู้นำอียิปต์และกองกำลังติดอาวุธวางแผนสุดท้ายของเดือนตุลาคมสงครามรุ่งโรจน์และวางแผนโดยพนักงานทั่วไป, นำทีมเทพซาดโกรกกรากหัว Alhezelly พนักงานทั่วไปและหัวหน้า Antrveh ห้องปฏิบัติการของสงครามและผู้ขนส่งแผนว่าสงคราม ตุลาคมรุ่งโรจน์มาที่ใหญ่ที่สุดและทำสงครามกันอย่างดุเดือดได้รับการดำเนินการที่สนามกีฬาหลังจากสงครามโลกครั้งที่สองมันสงครามที่เปิดดุลแห่งอำนาจและวิธีการในการจัดการการต่อสู้หัวร่วมลงและอีกโครงสร้างของแนวคิดเหล่านี้แขนและ Alawaad​​ อีกครั้งจากบทเรียนที่ได้จากสงครามครั้งนี้, สงครามตุลาคมสงคราม Haya Majid ต่อสู้ กองทัพอียิปต์การต่อสู้กันอย่างดุเดือดครั้งแรกกับศัตรูในนาย, ตุลาคมสงครามมาสงครามจัดตั้งทหารอียิปต์ที่มีคุณสมบัติที่ดีที่สุดและยิ่งใหญ่ที่สุดของการต่อสู้อาวุธของทหารที่ใช้ร่วมกันได้โดยไม่ต้อง Altdrbeh ความช่วยเหลือจากหนึ่งในเดือนตุลาคมสงครามมาสงครามเสียสละในระหว่างที่เสียสละและผู้นำของ Broham ชอบธรรมอียิปต์เพื่อปลดปล่อยดินแดนที่ ตุลาคม 73 สงครามมาเป็นสงครามและโรงละครของการดำเนินงานการดำเนินการรบทางอากาศที่ใหญ่ที่สุดกินเวลานานกว่า 53 นาทีในการต่อสู้ทางอากาศที่สอดคล้องกันว่าตุลาคมสงครามสงครามมาซึ่งได้รับการดำเนินการที่รบเกราะที่ใหญ่ที่สุดหลังจากสงครามโลกครั้งที่สอง 
  
  
(ส่วยหอมที่ทนทุกข์จากอียิปต์ชอบธรรม) (Maatmkint บางส่วนได้มาจากข้อมูลที่ครบถ้วนเกี่ยวกับการเตรียมทำสงครามหลังจากความพ่ายแพ้จาก 67) 
  
มิถุนายน 1967 สงคราม (ความล้มเหลว) 
  
- ในการปลุกของการเพิ่มทางการเมืองที่ดำเนินการโดยสายประธานาธิบดีอียิปต์กามาลอับเดลนัสเซอร์หลังจากการมาถึงของข่าวเกี่ยวกับฝูงชนชายแดนอิสราเอลและซีเรียโดยสหภาพโซเวียตซึ่งส่งผลให้ในยกที่การชุมนุมของอับเดลนัสเซอร์กองทัพอียิปต์ในซินายและ B กองกำลังถ่ายทอดระหว่างประเทศ (UNIFIL) จากชายแดนกับอิสราเอลและปิดการเดินเรือในอ่าว Aqaba เรืออิสราเอล 
  
- กองทัพอากาศอิสราเอลที่เกิดขึ้นในยามเช้า 5 มิถุนายน (มิถุนายน) 1967 อากาศตายไปอียิปต์ - ซีเรีย - จอร์แดนหลังจากการประกาศเป็นเท็จเกี่ยวกับช่องโหว่ของพวกเขาในการโจมตีของกองกำลังอาหรับ 
  
- และผลกระทบของกลยุทธ์อย่างฉับพลันโดยนำเกี่ยวกับความปราชัยของกองทัพอิสราเอลอาหรับมีความสูญเสียมากและความสับสนในการจัดอันดับของกองกำลังอียิปต์และซีเรียและจอร์แดนและซึ่งจะมีผลในการเป็นผู้นำทางทหารที่ได้รับคำสั่งที่ไม่ถูกต้องโดยเฉพาะอย่างยิ่งอียิปต์ซึ่งนำไปสู่​​ความทุกข์ทรมาน of อื่น ๆ 20,000 กองกำลังในนายและการสูญเสียของแอร์อียิปต์กองทัพถึง 85% และการสูญเสียกองทัพอียิปต์عتادةทหารซึ่งรวมถึง 80% และอาชีพของอียิปต์คาบสมุทรไซนายและสูงโกลานซีเรียจอร์แดนและกองกำลังขับออกจากเวสต์แบงก์และการจับตัวของเยรูซาเล็มและฉนวนกาซา 
  
- แน่นอนดังกล่าวส่งผลกระทบต่อความพ่ายแพ้อันยิ่งใหญ่ที่คนของประเทศที่พ่ายแพ้ต่อความเป็นผู้นำของตนและที่โดดเด่นที่สุดของประธานาธิบดีนัสเซอร์ก้าวลงจากตำแหน่งของเขาและกลับไปได้หลังจากที่การสาธิตที่นิยมที่กวาดพื้นอียิปต์เรียกร้องผลตอบแทนและการฆ่าตัวตายของจอมพลอับเดลฮาคิมเมอร์และทดลองของ Shams Badran และรัฐมนตรีว่าการกระทรวงสงครามของเขา 
  
- และมันก็เป็นธรรมชาติที่เปลี่ยนแปลงที่รุนแรงที่เกิดขึ้นในผู้นำทหารของอียิปต์หลังจากการทดลองสำหรับความพ่ายแพ้และเจ้าหน้าที่อาจให้ทีมหัวหน้าแรกของพนักงานฮัมเหม็ด Fawzi ก่อนที่จะพ่ายแพ้ในฐานะผู้บัญชาการทหารสูงสุดของกองทัพหลังจากความพ่ายแพ้และใช้เวลามากกว่าทีม Abdel Moneim Riad หัวหน้าพนักงาน 
  
- และมันก็เป็นกองทัพอียิปต์หลังจากความพ่ายแพ้ของเดือนมิถุนายนในรัฐยุบตัวเองและทหารและคุณธรรมซึ่งทำให้ผู้บัญชาการกองทัพให้ขึ้นเรือรบคณะกรรมการเพื่อศึกษาสถานการณ์ของกองทัพอียิปต์และพวกเขาออกจากวิกฤตนี้ผ่านชุดของการปฏิบัติการทางทหารที่ประสบความสำเร็จในการปลุกของความพ่ายแพ้และรวมทั้งการต่อสู้ของรังด้านบนและการทุ่มตลาด พิฆาตไอแลตบีชใกล้กับท่าพูดซึ่งถือเป็นจุดเริ่มต้นของสงครามแห่งการล้างผลาญกับกองกำลังอิสราเอลซึ่งกินเวลานานถึงสามปีจนกระทั่ง 1970 และที่ได้รับการลงนามในความคิดริเริ่มโรเจอร์สสำหรับการหยุดยิง 
  
- หลังจากความพ่ายแพ้ของประธานาธิบดีอับดุล Nazarethaih สั่งให้ทีมกองกำลังติดอาวุธที่ดำเนินงานโดยมุ่ง Abdel Moneim Riad ทหารการพัฒนาแผนสำหรับการปลดปล่อยของนายและการเข้าถึงไปยังชายแดนอียิปต์ปาเลสไตน์จนกว่าพวกเขาจะใช้ประโยชน์จากนี้ชัยชนะทางการเมืองเพื่อประโยชน์ของประชาชนชาวปาเลสไตน์ 
  
- และที่เกิดขึ้นที่นี่คณะกรรมการภายในห้องปฏิบัติการของกองกำลังติดอาวุธซึ่งยังคงทำงานให้เรียงเดือนโดยแผนแรกสำหรับการปลดปล่อยของนายและเป็น 200 แผน 
  
แผน· 200 นายและการกู้คืน: - 
  
- 200 แผนประกอบด้วยสองขั้นตอนและแผนนี้โผล่ออกมาความคืบหน้าของแผนและการวางแผนการดำเนินงานและแผนเหล่านี้ถูกนำมาใช้ในรูปแบบของร่างดำเนินงานร่วมกัน 
  
1 - ขั้นแรก (กระบวนการหินแกรนิต): - 
  
ขั้นตอนนี้มีกองกำลังที่จะข้ามไปยังอียิปต์คลองสุเอซระดม Khtabarleaf และคว้าอาลีحصونهและการเข้าถึงพื้นที่ภูเขาของกลยุทธ์ Fjords 
  
2 - เฟสที่สอง: - 
  
อียิปต์กำลังก้าวจากพื้นที่ภูเขาของยอร์ดในการดำเนินงานเป็นที่น่ารังเกียจที่จะไปถึงชายแดนอียิปต์ปาเลสไตน์และนี่คือความสำเร็จที่วัตถุประสงค์สูงสุดของแผน 200 
  
  
·ความเห็นของผู้บัญชาการกองทัพอียิปต์ใน 200 แผน 
  
  
- ทีมฮัมเหม็ด Fawzi: - 
  
ทีม Fawzi อธิบายว่าสามปีหลังจากที่กลายเป็นกองกำลังติดอาวุธชาวอียิปต์มีความสามารถและมีศักยภาพและกำลังใจในการทำงานสูงของทหารต่อสู้กับสงครามปลดปล่อยเสร็จสมบูรณ์และมีการเลือกของการก่อตัวของสนามและยังทุกสาขาของคำสั่งทั่วไป 
  
และทีมงาน Fawzi กล่าวว่าเขายังระบุความพร้อมของกองกำลังติดอาวุธที่จะต่อสู้กับสงคราม Altharirleris ลอับเดลนัสเซอร์เขาได้ที่จะเชื่อมันในระหว่างช่องปากประชุม Mersa Matrouh ในสิงหาคม 1970 และที่จะได้รับการเห็นพ้องกันว่าการแต่งตั้ง 7 พฤศจิกายน 1901 หลังจากการสิ้นสุดของความคิดริเริ่มโรเจอร์สเป็นเส้นตายสุดท้ายสำหรับการเริ่มต้นของการโจมตี 
  
  
  
แผนทีมโมฮัมหมัด Sadiq: - 
  
  
1 - ข้ามคลองสุเอซและที่จะเอาชนะความยากลำบากทั้งหมดที่ขัดขวางหรือทำลายกระบวนการขนส่ง 
  
2 - จำกัด ในการเผชิญกับจุดแข็งในสาย-Bar เลฟกับผู้ที่ส่งผลกระทบต่อการบุกรุกแผนและกองกำลังأجنابที่จะข้ามรายการ 
  
3 - ลดลงและหน่วยร่มและกองกำลังสายฟ้าแ​​ละอากาศโจมตีกว่ายอร์ดติดอยู่ออกจนมาถึงของทหารราบและกองกำลังติดอาวุธที่สนับสนุนเธอและในเวลาเดียวกันป้องกันไม่ให้สำรองยุทธวิธีของศัตรูที่อยู่ในด้านหลังของการแทรกแซงในการสู้รบ 
  
4 - กลุ่มเริ่มต้นของกองกำลังติดอาวุธและทหารราบยานยนต์เพื่อ Three Gorges ที่จะเข้าร่วมกองกำลังที่ Abrarha เมื่อ Fjords 
  
5 - หัวสะพานบนพื้นฐานของช่องทางและหลบหลังแนวป้องกันบนพื้นฐานของฟยอร์ 
  
6 - Move อากาศแบตเตอรี่ป้องกันขีปนาวุธไปทางทิศตะวันออกของคลองเพื่อปกป้องกองกำลังภาคพื้นดินจากการโจมตีของศัตรูใด ๆ นอกเหนือไปจากหน่วยป้องกันภัยทางอากาศและตัวขับเคลื่อนคำนึงถึงว่ากองกำลังทั้งหมดจะอยู่ภายใต้ร่มของกองทัพอากาศ 
  
7 - 100 เครื่องบินรบยิงกับช่วงเวลานานพอที่จะปกป้องกองกำลังอียิปต์จนกระทั่งพวกเขามาถึงยอร์ด 
  
- แต่แผนของทีมคือโมฮัมเหม็ Sadiq เรื่องยากที่จะนำมาปฏิบัติได้ตลอดเวลาเนื่องจากความจำเป็นในการวางแผนอาวุธและอุปกรณ์ที่ไม่สามารถใช้ได้ในกองทัพอียิปต์และยังยากที่จะได้รับจากโซเวียตและการฝึกอบรมเพราะมันจะใช้เวลาหลายปี 
  
  
แผนสูงชะลูด (ซาดเอล Shazly): - 
  
  
- แผนทีมซาด Dinahazli, วิบไหวสูงเป็นครั้งแรกแผนการที่น่ารังเกียจจริงวางที่สร้างขึ้นบนความสามารถที่มีอยู่ของกองกำลังติดอาวุธและจะขึ้นอยู่กับการผสมข้ามพันธุ์ของคลองสุเอซและการทำลายของเส้นบาร์เลฟและสร้างหัวสะพานกับความลึกของช่อง 10-12 กิโลกรัม 
  
- และการกำหนดแผนในเป้าหมายทางทหารที่น่ารังเกียจเนื่องจากเหตุผล ได้แก่ - 
  
1 - จุดอ่อนของกองทัพอากาศและไม่สามารถที่จะปกป้องกองกำลังภาคพื้นดินในระหว่างการเสนอทางทิศตะวันออกของคลองในทิศทางของฟยอร์ 
  
2 - ไม่ Tuarouhdat ขีปนาวุธป้องกันภัยทางอากาศ (SAM 6) สามารถมากับกองกำลังภาคพื้นดินในช่วงที่ความคืบหน้าของพวกเขาไปสู่​​กลางขับไล่การโจมตีทางอากาศของศัตรูด้วยการโจมตีกองกำลังบนพื้นกลางและระดับสูง 
  
3 - ไม่ว่างของการติดตามรถบรรทุกมีกองกำลังภาคพื้นดินในจำนวนที่เพียงพอที่จะช่วยให้กองกำลังของเราที่จะบิดเบือนจากถนนลาดยางที่พวกเขาไปทางทิศตะวันออก 
  
แผนหินแกรนิต 2 (แก้ไขเพิ่มเติมในนามของ Badr): - 
  
  
- หลังจากที่ทีมอาเหม็ดอิสมาอิลกระทรวงสงครามและคำสั่งของนายพลกองกำลังของทีมเสนอซาด Chadli วางแผนที่ 2 หินแกรนิตและกำหนดเป้​​าหมายการเข้าถึงฟยอร์และวิบไหวแผนสูงและมุ่งเป้าไปที่สถานประกอบการของหัวสะพานที่ระดับความลึก 10-12 กิโลเมตรทางตะวันออกของคลองสุเอซ 
  
- มีความเชื่อมั่นว่าทีมอาเหม็ดอิสมาอิลหลังจากที่ความสามารถของกองกำลังติดอาวุธที่จะใช้หินแกรนิตแผน 2 และตั้งรกรากความคิดของเขาในการวางแผนวิบไหวสูงและมีการระบุฤดูใบไม้ผลิของปี 1973 ในขณะที่กำหนดเส้นตายที่เป็นไปได้สำหรับการโจมตี 
  
- แต่เมื่อ 10 มกราคม 1973 การตัดสินใจของคณะกรรมการสภาสาธารณรัฐอาหรับตั้งทีมอาเหม็ดอิสมาอิลผู้บัญชาการทหารสูงสุดของกองกำลังของรัฐบาลกลางและทันทีหลังจากที่ได้รับการแต่งตั้งและการแต่งตั้งของพลตรี Baheyeddin Novell ประธานของการดำเนินงานของรัฐบาลกลางที่จะเริ่มต้นการขับรถที่จะฝึกปฏิบัติในการวางแผนการโจมตีรวมทั้งสองด้านอียิปต์และซีเรีย ระยะเวลาของการหนึ่ง 
  
- อันเป็นผลมาจากการศึกษาของสถ​​านการณ์เชิงกลยุทธ์ด้านอียิปต์และซีเรียเปลี่ยนความคิดของอาเหม็ดที่ทีมของอิสมาอิลที่วิบไหวสูงวางแผนที่มีความเห็นว่ามันเป็นสิ่งจำเป็นที่จะแก้ไขแผนจะรวมถึงการจับกุมของสายช่องแคบเชิงกลยุทธ์ในไซนาย 45 - 55 ทางทิศตะวันออกของคลองสุเอซ 
  
- เนื่องจากเงื่อนไขของซีเรียหน้าในแง่ของภูมิศาสตร์และกลยุทธ์ที่ถูกกำหนดว่าเป้าหมายของการโจมตีคือการปลดปล่อยไฮโกลานซีเรียเต็ม และไฮโกลานในเชิงลึกไม่เกิน 25 กม. ในพื้นที่กว้างและละทิ้งข้อห้ามใด ๆ ธรรมชาติหรือเทียมทำให้การต่อสู้ของที่ดินที่เชื่อมต่อกับอิสราเอล
  
- และความสำเร็จของการโจมตีซีเรียบนที่สูงโกลันหมายถึงการมาถึงของกองกำลังติดอาวุธซีเรียกับแม่น้ำจอร์แดนซึ่ง Evsalhan ขนาดใหญ่ไม่ได้พอร์ตอิสราเอลในภาคเหนือเกราะทางเพียง 50 สามารถตัดได้ในเวลาเพียงไม่กี่ชั่วโมงซึ่งหมายความว่าการเกิดขึ้นของประชากรหนาแน่นทางตอนเหนือของอิสราเอลในพิทักษ์รักษาประตูซีเรีย 
  
- และเนื่องจากสถานการณ์เชิงกลยุทธ์ที่ด้านหน้าอียิปต์ไม่ได้เป็นของอิสราเอลความร้ายแรงของความเร่งด่วนที่ศูนย์รวมของความหนาแน่นของประชากรในภาคใต้เพราะการปรากฏตัวของอุปสรรคธรรมชาติและเป็นทะเลทราย Sainahawwala 225 กิโลเมตรและ Negev ทะเลทรายดังนั้นจึงคาดว่าเมื่อสงครามเริ่มที่จะได้รับกองกำลังอิสราเอลมีน้ำหนักที่ด้านหน้า ซีเรียและเปิดโอกาสให้กองกำลังอียิปต์ในการพัฒนาการโจมตีไปทางทิศตะวันออกและครอบงำของทางเดิน 
  
- ดังนั้นทีมอาเหม็ดอิสมาอิลแก้แผนอียิปต์เพื่อให้สอดคล้องกับแผนและวัตถุประสงค์ของซีเรีย และที่นี่ฉันเอาการดำเนินงานซึ่งกำลังมุ่งหน้าไปโดยพลตรีอับดุลกาห์ Gamasy การดำเนินงานการประมวลผลแผนอื่น ๆ นอกเหนือจากแผน Minarets สูงรวมถึงการพัฒนาของทางตะวันออกโจมตีหลังจากข้ามจะได้รับการยอร์ดและแผนใหม่เป็นหินแกรนิตแผน 2 มีการปรับเปลี่ยนบางอย่างกลายเป็นหินแกรนิตชื่อ 2 แก้ไขจนกว่ามันจะถูกเปลี่ยนชื่อเป็น กันยายนจะเป็นแผนบาดร์ 
  
- และดังนั้นก็จะเรียกว่าการวางแผนการขนส่งและสร้างส่วนหัวที่ใช้ชื่อบนเวทีสะพานเริ่มต้นในขณะที่แผนพัฒนาเปิดตัวทางทิศตะวันออกเพื่อไปที่ชื่อยอร์ดของเฟสที่สอง 
  
  
ตุลาคม 1973 สงคราม 
  
  
- ได้รับเป็นเวลานานเมื่อผู้นำทางการเมืองและการทหารและผู้คนและพวกเขาสัญญาว่าสัญญาว่าจะพบกับศัตรูของอิสราเอลและขับออกจากดินแดนของนายก็จะได้รับอย่างเต็มที่เตรียมความพร้อมสำหรับสงครามครั้งนี้ที่ห้องพักไม่มีที่ชัยชนะเพียงอย่างเดียวหรือการล่มสลายของอียิปต์ตลอดไป 
  
  
- ดังนั้นผมจึงเริ่มเตรียมความพร้อมการเป็นผู้นำทางทหารของกองทัพอียิปต์ดังต่อไปนี้: - 
  
  
การประมวลผลของโรงละครของการดำเนินงาน -: - 
  
- อียิปต์กำลังเริ่มการดำเนินงานของโรงละครรูปแบบการประมวลผลของการดำเนินงานตามมิถุนายน 1967 สงครามโดยเฉพาะอย่างยิ่งหลังจากความพ่ายแพ้ที่น่ากลัวความทุกข์ทรมานโดยกองกำลังอียิปต์และการมาถึงของกองกำลังอียิปต์ไปยังฝั่งตะวันออกของคลองสุเอซ 
  
- และ Rkzatrult ความพยายามของกองทัพอียิปต์และไม่ได้ใช้ภาพของ บริษัท โยธาจากภาคเอกชนและภาครัฐและการทำงานของ Almusriabaha ที่ดินขนาดใหญ่รวมถึงการที่มันถูกสร้างป้อมปราการเพื่อป้องกันบุคคลอาวุธอุปกรณ์และกระสุนสนามเพลาะและขุดและไฟฐานของปืนใหญ่และความสัมพันธ์ซึ่งกันและกันชั่วคราวและโครงสร้างและ การประมวลผลที่ศูนย์สั่งการและปุ่ม Ctrl และความสัมพันธ์ซึ่งกันและกันในทุกระดับและการตั้งค่าและทางลาดเนินดินทางทิศตะวันตกของคลองและ Anchaehaiat ราชการอาลีเขื่อนเพื่อการยึดครองของรถถังและอาวุธต่อต้านรถถังยังได้รับการจัดตั้งขึ้นแนวโน้มที่แข็งแกร่งจุดที่น่าสนใจเป็นพิเศษและสร้างขีปนาวุธต่อต้านอากาศยานเครือข่าย 
  
- และยังเพื่อหลีกเลี่ยงสิ่งที่เกิดขึ้นในความพ่ายแพ้ของเดือนมิถุนายน 1967 เป็นที่ตั้งของที่พักอาศัยและ Dshm คอนกรีตเสริมเหล็กและอากาศยานอุปกรณ์ทางเทคนิคที่ฐานอากาศและสนามบินและให้ประตูของเหล็กและการสร้างจาก 20 ฐานและสนามบินใหม่และหน่วยการก่อตัวและวิศวกรรมใน Mtarchiana แต่ละและความเร็วของเลนปฏิรูป เมื่อระเบิด 
  
- ในการจัดหาอุปกรณ์พิเศษและสนับสนุนอาวุธทหารราบเทียบเท่ากับปัญหาของการข้ามคลองสุเอซหลังจากที่มันกลายเป็นความเข้มสนาม (เบลล์) ที่อยู่ในสถานที่ในกองกำลัง Muslhhla เทียบเท่ากับสถานการณ์ใหม่ 
  
  
การผสมข้ามพันธุ์ 
  
  
หลังจากนั้นผู้นำทหารเห็นด้วยกับการดำเนินงานของบาดแผนให้เป็นไปตาม Togeralastrateja ประธานาธิบดีซาดัตทหารอียิปต์ระดมกำลังตามเงื่อนไขต่อไปนี้: - 
  
  
1 - ระดับแรกที่ถูกสร้างขึ้นจากพื้นที่ทะเลสีแดงและกองทัพทหารฟิลด์ที่สองและสาม 
  
- ทะเลพื้นที่สีแดงทางทหาร: - 
  
ความเป็นผู้นำ: - พลตรีอิบราฮิมคาเมล 
  
ผู้เล่นตัวจริง: - รูปแบบครั้งแรกและระดับสำรองแรกประกอบด้วยสองกองพันทหารราบอิสระยกเว้น 
  
และกองพันสำรองประกอบด้วยกองพันทหารราบ 
  
B - สนามกองทัพที่สาม: - 
  
ความเป็นผู้นำ: - พลตรีอับเดล Moneim อย่างต่อเนื่อง 
  
ผู้เล่นตัวจริง: - จากنسقينและเงินสำรอง 
  
  
* - ระดับแรก: - บนขวากองทหารราบที่ 19 นำโดยนายพลจัตวา Youssef Afifi และกองพลงานของเธอ 22 เกราะกองทัพช่าง 6 คนเดินเท้าในทางซ้ายกองทหารราบที่ 7 ที่นำโดยนายพลจัตวาอาหมัดบาดาวีและด้วยกระสุนเพลิงอิสระ 25 
  
  
* - บรรทัดที่สอง: - หุ้มเกราะออกมานำโดยนายพลจัตวาโมฮัมเหม็ Abdul Aziz Cain และวงดนตรีช่างเดินเท้า 6 ยกเว้นกองพลทหารที่นำโดยนายพลจัตวาโมฮัมหมัดอาบูเปิด Muharram 
  
  
* - สำรอง: - กำหนดโดยกองพลฟ้าผ่าและระดับภูมิภาคและเส้นขอบรถทหารและกองพลฟ้าผ่าปาเลสไตน์ 
  
C - สนามกองทัพที่สอง - 
  
ความเป็นผู้นำ: - ณรงค์ซาดปลอดภัย 
  
รูปแบบ: - نسقينและเงินสำรอง 
  
  
* - ระดับแรก: -. ด้านขวา 16 กองพล Bkiedhbrigad อับดุลพระเจ้าของท่านศาสดาและการบำรุงรักษาด้วยกระสุนเพลิง 14 จากวงดนตรี 21 เกราะและในช่วงกลางของกองทหารราบที่ 2 นำโดยนายพลจัตวาฮัสซันอาบู Saada และด้วยกระสุนเพลิง 24 จากกองทหารราบที่ 23 และช่าง ทิ้งกองทหารราบที่ 18 นำโดยนายพลจัตวา Fouad ซิกาลีและด้วยกระสุนเพลิงอิสระ 15 
  
- Port Said กองพลทหารราบที่ 2 อิสระนำโดยนายพล Amr Khaled 
  
  
* - บรรทัดที่สอง: - 21 วงดนตรียกเว้นกระสุนเพลิงนำโดยนายพลจัตวาอิบราฮิมอัล Orabi 
  
* - สำรอง: - กองทหารราบที่ 23 ยกเว้นกองพลทหารช่างนำโดยนายพลอาเหม็ดเอลเถิด Zomor 10 ช่างกองพลทหารราบจากช่างกองทหารราบที่สาม 
  
  
2 - ทั่วไปคำสั่งสำรอง: - 
  
และประกอบด้วยกองทหารราบที่สามยกเว้นกองพลทหารช่างนำโดยนายพลจัตวามูฮัมหมัด Nagaty และเป็นอิสระกองพันمدرعينและกองพลร่มและทั้งสองกลุ่มอากาศกองพันพายุยกเว้นสายฟ้า 
  
  
ที่ 6 ตุลาคมข้ามคลองสุเอซการล่มสลายของเลฟบาร์แถว 
  
  
- ณ วันที่ 14:00 เมื่อ 6 ตุลาคม 1973 อียิปต์กองทัพอากาศเปิดตัวนัดหยุดงานมุ่งเน้นไปที่ศัตรูเป้าหมายลึกลงไปในนายและหอรบของเส้นเลฟบาร์ผ่านมากกว่า 200 อากาศยานอียิปต์รบ มก. 21 มก. 17 และโค่ย-7 ซึ่งส่งผลให้ผลการวิจัยดังต่อไปนี้: - 
  
1 - สนามบิน Alumblyz และ Bertmada และ Ras Nasrani กลายเป็นซาก 
  
2 - ทำลายสิบพื้นสู่อากาศขีปนาวุธเหยี่ยวเว็บไซต์ 
  
3 - ทำลายจาก 6 ระยะยาวเว็บไซต์เหล่าทหารปืนใหญ่ 
  
4 - การล่มสลายของสามเว็บไซต์และเรดาร์เตือนภัยและศูนย์แนะแนว 
  
5 - สถานี am Marjm Khchib และ Um สำหรับความพิการ LNB ทำลาย
  
6 - การล่มสลายของสามพื้นที่ของการบริหารประเทศของศัตรู 
  
7 - ปลอกกระสุนตะวันออกจุดที่แข็งแกร่งของพอร์ต Fouad (บูดาเปสต์)
  
  
- ห้านาทีต่อมามีมากกว่า 2,000 ชิ้นใหญ่และครกและมีที่ดินกองพลขีปนาวุธยุทธวิธีตำศูนย์ 53 นาทีขั้นตอนการบู๊ตเครื่องنيرانيของ Allnerana แข็งแกร่งบูตการดำเนินงานในประวัติศาสตร์ซึ่งเป็นไปตามแผนการของผู้บัญชาการทหารปืนใหญ่โมฮัมเหม็ Mahi และผู้ที่มีส่วนร่วมกับเขาในการบูต กองพันทหารปืนใหญ่ 135 และกดปืนใหญ่หลายร้อยติดตามโดยตรงนายพลอับเดลโมฮาเหม็บัญชาการ Halim อาบู Ghazala ของปืนใหญ่กองทัพที่สองและปืนใหญ่นายพลจัตวา Munirchac ผู้บัญชาการสามเหล่าทัพ 
  
- หลังจากโรคบูต Allnerana กลุ่ม Bdotamilit ยึดรถถังข้ามคลองสุเอซโดยเรือยางที่จะทำลายรถถังข้าศึกและป้องกันไม่ให้ยุ่งเกี่ยวกับการข้ามกองกำลังหลักและแยบคายของการใช้ Massadobaa Balsatr Turabi บนฝั่งตะวันออกของคลอง 
  
- ในชั่วโมงที่สองและยี่สิบนาทีปืนใหญ่เพิ่งเสร็จสิ้นเปราะเริ่มต้นและซึ่งกินเวลานาน 15 นาทีและมุ่งเน้นไปที่เป้าหมายที่เป็นมิตรบนฝั่งตะวันออกของช่องทางในการความลึกระหว่างกิโลเมตรและครึ่งหนึ่งและในดินร่วนปืนใหญ่ยื่นที่สองที่ระดับความลึก 1.5 กิโลเมตร ไป 3 กิโลเมตรจากชายฝั่งทางด้านตะวันออกของคลื่นแรกเริ่มข้ามระดับแรกจากกองพันทหารกองพันทหารราบระดับแรกในเรือไม้และยางและในช่วงของจุดที่มีป้อม 
  
- กับการไหลของคลื่นแรกของทหารราบโรคชอบธรรมทะเล Mfferstin กองพลที่ 130 กองพลทหารช่างครึ่งบกครึ่งน้ำอิสระถูกกล่าวหาทั้งหมดประกอบด้วยกองพันกลวิ่งวัตถุประสงค์และเงินอุดหนุนจึงข้ามเวลาทะเลสาบไมเนอร์ไปทางทิศตะวันออกและคว้าที่ทางเข้าช่องแคบของมังกรและช่องแคบมิทในความร่วมมือที่มีความแข็งแรงของอากาศชอบธรรม จะเป็นเฮลิคอปเตอร์ Abrarha หลังเส้นศัตรูกับการไหลของคลื่นข้ามช่วงเวลา 15 นาทีสำหรับแต่ละคลื่นจนกระทั่ง 4:00 ในตอนเย็นกำลังข้าม 8 คลื่นของทหารราบและกลายเป็นกองกำลังอียิปต์บนฝั่งตะวันออกของช่องสะพานห้าหัวฐานของแต่ละของพวกเขาประมาณ 6 กิโลเมตรและความลึกของแต่ละ 2 กิโลเมตร 
  
- ในขณะเดียวกันข้ามคลื่นของกองกำลังทหารเป็นทหารของวิศวกรที่จะเปิดช่องว่างในเขื่อนของเส้นบาร์เลฟวิ่งข้ามเครื่องสูบน้ำและการกำจัดของตันลูกบาศก์เมตรของหาดทราย 
  
- เมื่อเปิดช่องว่างและสะพานที่ดินและหน่วยติดตั้งภายใน 6-9 ชั่วโมงจนการติดตั้งของสะพานทั้งหนักและผู้ให้บริการโครงสร้างและสะเทินน้ำสะเทินบกแสง 
  
ในช่วงมืดเสร็จข้ามแม้ 80000 สู้ทหารราบเสร็จและ 800 รถถังและรถหุ้มเกราะและร้อยปืน 
  
  
บทบาทของอียิปต์กองทัพเรือ 
  
  
- อียิปต์กองทัพเรือระเบิดชายฝั่งของอิสราเอลเป็นส่วนหนึ่งของการดำเนินงาน Allnerany บูต 
  
- ที่จุดระเบิดในพอร์ต Fouad จัดการโดยปืนใหญ่ชายฝั่งทะเลใน Port Said และจุดที่ป้อม 10 กิโลเมตรทางทิศใต้ของพอร์ต Fouad และปืนใหญ่ชายฝั่งตะพาบเป้าหมายของกองทัพต่อต้านที่สามในอ่าวสุเอซ 
  
- เรือรบขีปนาวุธห้ำหั่นการชุมนุมของศัตรูในผลทับทิมและหัวของไบรอนบนชายฝั่งทะเลเมดิเตอร์เรเนียนและอ่าวสุเอซยังโจมตีศัตรูเป้าหมายที่สำคัญในส่วนหัวของอนุสาวรีย์และ Ras Sudr 
  
- มนุษย์กบโจมตีน้ำมันใน Belayim พื้นที่และขัดขวางหน่วยนำทางเหมืองที่ทางเข้าอ่าวสุเอซโดยเหมืองวางอยู่ในนั้น 
  
- อียิปต์กองทัพเรือได้ลดนำทางในพอร์ตอิสราเอลทะเลเมดิเตอร์เรเนียนโดย 100% และในทะเลแดงโดย 80% 
  
  
เหล่านี้คือบางส่วนของรายละเอียดของวันที่หกของเดือนตุลาคมวันที่ยิ่งใหญ่ที่สุดของทหารอียิปต์ 
  
  
ความสำเร็จนี้ได้รับการประสบความสำเร็จการสูญเสียที่เป็นไปได้ต่ำสุดที่สูญเสียจำนวน 5 ลำ, 20 ถัง 280 Shahid เป็น 2 และร้อยละครึ่งหนึ่งของเครื่องบินและ 2% ในถังและ 3% ในผู้ชายสูญเสียไม่กี่สำหรับตัวเลขที่เกี่ยวข้องในการต่อสู้ 
  
ในขณะเดียวกันการสูญเสียศัตรู 25 อากาศยานและ 120 และรถถังหลายร้อยแห่งความตายกับการสูญเสียจากการต่อสู้เขาต่อสู้และล้มลงเลฟบาร์แถวซึ่งเป็น Amthelalomn และวิทยาภูมิคุ้มกันของอิสราเอลและความพ่ายแพ้ของอิสราเอลกองทัพที่ตะโกนว่าเขาเป็นคนที่ไม่พ่ายแพ้ได้ลดลงจาก 15 ป้อมปราการแทนจำนวนป้องกันจากบาร์เลฟสายคือ มูลค่าทหารหลังจากที่ตกลงมาครึ่งหนึ่งของจำนวนของป้อมและมีประมาณ 100 ถังเป็นตัวแทนของหนึ่งในสามของรถถังของพวกเขาในการต่อสู้ในแนวหน้า 
  
ย้ายไปยังนายที่ 7 ตุลาคมทั้งสองฝ่ายหุ้มเกราะ .. หนึ่งที่นำโดยพลเอกอับราฮัมเคราะห์ร้ายในภาคเหนือแกนในทิศทางของ Alqntrhulfriqh อื่น ๆ ที่นำโดยพลเอกเรียลชารอนเมื่อแกนกลางในทิศทางของ Ismailia นอกเหนือไปจากส่วนหุ้มเกราะถูกพบในด้านหน้าตั้งแต่จุดเริ่มต้นของสงครามที่นำโดยพลเอก Mndler จึงกลายเป็นประเทศอิสราเอลมีประมาณ 950 ถังปัญหาหน้าในสามทีมหุ้มเกราะภายใต้การนำของ สามผู้นำที่โดดเด่นในกองทัพอิสราเอล 
  
  
ในขณะที่ฝูงชนที่เป็นสำรองในอิสราเอลผ่าน 7 ตุลาคม (SSD ประณามวงดนตรีของชารอน) ไดแอนต้องบินไปที่กองบัญชาการกองทัพภาคใต้หน้านายที่เรียกดูสถานการณ์ที่มีผู้บัญชาการทั่วไป Gonen ของ ไม่มีข้อสงสัยว่าไดแอนได้กลายเป็นที่ตระหนักดีของสถ​​านการณ์ทวีความรุนแรงขึ้นที่ด้านหน้าและความสูญเสียโดย Balvriqhalmadrah นำโดย Mndler และที่มาถึงสูญเสียไปสองร้อยถังสองในสามของจำนวนรถถังของเขาและการสูญเสียประสิทธิภาพของบาร์เลฟป้อมสายและความล้มเหลวในการช่วยเหลือบุคคลที่อิสราเอลถูกขังอยู่ในพวกเขา 
  
  
การต่อสู้ Kantara ตะวันออก 
  
  
มันเป็นป้อมที่สร้างโดยศัตรูในภาคตะวันออก Qantara รบที่แข็งแกร่งที่สุดของบาร์แถวเลฟเป็นจำนวนเงินถึงเจ็ดรบและการต่อสู้ภายในความพยายามโยธาจะต้องมีเพราะการต่อสู้ในเมืองที่แตกต่างจากการสู้รบในทะเลทรายการต่อสู้อย่างรุนแรงจนอย่างต่อเนื่องตลอดทั้งวัน .. คืนต่อเนื่อง 7/8 Oktoprastkhaddm แขนสีขาวในการทำความสะอาดเมืองของทหารอิสราเอลและก็สามารถที่จะวง 18 กองกำลังที่นำโดยนายพลจัตวา Fouad ซิกาลี ณ สิ้นวัน 7 ตุลาคมล้อมของเมืองและการควบคุมในการเตรียมการสำหรับการแก้ไข 
  
มาเมื่อจันทร์ 8 ตุลาคมและก็สามารถที่จะวง 18 ทหารราบที่นำโดยนายพลจัตวา Fouad ซิกาลีของการปลดปล่อยแห่งตะวันออก Qantara หลังจากที่ปิดล้อมภายในและภายนอกและจากนั้นพายุและ Dar ในการต่อสู้ในท้องถนนและภายใน Mbanehaany ทรุดกองกำลังศัตรูและถูกจับวงกับปริมาณของอาวุธและอุปกรณ์ศัตรูรวมทั้งจำนวนรถถัง ถูกจับสามสิบสมาชิกของศัตรูพวกเขาทั้งสองยังคงอยู่ในเมืองและออกอากาศในช่วงครึ่งของเย็นที่เก้า 8 ตุลาคมออกอากาศ Alqahirhtharir เมืองซึ่งมีผลกระทบที่ดีในหัวใจของทุกคน 
  
  
  
  
การต่อสู้โมเสสตา 
  
  
ในภาคของทหารสามเหล่าทัพกำลังต่อสู้กันที่ระดับความลึก 8-11 กิโลเมตรทางตะวันออกของคลองนำการต่อสู้ครั้งนี้ในวันนี้คือความสำเร็จของกองทหารราบที่ 19 นำโดยนายพลจัตวา Youssef Afifi ในตำแหน่งศัตรูAlasraúalamahsnaอาชีพบนฝั่งตะวันออกที่ประจำการอยู่หก 155 มิลลิเมตรปืน ปืนเหล่านี้ถูกนำมาใช้โดยศัตรูข
avatar
محمدابوليزيدصالح الشرقاوى
Admin

عدد المساهمات : 636
نقاط : 2146
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 02/04/2010
العمر : 66
الموقع : gohina.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لبيان من مذكرات رئيس هيئة عمليات حرب أكتوبر لواء محمد عبد الغني الجسمي . مع اطيب تمنيات المقاتل/محمد ابواليزيد محمد صالح من افراد الكتيبة ٣٥ فهد محافظة سوهاج مركز جهينة (جهينة الشرقية _نجع اولاد ابوزيد)

مُساهمة من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى في السبت أكتوبر 12, 2013 6:54 pm


La declaración del presidente de las notas de la Guerra de Octubre brigada Mohammed Abdul Ghani Al Jasmi. 
Con los mejores deseos de los miembros Abualesid Mohamed Saleh combate / Mohamed del Batallón 35 Fahd 
Sohag Center Juhaynah Gobernación (Juhaynah oriental _ Nag Awlad Zeid) 
  
Darle un listado completo de la Guerra de Octubre 73 después de retroceso 67 hasta el momento de tránsito de Guerra de Octubre 73 es el más feroz y más poderoso de las guerras libradas por Egipto con el enemigo sionista después de nosotros غدرة en la Guerra de los Seis Días y después de la derrota y el fracaso militar y la corrupción en ese momento se dieron cuenta de la importancia militar egipcio de la recuperación de las tierras robadas y comenzaron Por lo tanto, la planificación y Egipto comenzaron las guerras más feroces con el enemigo, una guerra de desgaste, que se extendía al enemigo y por escrito epopeyas de la lucha contra los mártires de las fuerzas justas y aturdir Egipto 
Después de la firma del acuerdo de alto el fuego entre el lado egipcio y el lado israelí en el Sinaí comenzó el liderazgo egipcio y las fuerzas armadas de planificación de la final de la guerra de octubre de gloriosa y previstas por el Estado Mayor, dirigió el equipo de Saad Eddin Alhezelly cabeza deidad del Estado Mayor General y jefe de la sala de Antrveh operativo de la guerra y autor del tránsito plan que la guerra octubre gloriosa Ven más grande y la guerra más feroz se ha implementado en el campo yardas después de la Segunda Guerra Mundial es la guerra que convirtió el equilibrio de poder y la forma de gestionar las batallas brazos cabeza conjunta hacia abajo y re-estructuración de estos conceptos y Alawaad ​​de nuevo de las lecciones aprendidas de esta guerra, la guerra de Majid guerra Haya octubre luchó las primeras batallas más feroces egipcios del ejército con el enemigo en el Sinaí, la guerra de octubre Venga la guerra, creó el ejército egipcio los rasgos más finos y más grande de las armas de guerra que luchan compartidos sin el Altdrbeh asistencia de uno de la guerra de octubre Ven guerra sacrificado durante el cual los mártires y de los líderes de Egipto Broham justo con el fin de liberar a la tierra que octubre 73 guerra Venga era la guerra y el teatro de operaciones de la aplicación de la mayor batalla aérea se prolongó durante más de 53 minutos en un combate aéreo coherente que la guerra de octubre Ven guerra, que se llevó a cabo en la mayor armadura de batalla después de la Segunda Guerra Mundial 
  
  
(Un homenaje fragante a los mártires de Egipto justos) (algunos Maatmkint se obtiene a partir de la información completa sobre la preparación para la guerra después de la derrota del 67) 
  
La guerra de junio de 1967 (revés) 
  
- A raíz de la escalada política realizada por el fallecido presidente egipcio Gamal Abdel Nasser después de la llegada de las noticias sobre las multitudes frontera entre Israel y Siria por la Unión Soviética, lo que dio lugar a elevada que la movilización de Abdel Nasser ejército egipcio en el Sinaí y las fuerzas internacionales de relé B (FPNUL) de la frontera con Israel y cerrar la navegación en el Golfo de Aqaba a los buques israelíes. 
  
- Fuerza aérea israelí surgió en los albores de 5 de junio (junio) 1967 ataques aéreos a Egipto - Jordania - Siria después de una declaración falsa acerca de su vulnerabilidad a los ataques de las fuerzas árabes. 
  
- ¿Y el impacto de la estrategia repentina provocada por vencer a los ejércitos árabes israelíes eran enormes pérdidas y la confusión en las filas de las fuerzas egipcias y el sirio y jordano, y que dieron lugar a las órdenes de jefes militares mal especialmente Egipto, lo que llevó al martirio de más de 20.000 tropas en el Sinaí y la pérdida del aire egipcio de Trabajo alcanzó 85% y la pérdida del ejército egipcio عتادة los militares, que asciende a 80% y la ocupación de la península del Sinaí de Egipto y los Altos del Golán sirio y las fuerzas jordanas expulsados ​​de Cisjordania y de la toma de Jerusalén y la Franja de Gaza. 
  
- Por supuesto un impacto derrota tan terrible a la gente de los países vencidos, su liderazgo, y los más prominentes del presidente Nasser dimitió de su cargo y regresar a ella después de las manifestaciones populares que se extendieron tierra de Egipto para exigir su regreso y el suicidio de mariscal de campo Abdel Hakim Amer y el juicio de Shams Badran y el ministro de la Guerra. 
  
- Y era natural que los cambios radicales que se están produciendo en los líderes militares egipcios después de un juicio por la derrota y los funcionarios pueden dar al equipo el primer Jefe de Estado Mayor Mohammed Fawzi antes de la derrota como comandante en jefe de las fuerzas armadas después de la derrota y hacerse cargo del equipo Abdel Moneim Riad Jefes de Estado Mayor. 
  
- Y era el ejército egipcio tras la derrota de junio, en un estado de colapso mí y militares y morales que hacen los mandos militares constituyen comités buque de guerra para estudiar la situación del ejército egipcio y sacarlos de esta crisis a través de una serie de operaciones militares exitosas en la estela de la derrota e incluyendo la batalla de la alta jerarquía y el dumping destructor Eilat playa cerca de Port Said, que se considera el inicio de la guerra de desgaste contra las fuerzas israelíes, que se prolongó durante tres años, hasta 1970, y que ha sido la firma de la iniciativa de Rogers para un alto el fuego. 
  
- Después de la derrota Presidente Abdul Nazarethaih ordenó a las Fuerzas equipo de operaciones armado encabezado por Abdel Moneim Riad militar para desarrollar un plan para la liberación de Sinaí, y el acceso a las fronteras de Egipto y Palestina hasta que están explotando esta victoria política para el beneficio del pueblo palestino. 
  
- Y aquí formado comités dentro de las salas de operaciones de las fuerzas armadas, que siguen trabajando durante un mes Ordenar por primer plan para la liberación del Sinaí y es el plan 200. 
  
· Plan de recuperación 200 y Sinaí - 
  
- 200 plan consta de dos fases y este plan surge el progreso de los planes y los planes operativos y estos planes se aplican en forma de un proyecto de operaciones conjuntas. 
  
1 - la primera etapa (proceso granito): - 
  
Esta fase es cruzar las tropas egipcias en el Canal de Suez, asaltando Khtabarleaf y agarrar Ali حصونه y el acceso a la región montañosa de la estrategia de los fiordos. 
  
2 - Fase II: - 
  
Fuerzas egipcias avanzando desde la región montañosa de fiordos en una operación ofensiva para llegar a la frontera con Egipto y Palestina y esto se logra, el objetivo final del plan 200. 
  
  
· La opinión de los comandantes militares egipcios en el plan 200 
  
  
- Mohammed Fawzi equipo: - 
  
Equipo Fawzi explicó que tres años después de convertirse en las fuerzas armadas egipcias tienen la capacidad y el potencial y la alta moral de los militares está luchando una guerra de liberación y completó la selección de las formaciones sobre el terreno, así como todas las ramas de la Comandancia General. 
  
Y el equipo Fawzi dijo que también manifestó la disposición de las fuerzas armadas para luchar en una guerra Altharirleris Abdel Nasser que tiene que creer que durante el sexo oral reunión Mersa Matruh en agosto de 1970 y que se ha acordado que el nombramiento 07 de noviembre 1901 después del final de la iniciativa Rogers como fecha límite para el inicio del ataque. 
  
  
  
Plan de Equipo Mohammad Sadiq: - 
  
  
1 - cruzando el Canal de Suez y superar todas las dificultades que impiden o interrumpen el proceso de tránsito. 
  
2 - limitado en la cara de los puntos fuertes de la línea Bar-Lev de los que afectan a la intrusión del plan y las tropas أجناب a la lista de cruzar. 
  
3 - la gota y unidades sombrillas y las fuerzas del perno y aire asalto en los fiordos de sobresalían hasta la llegada de fuerzas de infantería y blindados la apoyó y al mismo tiempo evitar que reserva táctica del enemigo situado en la parte trasera de la intervención en la batalla. 
  
4 - Grupos de partida de las fuerzas blindadas y de infantería mecanizada de las Tres Gargantas se unan a las fuerzas que fue Abrarha cuando los fiordos. 
  
5 - Puentes encabezados Basado en el canal y se refugian detrás de la línea defensiva basada en los fiordos. 
  
6 - Move baterías de misiles de defensa aérea al este del canal de proteger a las fuerzas de tierra de los ataques hostiles, además de las unidades de defensa antiaérea y autopropulsados, teniendo en cuenta que todas las fuerzas estarán bajo el paraguas de la Fuerza Aérea. 
  
7 - El lanzador de aviones de combate 100 con un rango de tiempo suficiente para proteger a las fuerzas egipcias hasta que llegan a los fiordos. 
  
- Pero el plan del equipo era Mohammed Sadiq difícil de poner en práctica en el momento debido a la necesidad de planificar las armas y equipos que no estaban disponibles en el ejército egipcio y también difícil de obtener de los soviéticos y la formación, ya que se necesitarán muchos años. 
  
  
Plan de minaretes High (Saad El Shazly): - 
  
  
- El plan del equipo Saad Dinahazli, altos minaretes es el primer verdadero plan ofensivo colocado donde construido sobre las capacidades existentes de las fuerzas armadas, y dependen de la travesía del Canal de Suez y la destrucción de la línea Bar-Lev y crear puentes cabezas de la profundidad del canal de 10 a 12 kg. 
  
- Y que limita el plan en el objetivo militar ofensiva por razones que incluyen: - 
  
1 - la debilidad de la Fuerza Aérea y la incapacidad para proteger a las fuerzas de tierra durante este ofrecido del canal en la dirección de los fiordos. 
  
2 - No Tuarouhdat el misil de defensa aérea (SAM 6) puede acompañar a las fuerzas de tierra en su avance hacia el Medio repeler los ataques aéreos enemigos atacando a las fuerzas de tierra en el medio y las altas altitudes. 
  
3 - La falta de disponibilidad de vagones Track tienen las tropas de tierra en número suficiente para permitir que nuestras tropas no aplicar las carreteras pavimentadas a medida que avanzan hacia el este. 
  
Plan de granito 2 (modificado el nombre de Badr): - 
  
  
- Después de tomar el equipo de Ahmed Ismail, el Ministerio de la Guerra y el Comando General de las Fuerzas Armadas del equipo de Saad Chadli ofrecen planes de granito 2 y el acceso preciso a los fiordos y los minaretes del plan de alta y dirigido a la creación de las cabezas de puente a una profundidad de 10 a 12 kilómetros al este del Canal de Suez. 
  
- Ha convencido al equipo de Ahmed Ismail después de la capacidad de las fuerzas armadas para implementar el plan de granito 2 y se estableció su mente en alto plan de minaretes y ha identificado la primavera de 1973 como posible fecha para el ataque. 
  
- Pero el 10 de enero 1973 la decisión del Consejo de la Federación de Repúblicas Árabes estableció el equipo Ahmed Ismail, comandante en jefe de las fuerzas de la Federal e inmediatamente después de su designación y el nombramiento del General de División Baheyeddin Novell presidente de las operaciones de la Federal comenzó a conducir a la práctica en la planificación del ataque, incluyendo dos frentes egipcio y sirio el tiempo de uno. 
  
- Como resultado del estudio de la situación estratégica en los frentes de Egipto y Siria cambiar el pensamiento del equipo Ahmed Ismail en altos minaretes planear donde la opinión de que es necesario modificar el plan para incluir la toma de la línea de estrecho estratégico en el Sinaí como 45 - 55 al este del Canal de Suez. 
  
- Debido a las condiciones del frente sirio en términos de geografía y de la estrategia se impuso que el objetivo del ataque es liberar Altos del Golán sirios en su totalidad. Y los Altos del Golán, en la profundidad de no más de 25 kilómetros en una zona más amplia y abandonados contraindicaciones naturales o artificiales, por lo que la batalla de la tierra relacionados con Israel. 
  
- ¿Y el éxito del ataque sirio en los Altos del Golán significa la llegada de las fuerzas blindadas de Siria hasta el río Jordán, que una gran Evsalhan no puertos israelíes en el norte, a sólo 50 km armadura puede cortar en tan sólo unas horas, lo que significa la aparición de densidad de población del norte de Israel en el defensor portero sirio. 
  
- Y como la situación estratégica en el frente egipcio no constituye para Israel la gravedad de la urgencia de los centros de la densidad de población en el sur, debido a la presencia de barreras naturales y es el desierto Sainahawwala 225 kilometros y el desierto de Negev, así que se espera que cuando la guerra comenzó a recibir las fuerzas israelíes de pesaje en el frente Siria y proporcionar una oportunidad para que las fuerzas egipcias para desarrollar el ataque hacia el este y el decomiso de los pasillos. 
  
- Así es el equipo de Ahmed Ismail se modifica el plan de Egipto para cumplir con los planes y objetivos de Siria. Y yo tomé las operaciones que estuvo encabezada por importantes operaciones de procesamiento general Abdul Ghani Gamasy plan que no sea un plan minarets alta incluyen el desarrollo de la dirección este ataque después de cruzar para llegar a los fiordos y el nuevo plan es el granito Plan 2 con algunas modificaciones, se convirtió en el nombre de Granite 2 modificado hasta que fue rebautizado en septiembre sea el plan Badr. 
  
- Y lo que vino a llamarse el plan de tránsito y crear encabezados puentes nombre, mientras que en la etapa inicial de un plan de desarrollo puesto en marcha hacia el este hasta llegar al nombre de los fiordos de la segunda fase. 
  
  
La guerra de octubre 1973 
  
  
- Había pasado mucho tiempo en los líderes políticos y militares y el pueblo y prometer prometieron reunirse con el enemigo israelí y expulsados ​​del territorio del Sinaí fue para estar preparando totalmente para esta guerra en la que no hay lugar donde sólo la victoria o el colapso de Egipto para siempre. 
  
  
- Así que empecé a preparar el liderazgo militar de las fuerzas armadas egipcias, de la siguiente manera: - 
  
  
- Tramitación del teatro de operaciones: - 
  
- Las fuerzas egipcias comenzaron la ejecución del teatro esquema de procesamiento de las operaciones posteriores a la guerra de junio de 1967, sobre todo después de la derrota terrible sufrida por las fuerzas egipcias y la llegada de las fuerzas egipcias de la orilla oriental del Canal de Suez. 
  
- Y Rkzatrult esfuerzos armadas egipcias y sus tiros sin explotar sociedades civiles del sector privado y el sector público y el trabajo de la enorme Almusriabaha terrenos incluidos en la que se erigió fortificaciones para proteger a las personas, armas, equipos y municiones y la excavación de zanjas y emplazamientos de fuego de la artillería principal y reciprocidad temporal y estructural y procesamiento de los centros de mando y la tecla Ctrl y la reciprocidad en todos los niveles y establecer y rampa montículos de tierra al oeste del canal, y el gobernador Anchaehaiat Ali berma a su ocupación de los tanques y armas antitanque También se han establecido puntos fuertes tendencias de especial interés y crear una red de misiles antiaéreos. 
  
- Y también para evitar lo que sucedió en la derrota en junio de 1967 fue el establecimiento de centros de acogida y Dshm hormigón armado y el equipo técnico de la aeronave a las bases aéreas y los aeropuertos y siempre las puertas de acero y la creación de la base 20 y un nuevo aeropuerto y las unidades de formación e ingeniería en cada Mtarchiana y la velocidad de las vías de reforma Una vez que el bombardeo. 
  
- Proporcionar equipos especiales y armas de apoyo de infantería en consonancia con el problema de cruzar el Canal de Suez después de que se convirtió en la intensidad de campo (Bell) que estaba en el lugar de las fuerzas Muslhhla acordes con las nuevas circunstancias. 
  
  
La travesía 
  
  
Después de que los líderes militares de acuerdo en la aplicación del plan de acuerdo a Badr Togeralastrateja de Sadat tropas egipcias Presidente se movilizaron de acuerdo a las siguientes condiciones: - 
  
  
1 - el primer escalón, se formó a partir de la zona del Mar Rojo y los ejércitos militares, el segundo y el tercer campo 
  
A - Red Sea Area Militar: - 
  
Liderazgo: - el general Ibrahim Kamel 
  
Alineaciones: - el primer formato y una reserva de primer escalón está formado por dos brigadas de infantería independientes, excepto 
  
Y el batallón de reserva consiste en batallón de infantería. 
  
B - Tercer Campo del Ejército - 
  
Liderazgo: - el general Abdel Moneim continuó. 
  
Alineaciones: - a partir نسقين y reservar. 
  
  
* - Primer escalón: - A la derecha de la 19a División de Infantería encabezada por el general de brigada Youssef Afifi y la 22 Brigada Blindada Task Force 6 mecánico peatonal, en el 7 División de Infantería de izquierda encabezada por el general de brigada Ahmad Badawi y con una brigada blindada independiente 25. 
  
  
* - Los segundas líneas: - Forth blindados dirigido por el general de brigada Mohammed Abdul Aziz Caín y banda 6 mecánico peatonal excepto brigada encabezada por el general de brigada Mohammad Abu abierto Muharram. 
  
  
* - Reserva - juego por un rayo y regional brigada y regimiento Coches fronteras y la brigada de rayos Palestina 
  
C - el segundo ejército de campaña: - 
  
Liderazgo: - El General Saad seguro. 
  
Formación: - نسقين y reserva. 
  
  
* - Primer escalón: -. A la derecha, 16 División de Infantería Bkiedhbrigad Abd Señor del Profeta y se mantiene con una brigada blindada 14 de la banda 21 de armadura, y en medio de la división de infantería 2, dirigido por el general de brigada Hassan Abu Saada y con 24 Brigada Blindada de la División 23 de Infantería y mecánico izquierda 18 División de Infantería encabezada por el general de brigada Fouad Aziz Ghali y con una brigada blindada independiente 15. 
  
- Port Said 2 brigada de infantería independiente encabezado por el general Amr Khaled. 
  
  
* - Los segundas líneas: - 21 de la banda a excepción de la brigada blindada dirigida por el general de brigada Ibrahim Al-Orabi. 
  
* - Reserva: - 23 División de Infantería, a excepción de la brigada mecánico encabezado por el general Ahmed Aboud El Zomor, 10 Brigada de Infantería mecánico de la Tercera División de Infantería mecánico. 
  
  
2 - Reserva general del comando: - 
  
Y consiste en la Tercera División de Infantería, a excepción de la Brigada mecánico conducido por el brigadier Muhammad Nagaty e independiente brigadas مدرعين hacia y sombrillas brigada y dos brigadas de la tormenta de aire batallón excepto un rayo. 
  
  
El 6 de octubre, cruzando el Canal de Suez, la destrucción de la línea Bar Lev 
  
  
- A las 14:00 el 6 de octubre de 1973, la Fuerza Aérea de Egipto lanzó un ataque centrado en los objetivos enemigos de profundidad en el Sinaí y los bastiones de la línea Bar Lev través de más de 200 aviones egipcios luchador mg 21 mg 17 y Sukhoi-7, lo que dio lugar a las siguientes conclusiones: - 
  
1 - aeropuertos Alumblyz y Bertmada y Ras Nasrani convirtió en una ruina. 
  
2 - la destrucción de diez misiles tierra-aire de misiles Hawk sitios. 
  
3 - la destrucción de los 6 sitios de artillería de largo alcance. 
  
4 - la destrucción de tres sitios y alerta radar y centros de orientación. 
  
5 - Las estaciones am Marjm Khchib y Um Por incapacidad, LNB destruidos. 
  
6 - la destrucción de tres áreas de asuntos administrativos del enemigo. 
  
7 - punto fuerte bombardeo al este de Port Fouad (Budapest). 
  
  
- Cinco minutos después, cuenta con más de 2.000 piezas de artillería y morteros, y con una brigada táctica tierra misiles golpeando Centro de 53 minutos el proceso de arranque fabricante نيراني de los más fuertes operaciones de arranque Allnerana en la historia, que fue planeado por el comandante de la artillería Mohammed Mahi y que participó con él en el arranque 135 batallón de artillería y varios cientos de artillería directa hit pista Brigadier Mohamed Abdel Halim Abu Ghazala comandante de la Segunda Artillería del Ejército y el general de brigada de artillería Munirchac comandante del Tercer Ejército 
  
- Después de la enfermedad de arranque Allnerana los grupos Bdotamilit aprovechar tanques cruzan el Canal de Suez en botes de goma para destruir los tanques enemigos y evitar que interfiera con las fuerzas principales cruces y les priva del uso de Massadobaa Balsatr Turabi en la margen este del canal. 
  
- En la segunda hora y veinte minutos de la artillería había completado friable inicial y que duró 15 minutos y se centró en los objetivos hostiles en la orilla oriental del canal a una profundidad que oscila entre el kilómetro y medio y en forma oportuna presentado artillería friable segundos, a una profundidad de 1.5 kilómetros a 3 km de la costa oriental de las olas iniciales comenzó cruce del primer escalón de las Brigadas de las primeras brigadas de infantería escalón en barcos de madera y caucho y en los intervalos de los puntos fortificados. 
  
- Con el flujo de las primeras oleadas de infantería enfermedad justos Mfferstin brigada marítima, 130 Cuerpo mecánico anfibios independientes fueron acusados ​​constan de un batallón mecánico subsidiado y por lo tanto en el momento lago propósito prisa Menor al este y agarrar a la entrada del Estrecho de Capricornio y el Estrecho de Mitla, en cooperación con la fuerza del aire justos será helicópteros Abrarha tras las líneas enemigas con el flujo de ondas que atraviesan intervalo de 15 minutos para cada ola hasta las cuatro de la tarde estaba cruzando 8 oleadas de infantería y se convirtieron en las fuerzas egipcias en la orilla oriental del canal de cinco cabezas de los puentes de la base de cada uno de ellos a unos 6 km y la profundidad de cada uno de 2 km. 
  
- Al mismo tiempo, atravesando las olas de fuerzas de infantería era el Cuerpo de Ingenieros para abrir brechas en la berma de la línea Bar-Lev correr a través de las bombas de agua y la eliminación de toneladas de metros cúbicos de arena. 
  
- Al abrir las brechas y puentes aterrizó unidades y se instala dentro de 6-9 horas hasta que la instalación de todos los puentes y vehículos pesados ​​estructurales y anfibios ligeros. 
  
Durante la oscuridad completaron el cruce hasta 80.000 combatientes completaron infantería y 800 tanques y vehículos blindados y cientos de armas. 
  
  
El papel de la Armada egipcia 
  
  
- Marina egipcia bombardeó las costas de Israel como parte de la Operación Allnerany arranque. 
  
- Cuando el punto de Port Fouad fortificada bombardeado por la artillería costera de Port Said y el punto fortificado en el kilómetro 10 al sur de Port Fouad y artillería costera bombardeó objetivos de lucha contra el Tercer Ejército en el Golfo de Suez. 
  
- Las fragatas de misiles golpeando reuniones del enemigo en una granada y la cabeza de Byron en la costa mediterránea y el Golfo de Suez también atacaron objetivos enemigos vitales en la cabecera de un obelisco y Ras Sudr 
  
- Frogmen atacaron petróleo en la zona Belayim y obstaculizaron las unidades de navegación de minas en la entrada del Golfo de Suez por la colocación de minas en el mismo. 
  
- La Armada egipcia ha cortado la navegación en el puerto israelí en el Mediterráneo en un 100% y en el Mar Rojo en un 80% 
  
  
Estos son algunos de los detalles del sexto día del mes de octubre los días más grandes de los militares egipcios. 
  
  
Este logro se ha conseguido en las menores pérdidas posibles, las pérdidas ascendieron 5 aviones, 20 tanques, 280 Shahid representa un 2 y medio por ciento de la aeronave y el 2% en depósitos y del 3% en los hombres unas pérdidas para los números involucrados en los combates. 
  
Al mismo tiempo perdió el enemigo 25 aviones y 120 tanques y varios cientos de muertos con la pérdida de las batallas que luchó y cayó al Lev Line Bar, que era Amthelalomn e Inmunología de Israel, y la derrota del ejército israelí, que gritó que no fue la derrota se ha reducido de 15 baluarte representan el número de defensas del Bar Lev línea se valor militar después de caer la mitad el número de fortalezas y cuenta con unos 100 tanques representan un tercio de su tanque luchando en el frente. 
  
Mover a la península del Sinaí en 07 de octubre dos divisiones blindadas .. Uno liderado por el general Abraham condenado al norte del eje en la dirección de Alqntrhulfriqh otro encabezado por el general Ariel Sharon en el eje central en la dirección de Ismailia, además de la división acorazada fue encontrado en el frente desde el comienzo de la guerra liderada por el general Mndler se convirtió así en Israel tiene cerca de 950 tanques de problemas frente a tres equipos blindados, bajo la dirección de Tres líderes prominentes en el ejército israelí. 
  
  
Mientras la multitud se encuentra en las reservas israelíes hasta el 7 de octubre (SSD condenó la banda de Sharon) Diane voló al Sinaí Comando del Frente Sur, donde Navegar situación con su comandante, el general Gonen. No hay duda de que Diane ha tomado plena conciencia de la situación de deterioro en el frente y las pérdidas sufridas por Balvriqhalmadrah dirigido por Mndler y que alcanzó sus pérdidas a doscientos tanques de dos tercios de la cantidad de su depósito y la pérdida de eficacia de las Lev fuertes Line Bar y el fracaso en el rescate israelíes individuos atrapados en ellos. 
  
  
Kantara Medio batalla 
  
  
Fue fortalezas construidas por el enemigo en el Qantara Este de los bastiones más fuertes de la Lev Line Bar, que asciende a siete baluartes, y la lucha en el interior esfuerzo civil debe ser porque los combates en las ciudades es diferente de los combates en el desierto, lucha tan severa continuó durante el día .. La noche continuó 8.7 Oktoprastkhaddm de las armas blancas para limpiar la ciudad de los soldados israelíes y fue capaz de banda de 18 fuerzas dirigidas por el general de brigada Fouad Aziz Ghali al final del día 07 de octubre del asedio de la ciudad y el control en la preparación para la edición. 
  
Llegó el lunes 8 de octubre y fue capaz de banda de 18 infantes dirigido por el general de brigada Fouad Aziz Ghali de la liberación de este Qantara después de la sitiada interna y externamente y luego asaltar, y Dar la lucha en las calles y en el interior Mbanehaany derrumbó fuerzas enemigas y capturó a la banda de la cantidad de armas y equipo del enemigo, incluyendo una serie de tanques fue capturado treinta miembros del enemigo que ambos se quedaron en la ciudad y la difusión en la mitad de la novena noche, 08 de octubre de Broadcast Alqahirhtharir, la ciudad que ha tenido un buen impacto en los corazones de todo el mundo 
  
  
  
  
Moisés ojos batalla 
  
  
En el sector de las tropas del Tercer Ejército luchaban a una profundidad de 8 a 11 kilómetros al este del canal estaba dirigiendo esta lucha hoy es el éxito de la División de Infantería 19a dirigido por el general de brigada Youssef Afifi en las posiciones enemigas Alasraúalamahsna la ocupación en la orilla este, donde colocó seis 155 mm cañones. Estas armas fueron utilizadas por el enemigo israelí en el bombardeo de la ciudad de Suez durante la guerra de desgaste, y que no podía callar en el momento, a pesar de los bombardeos contra todo tipo de Dannatt artillería disponible indica en el momento de las fortificaciones de rigidez que Ammeltlha por las fuerzas israelíes.
  
  
Batalla Fardan 
  
  
Enemigo Re organizar sus fuerzas y trató condenado - Ibrahamadan banda que consta de tres brigadas blindadas cerca de 300 tanques - de nuevo ataque بلواءين مدرعين contra la banda Hassan Abu Saada y de la Tercera Brigada contra la banda 16 Bkiedhabrigad Abdul Señor del Profeta en el Ismailia oriental (Segundo Ejército) y Dartmarkh Fardan entre la banda condenada y Hassan Abu Saada banda. 
  
  
Operación Nickel Grass: (EE.UU. puente aéreo) 
  
  
- Después de la repentina caída de Israel en la guerra de 1973 y la lucha continuó durante 6 días fue Alkhsaúralasraúalah en vehículos blindados y aviones y un sinnúmero de personas, por no hablar de la caída de la Lev Line Bar en la mano de los egipcios y la incautación y editar algunas ciudades egipcias en el Sinaí. 
  
- El oro Meir envió llamada de socorro del primer ministro israelí al Presidente EE.UU. fue la frase más importante (Onqdhuna desde el río de Egipto). 
  
- Y en Alforthrk aliados estadounidenses y establecer un puente aéreo para compensar el ejército Alosraúalyama perdido en los aviones de guerra, tanques, etc desde 10 de octubre de forma Garsmh. Y desde el 13-Oct formalmente llamado el proceso de Nickel Grass y usados ​​aviones C-5 Lucy 141 que aviones llevando gigante militar de EE.UU., que no costará a la aviación israelí jumbo siete El Al para la transferencia de sus armas y equipo, por lo que trabajó intentos de contratar a un avión civil, American Velocidad Ograouanakl pero la aerolínea se negó la cooperación para el miedo del boicot árabe. 
  
  
El desarrollo del ataque en el este, "14 de octubre" 
  
  


  
Sin embargo, durante la vigilia fue una situación táctica del frente sirio de un gran Vtm alarmante emisión de órdenes para desarrollar el ataque hacia el este. Para impulsar los enemigos oeste puertos de montaña y limitar la libertad de movimiento y al mismo tiempo la presión da'if (débil) en el frente sirio. 
  
  
Fue este plan de desarrollo requiere que 21 División Blindada y 4 División Blindada este del canal a excepción de una brigada de tanques incluye un centenar permanecen oeste del canal. 
  
  
Pero el 13 de octubre avión violó el espacio aéreo egipcio claro Moasftha que aviones de sr-americana - 71 de un avión de reconocimiento estratégico puede capturar varias imágenes a través de avanzada a la altura de 25 kilómetros, y volar a tres veces la velocidad del sonido, lo que no puede un caza de defensa jets fuerzas egipcias tienen aire que persiguió. 
  
  
Por lo tanto, Israel tiene la información completa de las fuerzas al este del canal y al oeste del canal y el tamaño de las fuerzas del desarrollo y de la dirección del eje principal. 
  
En la mañana del 14 de octubre, comenzó a desarrollar el ataque hacia el este a las 6.15 horas la artillería egipcia y puso en marcha las fuerzas egipcias para alcanzar sus objetivos. 
  
Pero la ciencia es necesaria para atacar a las fuerzas israelíes y el tamaño de sus fuerzas que se registren muchas pérdidas en los tanques egipcios llegaron a 250 tanques de las principales fuerzas de ataque. Así, las tropas tuvieron que volver a los puentes peatonales de desarrollo de capital para la banda y el hecho de que cinco de desarrollo hacia el este. 
  
  
  
Gap 10 16 al 21 
  
  
Cruz Almadrotain Divisiones 21, 4 canales hacia el este para participar en el desarrollo de la dirección este ataque cayeron todas las objeciones que se enfrenta el gobierno israelí en el proceso de implementación de la gacela, el oeste cruzando el canal. 
  
El proceso se le dio a Ariel Sharon, el comandante de blindados 143 Grupo de Operaciones, que luego apoyó la Brigada Paracaidista. 
  
  
El objetivo del ejército israelí, que cruza de este a oeste es golpeado baterías de misiles Sam y ocupación antiaéreo de la ciudad de Ismailia y rodean el Segundo Ejército y la ocupación de la ciudad de Suez y el cerco del Tercer Ejército. 
  
  
Sharon estaba cruzando al oeste de la clave del canal tanto Ibrahamadan y Kalman Magen بقواتهما para cruzar los puentes construidos por Sharon y la aplicación del régimen de Ghazal. 
  
  
Pero lo que ocurrió es que el fracaso de Sharon en Ismailia ocupación y Abraham y Kalman Magen condenó la ocupación de la Suez y rodear al Tercer Ejército. 
  
Mientras tanto, el Consejo de Seguridad emitió el 21 de octubre de 1973, la Resolución N º 338 del alto el fuego y aceptó Israel y Egipto resolución Aattabaramen el 22 de octubre de 1973, cuando una decisión del Consejo de Seguridad 338 detuvo Alguetalaattabara de la puesta del sol el 22 de octubre ..... Van Israel sabe que no lograr un objetivo político o un objetivo militar estratégico, por no obligar a que nos retiremos nuestras tropas en el este y el oeste del canal ..... Así que Israel decidió hacer un gran esfuerzo para lograr un grado de beneficios políticos o militares antes de comprometerse a un alto el fuego. Para ello, empujó a Israel a hacer un gran esfuerzo para lograr un grado de beneficios políticos o militares antes de comprometerse a un alto el fuego. Para ello, impulsó la tropa de Israel nuevos en el oeste del canal de la noche 22/23 y la noche 23/24 de octubre a reforzar sus tropas en la zona Deversoir continuación siguió luchando e hizo que sus tropas hacia el sur para llegar a la parte trasera del Tercer Ejército de cortar a través de Suez el desierto de Egipto y la toma de la ciudad de Suez y en el culo 23 de octubre emitió Resolución del Consejo de Seguridad 339, en cumplimiento de la decisión anterior y estuvo de acuerdo tanto en Egipto e Israel el alto el fuego en la mañana del 24 de octubre .... Es de destacar Mohamed Abdel Ghani Gamasy jefe de operaciones de la guerra egipcia ejército en octubre de 1973 en sus memorias (ya pesar del compromiso de Israel con la Resolución 339 oficialmente, pero dejó su libertad militar de la acción militar con la esperanza de la ocupación de la ciudad de Suez será así, pueden haber alcanzado un objetivo político tiene un impacto político, militar y mediático grande), , pero no a los intentos de Israel de ocupar la ciudad de Suez, el 24 y 25 de octubre, pero logró cortar a través Masrasuez los combates del desierto se detuvo el 28 de octubre, la llegada de las tropas de Estados combates Altdhlmntqh. 
  
  
Declaración Comando General 
  
  
Comando General emitió una declaración que resuma la situación militar militar en la mañana del 24 de octubre de 1973, y dejó en claro que: - 
  
- Que nuestras fuerzas en el Sinaí ocupa la orilla oriental del Canal de Suez de Port Fouad norte a lo largo de 200 kilómetros y una profundidad que oscila entre los 12 a 17 kilómetros por la parte frontal, incluyendo la ciudad de Kantara Oriente, a excepción de un hueco de pequeño Deversoir hacia el norte a lo largo de los siete kilometros adyacentes a los lagos de tiempo y el área está controlada por el Nuestro fuerzas al este del Canal de Suez (Sinaí) 3.000 kilometros cuadrados. 
  
- No hay fuerzas del enemigo en absoluto en cualquiera de la ciudad en el principal canal de Suez, Ismailia, Port Said. 
  
- Hay algunas unidades del enemigo dispersas y superpuestas entre nuestras fuerzas evitar que la aplicación de sus objetivos. 
  
- Suministro a todas nuestras tropas al este del canal continúa de manera regular y no se detuvo por un momento - la declaración del presidente de las notas de la Guerra de Octubre brigada Mohammed Abdul Ghani Al Jasmi. 
  
Esto ha continuado esta posición hasta el final de la guerra, donde las fuerzas israelíes no lograron entrar en la ciudad de Suez y luego dejaron de venir la guerra Qouattataiwarye Internacional el 28 de octubre de 1973....
avatar
محمدابوليزيدصالح الشرقاوى
Admin

عدد المساهمات : 636
نقاط : 2146
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 02/04/2010
العمر : 66
الموقع : gohina.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لبيان من مذكرات رئيس هيئة عمليات حرب أكتوبر لواء محمد عبد الغني الجسمي . مع اطيب تمنيات المقاتل/محمد ابواليزيد محمد صالح من افراد الكتيبة ٣٥ فهد محافظة سوهاج مركز جهينة (جهينة الشرقية _نجع اولاد ابوزيد)

مُساهمة من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى في السبت أكتوبر 12, 2013 6:58 pm


The statement from the chairman of the notes of the October War Brigade Mohammed Abdul Ghani Al Jasmi. 
With the best wishes of the fighter / Mohamed Abualesid Mohamed Saleh members of Battalion 35 Fahd 
Sohag Governorate Juhaynah Center (Eastern Juhaynah _ Nag Awlad Zeid) 
  
Give you a full summary of the October War 73 after setback 67 until the moment of transit war October 73 is the fiercest and most powerful of wars fought by Egypt with the Zionist enemy after غدرة us in the Six-Day War and after the setback and failure and corruption military at the time realized the Egyptian military importance of the recovery of the land stolen and began Therefore planning and Egypt began the fiercest wars with the enemy, a war of attrition, which stretched the enemy and written down epics of fighting martyrs of Egypt righteous and stun forces 
After the signing of the ceasefire agreement between the Egyptian side and the Israeli side in the Sinai began the Egyptian leadership and the armed forces planning the final of the October war, glorious and planned by the General Staff, led the team Saad Eddin Alhezelly head deity of General Staff and head of the operating room Antrveh of the war and author of the plan transit that the war October glorious Come largest and fiercest war has been implemented at the yard field after World War II it the war that turned the balance of power and how to manage battles arms joint head down and re-structuring of these concepts and Alawaad ​​again from the lessons learned from this war, the October War Majid Haya war fought the Egyptian army first fiercest battles with the enemy in the Sinai, the October War Come war, established the Egyptian military the finest and greatest features of the fighting military weapons shared without the assistance Altdrbeh from one of the October War Come war sacrificed during which the martyrs and the leaders of Egypt righteous Broham in order to liberate the land that October 73 Come war was war and the theater of operations implement the largest air battle lasted for more than 53 minutes in an air fight coherent that the October War Come war, which was carried out where the biggest battle armor after World War II 
  
  
(A fragrant tribute to the martyrs of Egypt righteous) (some Maatmkint are obtained from the full information about preparing for war after the setback of 67) 
  
The June 1967 war (setback) 
  
- In the wake of political escalation done by the late Egyptian president Gamal Abdel Nasser after the arrival of news about crowds Israeli-Syrian border by the Soviet Union, which resulted in raised that the mobilization of Abdel Nasser Egyptian army in the Sinai and the B relay international forces (UNIFIL) from the border with Israel and close the navigation in the Gulf of Aqaba to Israeli ships. 
  
- Israeli air force arose at the dawn of June 5 (June) 1967 air strikes to Egypt - Syria - Jordan after false declaration about their vulnerability to attack of the Arab forces. 
  
- And the impact of the sudden strategy brought about by beating Israeli Arab armies were huge losses and confusion in the ranks of the Egyptian forces and the Syrian and Jordanian and which resulted in orders wrong military leadership especially Egypt, which led to the martyrdom of More 20,000 troops in the Sinai and the loss of the Egyptian Air Force reached 85% and loss Egyptian army عتادة the military, which amounted to 80% and the occupation of Egypt's Sinai Peninsula and the Golan Heights, Syrian and Jordanian forces expelled from the West Bank and the capture of Jerusalem and the Gaza Strip. 
  
- Of course such an awful defeat impact on the people of the defeated countries, its leadership, and the most prominent of President Nasser stepped down from his position and return to it after popular demonstrations that swept Egyptian ground demanding his return and the suicide of Field Marshal Abdel Hakim Amer and trial of Shams Badran and Minister of War. 
  
- And it was natural that the radical changes taking place in the Egyptian military leaders after a trial for the defeat and officials may give the team the first Chief of Staff Mohammed Fawzi before the defeat as commander in chief of the armed forces after the defeat and take over the team Abdel Moneim Riad Chiefs of Staff. 
  
- And it was the Egyptian army after the defeat of June in a state of collapse myself and military and moral which made military commanders make up committees warship to study the situation of the Egyptian army and them out of this crisis through a series of successful military operations in the wake of the defeat and including the battle of top nest and dumping destroyer Eilat beach near Port Said, which was considered the beginning of the war of attrition against Israeli forces, which lasted for three years until 1970 and which has been the signing of the Rogers initiative for a cease-fire. 
  
- After the defeat President Abdul Nazarethaih ordered the armed forces operations team headed by Abdel Moneim Riad military to develop a plan for the liberation of Sinai, and access to the Egyptian-Palestinian borders until they are exploiting this political victory for the benefit of the Palestinian people. 
  
- And here formed committees within the operating rooms of the armed forces, which continued to work for a month Sort by first plan for the liberation of Sinai and is the 200 plan. 
  
· Plan 200 and Sinai recovery: - 
  
- 200 plan consists of two phases and this plan emerges progress of plans and operational plans and these plans are applied in the form of a draft joint operations. 
  
1 - the first stage (Granite process): - 
  
This phase is to cross the Egyptian troops to the Suez Canal, storming Khtabarleaf and grab Ali حصونه and access to the mountainous region of fjords strategy. 
  
2 - Phase II: - 
  
Egyptian forces advancing from the mountainous region of fjords in an offensive operation to reach the Egyptian-Palestinian border and this is achieved, the ultimate purpose of the 200 plan. 
  
  
· The opinion of the Egyptian military commanders in the plan 200
  
  
- Mohammed Fawzi team: - 
  
Team Fawzi explained that three years after becoming the Egyptian armed forces have the ability and potential and high morale of the military's fighting a war of liberation and completed the selection of the field formations and also all branches of the General Command. 
  
And Fawzi team said he also stated readiness of the armed forces to fight a war Altharirleris Abdel Nasser he's got to believe it during oral Mersa Matrouh meeting in August 1970 and that it has been agreed that appointment November 7, 1901 after the end of the Rogers initiative as a final deadline for the start of the attack. 
  
  
  
Plan Team Mohammad Sadiq: - 
  
  
1 - crossing the Suez Canal and to overcome all the difficulties that hinder or disrupt the transit process. 
  
2 - limited in the face of strong points in the Bar-Lev line on those that affect the plan intrusion and أجناب troops to cross list. 
  
3 - drop and umbrellas units and bolt and air forces storming over the fjords of stuck out until the arrival of infantry and armored forces supported her and at the same time prevent the enemy's tactical reserve located in the rear of the intervention in the battle. 
  
4 - starting groups of armored forces and mechanized infantry to the Three Gorges to join forces that was Abrarha when the fjords. 
  
5 - headers Bridges Based on the channel and take refuge behind the defensive line based on the fjords. 
  
6 - Move air defense missile batteries to the east of the canal to protect ground forces from any hostile attacks in addition to the air defense units and self-propelled, taking into account that all forces will be under the umbrella of the Air Force. 
  
7 - The 100 launcher fighter aircraft with a range long enough to protect the Egyptian forces until they reach the fjords. 
  
- But the team's plan was Mohammed Sadiq difficult to put into practice at the time due to the need to plan weapons and equipment were not available in the Egyptian army and also difficult to obtain from the Soviets and training because it will take many years. 
  
  
High minarets Plan (Saad El Shazly): - 
  
  
- The team plan Saad Dinahazli, high minarets is the first real offensive plan placed where built on the existing capabilities of the armed forces, and are dependent on the crossing of the Suez Canal and the destruction of the Bar-Lev line and create bridges heads on the depth of the channel from 10 to 12 kg. 
  
- And limiting the plan on the offensive military target due to reasons including: - 
  
1 - Air Force weakness and inability to protect the ground forces during offered east of the canal in the direction of the fjords. 
  
2 - not Tuarouhdat the air defense missile (SAM 6) can accompany ground forces during their progress towards the Middle repel enemy air attacks by attacking ground forces on medium and high altitudes. 
  
3 - Non-availability of wagons Track have ground troops in sufficient numbers to allow our troops to derogate from the paved roads as they move east. 
  
Granite Plan 2 (amended on behalf of Badr): - 
  
  
- After taking the team Ahmed Ismail, the Ministry of War and the General Command of the Armed Forces of the team Saad Chadli offer plans Granite 2 and targeted access to fjords and plan minarets high and aimed at the establishment of the heads of bridges at a depth of 10 to 12 kilometers east of the Suez Canal. 
  
- Has convinced the team Ahmed Ismail after the ability of the armed forces to implement the plan Granite 2 and settled his mind on high minarets plan and has identified the spring of 1973 as a possible deadline for the attack. 
  
- But on January 10, 1973 decision of the Council of the Federation of Arab Republics set the team Ahmed Ismail, commander in chief of the forces of the Federal and immediately after his appointment and the appointment of Major General Baheyeddin Novell chairman of the operations of the Federal began driving to practice in planning the attack, including two fronts Egyptian and Syrian the timing of one. 
  
- As a result of the study of the strategic situation on the Egyptian and Syrian fronts change the team's thinking Ahmed Ismail on high minarets plan where the opinion that it is necessary to amend the plan to include the seizure of the strategic straits line in Sinai as 45 - 55 east of the Suez Canal. 
  
- Because the conditions of the Syrian front in terms of geography and the strategy was imposed that the purpose of the attack is to liberate Syrian Golan Heights in full. And the Golan Heights in the depth of not more than 25 km in a wider area and abandoned any contraindications natural or artificial, making the battle of land connected with Israel. 
  
- And the success of the Syrian attack on the Golan Heights means the arrival of Syrian armored forces to the Jordan River which a large Evsalhan not Israeli ports in the north, only 50 km armor can cut in just a few hours, which means the occurrence of densely populated northern Israel in the Syrian goalkeeper defender. 
  
- And because the strategic situation on the Egyptian front did not constitute for Israel the seriousness of urgency on the centers of population density in the south because of the presence of natural barriers and is the desert Sainahawwala 225 km and the Negev desert so it was expected when the war began to receive Israeli forces weigh on the front Syrian and provide an opportunity for Egyptian forces to develop the attack to the east and the seizure of the corridors. 
  
- So is the team Ahmed Ismail amending the Egyptian plan to conform with the plans and objectives of Syria. And here I took the operations which was headed by Major General Abdul Ghani Gamasy processing operations plan other than a plan minarets high include the development of the attack eastwards after crossing to get to the fjords and the new plan is the plan Granite 2 with some modifications became the name Granite 2 amended until it was renamed in September to be Badr plan. 
  
- And so came to be called on the transit plan and create headers bridges initial stage name while on a development plan launched east to get to the fjords name of the second phase. 
  
  
The October 1973 war 
  
  
- Had been a long time on the political and military leaders and the people and they promise promised to meet with the Israeli enemy and expelled from the territory of the Sinai was to be be fully preparing for this war where no room where only victory or the collapse of Egypt forever. 
  
  
- So I started preparing military leadership of the Egyptian armed forces, as follows: - 
  
  
- Processing of the theater of operations: - 
  
- Egyptian forces began implementation of the processing scheme theater of operations following the June 1967 war, especially after the awful defeat suffered by the Egyptian forces and the arrival of Egyptian forces to the eastern shore of the Suez Canal. 
  
- And Rkzatrult armed Egyptian efforts and its untapped shots civil companies from the private sector and the public sector and the work of the huge included land Almusriabaha where it was erected fortifications to protect individuals, weapons, equipment and ammunition and digging trenches and emplacements fire of artillery Home and reciprocity temporary and structural and processing command centers and the Ctrl key and reciprocity on all levels and set up and ramp earth mounds west of the canal and Anchaehaiat Governor Ali berm to its occupation of tanks and anti-tank weapons have also been established points strong trends of special interest and create a network anti-aircraft missiles. 
  
- And also to avoid what happened in the defeat of June 1967 was the establishment of shelters and Dshm reinforced concrete and aircraft technical equipment to air bases and airports and provided the doors of steel and the creation of 20 base and a new airport and the formation and engineering units in each Mtarchiana and speed of reform lanes Once the bombing. 
  
- To provide special equipment and infantry support weapons commensurate with the problem of crossing the Suez Canal after it became field intensity (Bell) that was in place in Muslhhla forces commensurate with the new circumstances. 
  
  
The crossing 
  
  
After that the military leaders agreed on the implementation of the plan Badr according to Togeralastrateja for President Sadat Egyptian troops were mobilized according to the following conditions: - 
  
  
1 - the first echelon, was formed from the Red Sea area and military armies, the second and third field 
  
A - Red Sea Military Area: - 
  
Leadership: - Major General Ibrahim Kamel 
  
Lineups: - the first format and a reserve first echelon consists of two independent infantry brigades except 
  
And the reserve battalion consists of infantry battalion. 
  
B - Third Army Field: - 
  
Leadership: - Major General Abdel Moneim continued. 
  
Lineups: - from نسقين and reserve. 
  
  
* - First echelon: - On the right the 19th Infantry Division led by Brigadier General Youssef Afifi and her 22 Armored Brigade Task Force 6 pedestrian mechanic, in the left 7 Infantry Division led by Brigadier General Ahmad Badawi and with an independent armored brigade 25. 
  
  
* - The second lines: - Forth armored led by Brigadier-General Mohammed Abdul Aziz Cain and band 6 pedestrian mechanic except Brigade led by Brigadier General Mohammad Abu Open Muharram. 
  
  
* - Reserve: - set by lightning and regional brigade and regiment Cars borders and lightning brigade Palestinian 
  
C - the second field army: - 
  
Leadership: - Gen. Saad safe. 
  
Formation: - نسقين and reserve. 
  
  
* - First echelon: - on the right, 16 Infantry Division Bkiedhbrigad Abd Lord of the Prophet and maintained with an armored brigade 14 of the band 21 armor., And in the middle of the 2 Infantry Division, led by Brigadier General Hassan Abu Saada and with 24 Armored Brigade of the 23 Infantry Division and mechanic left 18 Infantry Division led by Brigadier General Fouad Aziz Ghali and with an independent armored brigade 15. 
  
- Port Said 2 independent infantry brigade led by General Amr Khaled. 
  
  
* - The second lines: - 21 band except for the armored brigade led by Brigadier General Ibrahim Al-Orabi. 
  
* - Reserve: - 23 Infantry Division, except for the mechanic brigade led by General Ahmed Aboud El Zomor, 10 Infantry Brigade mechanic from the Third Infantry Division mechanic. 
  
  
2 - General Command reserve: - 
  
And consists of the Third Infantry Division, except for the mechanic Brigade led by Brigadier Muhammad Nagaty and independent brigades مدرعين to and umbrellas brigade and two brigades storm battalion air except a thunderbolt. 
  
  
On October 6, crossing the Suez Canal, the destruction of the Bar Lev Line 
  
  
- At 14:00 on October 6, 1973 the Egyptian Air Force launched a strike focused on enemy targets deep in the Sinai and the bastions of the Bar Lev line through more than 200 aircraft Egyptian fighter mg 21 mg 17 and Sukhoi-7, which resulted in the following findings: - 
  
1 - airports Alumblyz and Bertmada and Ras Nasrani turned into a wreck. 
  
2 - the destruction of ten surface-to-air missile sites Hawk. 
  
3 - the destruction of 6 long-range artillery sites. 
  
4 - the destruction of three sites and radar warning and guidance centers. 
  
5 - stations am Khchib and Um Marjm For disability, LNB destroyed. 
  
6 - the destruction of three areas of administrative affairs of the enemy. 
  
7 - shelling strong point east of Port Fouad (Budapest). 
  
  
- Five minutes later has more than 2,000 artillery pieces and mortars, and with a brigade tactical missiles land pounding Center for 53 minutes maker boot process نيراني of the strongest boot operations Allnerana in history, which was planned by the commander of artillery Mohammed Mahi and who participated with him in the boot 135 artillery battalion and several hundred artillery direct hit track Brigadier Mohamed Abdel Halim Abu Ghazala commander of the Second Army artillery and artillery Brigadier General Munirchac commander of the Third Army 
  
- After the disease boot Allnerana the Bdotamilit groups seize tanks crossing the Suez Canal by rubber boats to destroy enemy tanks and prevent it from interfering with the main forces crossings and depriving them of the use of Massadobaa Balsatr Turabi on the east bank of the canal. 
  
- In the second hour and twenty minutes the artillery had completed friable initial and which lasted 15 minutes and focused on all targets hostile on the eastern shore of the channel to a depth ranging between kilometer and a half and in a timely filed artillery friable second at a depth of 1.5 km to 3 km from the eastern shore of the initial waves began crossing of the first echelon of the Brigades the first echelon Infantry Brigades in wooden boats and rubber and in the intervals of the fortified points. 
  
- With the flow of the first waves of infantry disease righteous maritime Mfferstin Brigade, 130 Corps mechanic amphibian independent were all accused consist of a battalion mechanical subsidized and therefore across the lake time Minor purpose rush to the east and grab at the entrance to the Strait of Capricorn and the Strait of Mitla in cooperation with the strength of the righteous air will be Abrarha helicopters behind enemy lines with the flow of waves crossing interval 15 minutes for each wave until four o'clock in the evening was crossing 8 waves of infantry and became the Egyptian forces on the eastern shore of the channel five heads bridges the base of each of them about 6 km and the depth of each 2 km. 
  
- At the same time, crossing the waves of infantry forces were the Corps of Engineers to open gaps in the berm of the Bar-Lev line run across water pumps and the removal of tons of cubic meters of sand. 
  
- When opening the gaps and bridges landed units and installed within 6-9 hours until the installation of all bridges heavy and light structural and amphibious carriers. 
  
During the dark completed the crossing even 80 thousand fighters completed infantry and 800 tanks and armored vehicles and hundreds of guns. 
  
  
The role of the Egyptian Navy 
  
  
- Egyptian Navy bombed the shores of Israel as part of Operation boot Allnerany. 
  
- Where bombed point in Port Fouad fortified by coastal artillery in Port Said and the fortified point at kilometer 10 south of Port Fouad and also coastal artillery shelled targets of anti-Third Army in the Gulf of Suez. 
  
- The missile frigates pounding gatherings of the enemy in a pomegranate and the head of Byron on the Mediterranean coast and the Gulf of Suez also attacked vital enemy targets in the header of an obelisk and Ras Sudr 
  
- Frogmen attacked oil in the area Belayim and hindered mine navigation units at the entrance to the Gulf of Suez by mine-laying in it. 
  
- The Egyptian Navy has cut navigation in the Israeli port on the Mediterranean by 100% and in the Red Sea by 80% 
  
  
These are some of the details of the sixth day of October the greatest days of the Egyptian military. 
  
  
This achievement has been achieved at the lowest possible losses, the losses amounted 5 aircraft, 20 tanks, 280 Shahid represents a 2 and a half percent of the aircraft and 2% in tanks and 3% in men a few losses for the numbers involved in the fighting. 
  
At the same time lost the enemy 25 aircraft and 120 tanks and several hundred of the dead with the loss of the battles he fought and fell to the Bar Lev Line, which was Amthelalomn and Immunology of Israel, and the defeat of the Israeli army, who shouted that he was non-defeat has fallen from 15 bulwark represent the number of defenses of the Bar Lev Line was military value after falling half the number of forts and has about 100 tanks represent one-third of their tank fighting in the front line.
  
Move to the Sinai on October 7 two armored divisions .. One led by Gen. Abraham condemned on the axis north in the direction of Alqntrhulfriqh other led by Gen. Ariel Sharon on the central axis in the direction of Ismailia in addition to the armored division was found in the front since the beginning of the war led by Gen. Mndler thus became Israel has about 950 tanks Front problem in three teams armored under the leadership of Three prominent leaders in the Israeli army. 
  
  
While the crowd is in the Israeli reserves through October 7 (SSD condemned Sharon's band) Diane flew to the southern Sinai Front Command where Browse situation with its commander, General Gonen. There is no doubt that Diane has become fully aware of the deteriorating situation on the front and the losses suffered by Balvriqhalmadrah led by Mndler and which reached its losses to two hundred tanks two-thirds of the number of his tank and the loss of effectiveness of the Bar Lev Line forts and failure in rescue Israelis individuals trapped in them. 
  
  
Kantara East battle 
  
  
It was forts built by the enemy in the East Qantara of the strongest bastions of the Bar Lev Line, amounting to seven bastions, and the fighting inside Civil effort needs to be because the fighting in cities is different from fighting in the desert, so severe fighting continued through the day .. The night continued 7/8 Oktoprastkhaddm of the white arms to cleanse the city of the Israeli soldiers and was able to band 18 forces led by Brigadier General Fouad Aziz Ghali at the end of the day October 7 of the siege of the city and control in preparation for editing. 
  
Came on Monday, 8 October and was able to band 18 infantry led by Brigadier General Fouad Aziz Ghali of the liberation of East Qantara after the besieged internally and externally and then storming, and Dar fighting in the streets and inside Mbanehaany collapsed enemy forces and captured the band on the amount of weapons and equipment the enemy, including a number of tanks was captured thirty members of the enemy they both remained in the city and broadcast in half of the ninth evening, October 8 of Broadcast Alqahirhtharir, the city which has had a good impact in the hearts of everyone 
  
  
  
  
Moses eyes battle 
  
  
In the sector of the Third Army troops were fighting at a depth of 8 to 11 kilometers east of the canal was leading this fight today is the success of the 19th Infantry Division led by Brigadier General Youssef Afifi in the enemy positions Alasraúalamahsna the occupation on the east bank where stationed six 155 mm cannons. These guns were used by the Israeli enemy in the bombing of the city of Suez during the war of attrition, and we could not silenced at the time, although directed bombings against all kinds of fire artillery Dannatt available at the time the stiffness fortifications that Ammeltlha by the Israeli forces. 
  
  
Battle Fardan 
  
  
Re enemy organize his forces and tried condemned - band Ibrahamadan consisting of three brigades armored about 300 tanks - again attack بلواءين مدرعين against the band Hassan Abu Saada and the Third Brigade against the band 16 Bkiedhabrigad Abdul Lord of the Prophet in the eastern Ismailia (Second Army) and Dartmarkh Fardan between the band condemned and Hassan Abu Saada band. 
  
  
Operation Nickel Grass: (U.S. airlift) 
  
  
- After the sudden collapse of Israel in the 1973 war and the fighting continued for 6 days was Alkhsaúralasraúalah in armored vehicles and aircraft and countless individuals, not to mention the fall of the Bar Lev Line in the hand of the Egyptians and seizing it and edit some Egyptian cities in the Sinai. 
  
- Gold Meir sent Israeli Prime Minister distress call to the U.S. President was the most important phrase (Onqdhuna from the flood of Egypt). 
  
- And on Alforthrk allies Americans and set up an air bridge to compensate the Alosraúalyama army lost in the war planes, tanks, etc. since October 10 a Garsmh manner. And since 13-Oct formally and called the process of Nickel Grass and used aircraft C-5 Lucy 141 which aircraft carrying U.S. military giant, did not cost the Israeli aircraft jumbo seven El Al for the transfer of its weapons and equipment, and therefore worked attempts to hire a civilian aircraft, American Speed ​​Ograouanakl but the airline refused cooperation for fear of the Arab boycott. 
  
  
The development of the attack in the east, "14 October" 
  
  


  
But during the vigil was a tactical situation on the Syrian front of a large alarming Vtm issuing orders to develop the attack to the east. To push the enemy west mountain passes and limit freedom of movement and at the same time da'eef (weak) pressure on the Syrian front. 
  
  
It was this development plan requires that 21 Armoured Division and 4 Armored Division east of the canal except for a tank brigade includes one hundred remain west of the canal. 
  
  
But on October 13 aircraft violated airspace Egyptian clear from Moasftha they aircraft from American-style sr - 71 a reconnaissance aircraft strategically can capture multiple images by means of advanced to the height of 25 kilometers and fly at three times the speed of sound, which can not any fighter jets defense Egyptian forces have air that hounded. 
  
  
Thus, Israel got the full information on forces east of the canal and west of the canal and the size of the forces of development and the direction of the main axis. 
  
On the morning of October 14, began to develop the attack to the east at 6.15 am Egyptian artillery and launched the Egyptian forces to achieve its objectives. 
  
But science is needed to attack Israeli forces and the size of his forces them to sign many losses in the Egyptian tanks reached 250 tanks of the main forces attack. Thus troops had to return to capital development pedestrian bridges for the band and the failure of five development to the east. 
  
  
  
Gap October 16 to 21 
  
  
Cross Almadrotain Divisions 21, 4 Channel to the east to participate in the development of attack eastwards dropped all objections facing the Israeli leadership in the implementation process of the gazelle, a crossing west of the canal. 
  
The process was given to Ariel Sharon, the commander of 143 armored Operations Group, which then supported the Paratrooper Brigade. 
  
  
The goal of the Israeli army crossing from east to west is hit Sam missile batteries and anti-aircraft occupation of the city of Ismailia and encircle the Second Army and the occupation of the city of Suez and the encirclement of the Third Army. 
  
  
Sharon was crossing west of the canal key both Ibrahamadan and Kalman Magen to cross بقواتهما the bridges built by Sharon and the implementation of the scheme Ghazal. 
  
  
But what happened is that the failure of Sharon's in Ismailia occupation and Abraham and Kalman Magen condemned the occupation of the Suez and encircle the Third Army. 
  
In the meantime, the Security Council issued on October 21, 1973, Resolution No. 338 of the cease-fire and accepted Israel and Egypt resolution Aattabaramen on October 22, 1973, when a decision of the Security Council 338 stopped Alguetalaattabara of the sunset on October 22 ..... Van Israel know they did not achieve a political goal or a strategic military target, for failing to force us to withdraw our troops in the east and west channel ..... So Israel decided to make a big effort to achieve a degree of political or military gains before you commit to a cease-fire. To that end, pushed Israel to make a great effort to achieve a degree of political or military gains before you commit to a cease-fire. To that end, pushed Israel's troop new to the west of the canal the night 22/23 and night 23/24 October to reinforce its troops in the area Deversoir then continued to fight and made its troops to the south to get to the rear of the Third Army to cut through Egypt's Suez desert and the seizure of the city of Suez and in the bum October 23 issued Security Council Resolution 339, in furtherance of the previous decision and agreed both Egypt and Israel on a cease-fire on the morning of October 24 .... It is noteworthy Mohamed Abdel Ghani Gamasy chief of operations of the Egyptian army war in October 1973 in his memoirs (and despite Israel's commitment to Resolution 339 officially, but it left its military freedom of military action in the hope of the occupation of the city of Suez shall be so may have achieved a political objective has an impact political, military and media big), , but failed to Israel's attempts to occupy the city of Suez on 24 and 25 October, but succeeded in cut through Masrasuez the desert fighting stopped on October 28, the arrival of troops United fighting Altdhlmntqh. 
  
  
General Command statement 
  
  
General Command issued a statement summarizing the military military situation on the morning of October 24, 1973, and made it clear that: - 
  
- That our forces in Sinai occupies the eastern shore of the Suez Canal from Port Fouad north along the 200 km and a depth ranging between 12 to 17 kilometers along the front including the city of Kantara East, except for a gap of small Deversoir northward along the seven kilometers adjacent to the lakes of time and the area is controlled by the Our forces east of Suez Canal (Sinai) 3000 square kilometers. 
  
- There are no forces of the enemy at all in any of the city in the main channel Suez, Ismailia, Port Said. 
  
- There are some units of the enemy scattered and overlapping between our forces prevent it from implementing its objectives. 
  
- Supply to all of our troops east of the canal continues on a regular basis and did not stop for one moment - statement from the chairman of the notes of the October War Brigade Mohammed Abdul Ghani Al Jasmi. 
  
This has continued this position until the end of the war, where Israeli forces failed to enter the city of Suez and then stopped coming war Qouattataiwarye International on October 28, 1973....
avatar
محمدابوليزيدصالح الشرقاوى
Admin

عدد المساهمات : 636
نقاط : 2146
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 02/04/2010
العمر : 66
الموقع : gohina.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى