r00ted-hack
اهلا وشهلا زائرنا الكريم انت لن تقوم بتسجيل عضويتك في المنتدي للسجيل اضغط علي الزر التسجيل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» من المستفيد من عدم صيد التماسيح في بحيرة ناصر ...؟
الإثنين فبراير 20, 2017 3:35 pm من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

» في حضرة التاريخ للشاعر عبدالرحمن يوسف
الجمعة فبراير 17, 2017 4:21 pm من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

» وقفوا إحتراما لـ قبيلة جهينه وأميرها سعد ابن غنيم (فكاك المساجين)
الجمعة فبراير 17, 2017 4:09 pm من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

» فيلم وثائقي عن قبيلة جهينه والأمير سعد بن غنيم HD
الجمعة فبراير 17, 2017 4:04 pm من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

» مخطط برنارد لويس: لتفتيت العالم العربي والإسلامي
الخميس فبراير 02, 2017 5:15 pm من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

» https://plus.google.com/u/0/114999905909146166759
الجمعة يناير 27, 2017 2:46 pm من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

» جمال عبد الناصر رؤية عبد النــــــــاصر للدين.
الثلاثاء يناير 24, 2017 3:17 pm من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

» http://translate.google.com.sa/translate?hl=ar&ie=UTF-8&u=http%3A%2F%2Fwww.gohina.yoo7.com&sl=ar&tl=th
السبت يناير 21, 2017 3:29 pm من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

» اعتذار لنائب سوهاج علي الهوا يقول السيسي وبكري ضحكوا غيه
الجمعة يناير 20, 2017 3:24 pm من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى

التبادل الاعلاني

العميد اركان حرب / فؤاد عزيز غالى - محرر القنطرة شرق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

العميد اركان حرب / فؤاد عزيز غالى - محرر القنطرة شرق

مُساهمة من طرف محمدابوليزيدصالح الشرقاوى في الأحد أكتوبر 13, 2013 3:41 pm

http://i57.servimg.com/u/f57/15/05/86/94/13787510.jpg



العميد اركان حرب / فؤاد عزيز غالى - محرر القنطرة شرق 


الفريق / فؤاد عزيز غالي، الملقب بمحرر القنطرة .. قائد الجيش الثاني الميداني، و ثاني محافظ قبطي لجنوب سيناء بعد التحرير ..


الفريق / فؤاد عزيز غالي - من مواليد عام 1927 بمحافظة المنيا، و بعد حصوله علي الثانوية العامة قام بتجهيز أوراقه للالتحاق بكلية الطب التي يعشق دراسة موادها، و لكنه مر امام الكلية الحربية فوجد أن باب القبول مازال مفتوحا فتقدم بأوراقه و التحق بها. 


و فور تخرجه تم إرساله للمشاركة في حرب فلسطين التي جرت عام 1948 حيث شارك في المعارك التي جرت حول مدينة رفح، و شارك أيضا في حرب 1956، و في حرب 1967 حيث كان رئيسا لعمليات الفرقة الثانية مشاة.


و في حرب أكتوبر 1973 كان قائدا للفرقة 18 مشاة التي كلفت باقتحام قناة السويس في منطقة القنطرة و تدمير القوات الإسرائيلية و أسلحتها في النقاط الحصينة و علي الأجناب و تحرير مدينة القنطرة شرق و الاستيلاء علي رأس كوبري بعمق 9 كيلومتر في بداية المعارك في أكتوبر 1973.


و قال البطل الفريق / فؤاد عزيز غالي: 
"منذ الضربة الجوية الاولي و التمهيد النيراني للمدفعية تم انزال قوارب قوات المرحلة الاولى لاقتحام النقاط الحصينة ثم بدأ اقتحام دفاعات القوات الإسرائيلية في القطاع من شمال جزيرة البلاح حتي الكاب و اقتحام نقطة حصينة لمعاونة أعمال قتال قطاع بورسعيد، و بعد 10 دقائق من العبور تم الاستيلاء علي أول نقطة حصينة علي مستوى الجبهه و هي القنطرة واحد، و بعد 50 دقيقة من العبور تم الاستيلاء على 6 نقاط و بقيت النقطة الحصينة القنطرة 3 – بلدية القنطرة – محاصرة حتى يوم السابع من أكتوبر 1973 ليتم الاستيلاء عليها قبل اخر ضوء يوم السابع من أكتوبر، و بنهاية اليوم الأول للقتال تم الاستيلاء على جميع النقاط الحصينة و إحكام الحصار حول مدينة القنطرة و الاستيلاء علي رأس كوبري بعمق حتى 6 كيلومتر و صد اختراق القوات الإسرائيلية ". 


"و في السابع من أكتوبر تم تدمير 37 دبابة إسرائيلية و توسيع رأس كوبري الفرقة بعمق 9 كيلومتر و تدمير القوات الإسرائيلية في النقطة الحصينة القنطرة 3 و تحرير مدينة القنطرة شرق".


و مهمة الفرقة 18 مشاه تحت قيادة اللواء / فؤاد عزيز غالى كانت هي اقتحام قناة السويس فى منطقة القنطرة و تدمير قوات العدو و أسلحته فى النقاط الحصينة فى المواجهة و على الاجناب (سبع نقاط حصينة) و تحرير مدينة القنطرة شرق و الاستيلاء على رأس كوبري بعمق حوالي 9 كيلومتر و صد هجمات و ضربات العدو المضادة و الاستعداد لتطوير الهجوم فى العمق شرقا باتجاه منطقة بالوظة و رمانة.


تلك المهمة لم تكن بالأمر السهل لقوة و مناعة التحصينات فى منطقة القنطرة شرق و لقوة و تكوين و توزيع قوات العدو المدافعة عن المنطقة و لأسلوب و طريقة إدارة العدو المحتملة لمعركته الدفاعية بالاضافة لتمركز كتيبة مشاه و كتيبة دبابات للدفاع عن النقاط الحصينة و مدينة القنطرة شرق و تمركز احتياطيات محلية من الدبابات و المشاة الميكانيكي فى مناطق تقاطعات الطرق 5 كم شرق القنطرة و منطقة لسان الحرش.


و معركة و بطولة الفرقة 18 مشاة خلال حرب أكتوبر بدأت مع الضربة الجوية و التمهيد النيرانى للمدفعية حينما احتل القادة على مختلف المستويات مراكز ملاحظاتهم لمتابعة نتائج التمهيد النيرانى و اى أهداف تظهر فجأة و بدأت القوات المترجلة من المشاة و الأسلحة المشتركة فى إخراج القوارب من الملاجئ و احتلت الدبابات و الأسلحة المخصص لها مهام ضرب مباشر و معاونة اقتحام الوحدات المرجلة للمياه لاقتحام النقط الحصينة و احتلت المدافع ب 11 المخصصة لفتح الثغرات فى موانع الأسلاك و الألغام و فتح 3 ثغرات فى مواقع كل نقطة حصينة بعدها بدأ عبور عناصر الاستطلاع و أطقم اقتناص الدبابات لاحتلال أوضاع شرق القناة و عبرت الكمائن و بدأ عبور كتيبة صاعقة من شمال المدينة لتحتل الساتر الترابي الثاني شرق الموقع الحصين و المباني على المشارف الغربية للمدينة.


بعدها بدأ إنزال قوارب الموجة الأولى لاقتحام النقاط الحصينة و تتابع اقتحام و عبور قواتنا شرقاً بنفس قوارب الموجة الأولى بعد أعادتها للضفة الغربية فى رحلات متتالية.


اقتحمت 7 مفارز من قوات الفرقة نقاط العدو الحصينة السبع و هى نقطة شمال جزيرة البلاح و 4 نقاط فى منطقة القنطرة و نقطة الكاب و أخرى فى التبنة و تم الاقتحام من خلال الثغرات التي سبق فتحها و تم الاستيلاء على أول نقطة على مستوى الجبهة و هى النقطة الحصينة (القنطرة 1) و بعدها تم تدمير النقاط الحصينة و الاستيلاء على 6 منها و بقيت النقطة الحصينة (القنطرة 3) (بلدية القنطرة) محاصرة حتى اليوم الثاني بعد إحكام حركة الحصار الداخلية حول مدينة القنطرة شرق بمجرد عبور قوات الفرقة 18 لقناة السويس و الاستيلاء على نقاط خط بارليف قام العدو بهجمة مضادة باستخدام احتياطية داخل مدينة القنطرة و باحتياطاته المحلية و التكتيكية و التعبوية قام بهجوم مضاد داخل مدينة القنطرة باتجاه الموقع الحصين على الميول القريبة لقناة السويس غرب مدينة القنطرة تم صده بواسطة كتيبة صاعقة بالتعاون مع القوات الساترة لعملية اقتحام النقاط الحصينة


حاول العدو الالتفاف على كتيبة الصاعقة من الشمال فتعرض لنيران الأسلحة المضادة للدبابات و الصواريخ من الجانب الأيمن و تكبد خسائر فادحة و ارتد المتبقي لداخل المدينة للدفاع عنها كرر الهجوم مرة أخرى و كان نصيبه الفشل بينما استولت قواتنا على الساتر الترابي على المشارف الشمالية للمدينة و أحكمت بذلك حلقة الحصار حول المدينة


و استمرت الهجمات المضادة للعدو إلا انه مع نهاية اليوم الأول 6 اكتوبر تم الاستيلاء على جميع النقاط الحصينة عدا النقطة الحصينة (القنطرة شرق) التي تمت محاصرتها تمهيدا لتدميرها و تم إحكام حلقة الحصار الداخلية على العدو بالاستيلاء على السواتر الترابية التي أقامها حول مدينة القنطرة و تحققت المهمة المباشرة بالاستيلاء على رأس كوبرى بعمق حتى 6 كم و التمسك بها .


مع أول ضوء يوم 7 أكتوبر 1973 حاول العدو فك الحصار على المدينة بالقيام بهجمات مضادة مكثفة و تمكنت قواتنا من تدمير و الاستيلاء على 37 دبابة و مع أخر ضوء تمكنت قواتنا من تدمير العدو فى النقطة الحصينة (القنطرة 3) و تحرير مدينة القنطرة شرق و توسيع رأس الكوبرى المحدد للفرق بعمق 9 كم.


استمرت الفرقة تحت قيادة اللواء فؤاد عزيز غالى فى صد الهجمات المضادة للعدو الاسرائيلى و تم تحرير مدينة القنطرة شرق.


و ظل البطل الفريق فؤاد عزيز غالي محافظا علي انتصاراته طوال فترة الحرب كما قام بتأمين منطقة شمال القناة من القنطرة الي بورسعيد في مواجهة الهجمات المضادة الإسرائيلية. 


و في الثاني عشر من شهر ديسمبر عام 1973 عين قائدا للجيش الثاني الميداني.


و يقول المشير عبد الغني الجمسي قائد عمليات القوات المسلحة في حرب أكتوبر و القائد العام للجيش المصري فيما بعد عن الفريق غالي :


"لقد كانت الحصون التى بناها العدو فى قطاع القنطرة شرق من أقوى حصون خط بارليف وصل عددها إلى سبعة حصون ، كما أن القتال داخل المدينة يحتاج إلى جهد لأن القتال فى المدن يختلف عن القتال فى الصحراء، و لذلك استمر القتال شديدا خلال هذا اليوم .. و استمر ليلة 7/8 أكتوبر استخدم فيه السلاح الأبيض لتطهير المدينة من الجنود الإسرائيليين و تمكنت قوات الفرقة 18 بقيادة العميد فؤاد عزيز غالى فى نهاية يوم 7 أكتوبر من حصار المدينة و السيطرة عليها تمهيدا لتحريرها


و جاء يوم الأثنين 8 اكتوبر و تمكنت الفرقة 18 مشاة بقيادة العميد فؤاد عزيز غالى من تحرير مدينة القنطرة شرق بعد أن حاصرتها داخليا و خارجيا ثم اقتحامها، و دار القتال فى شوارعها و داخل مبانيها حتى انهارت القوات المعادية و استولت الفرقة على كمية من أسلحة و معدات العدو بينها عدد من الدبابات و تم اسر ثلاثين فردا للعدو هم كل من بقى فى المدينة و اذيع فى التاسعة و النصف من مساء اليوم 8 أكتوبر من إذاعة القاهرة تحرير المدينة الأمر الذى كان له تأثير طيب فى نفوس الجميع، و بعد خروجه من القوات المسلحة تولي الفريق فؤاد عزيز غالي منصب محافظ جنوب سيناء.


Brigadier General Staff of War / Fouad Aziz Ghali - , Kantara East editor


Team / Fouad Aziz Ghali , nicknamed the Kantara Editor .. Field commander of the Second Army , and the second Coptic governor of South Sinai after liberation ..


Team / Fouad Aziz Ghali - was born in 1927 in Minia Governorate , and after receiving a general secondary the processing of his papers to join the Faculty of Medicine, which adores study materials , but it passed in front of the Military Academy and found that the door is still open admission came the papers and he joined them .


And immediately after his graduation he was sent to participate in the Palestine war that took place in 1948, where he participated in the battles that took place around the city of Rafah, and also participated in the war of 1956 , and in 1967 , where he was head of the Second Infantry Division operations .


In the war of October 1973 he was commander of Task Force 18 infantry which cost stormed the Suez Canal in the arch and the destruction of the Israeli forces and their weapons in strong points and on the sides and the liberation of East Qantara and grab at the top of a bridge in depth 9 km at the beginning of the fighting in October 1973.


And said Hero Group / Fouad Aziz Ghali of :
"Since the air strike first and boot Allnerana artillery was landing boats forces the first stage to break into the strong points and then began to storm the defenses of Israeli forces in the sector of the North Island Albulah even Cape and break points vulnerable to assist hostilities sector Port Said , and after 10 minutes of transit were seized on the first point of vulnerable on the level of the front and is Kantara one, and after 50 minutes of transit were seized 6 points and remained point fortified Kantara 3 - Municipality of Kantara - trapping until the seventh day of October 1973 to be taken over by another light on the seventh day of October , and by the end of the first day of the fighting has been grabbing all the strong points and tighten the siege around the city of Qantara and grab at the top of the bridge up to 6 km deep and repel Israeli forces penetrate . "


"And the seventh of October 37 was destroyed by Israeli tank and expanding head band bridge a depth of 9 km and the destruction of the Israeli forces in fortified Kantara point 3 and the liberation of Kantara East ."


And the task of the 18 Infantry Division under the command of Major General / Fouad Aziz Ghali was the storm of the Suez Canal in the arch area and destroy the enemy forces and weapons in the strong points in front and on the sides ( seven points vulnerable ) and the liberation of East Qantara and grab at the top of a bridge in depth about 9 km and repel enemy attacks and strokes counter and willingness to develop the attack in the east towards the depth area Baloza and pomegranate.


That task were not an easy thing to strength and immunity fortifications in the area of ​​Kantara East and the strength and composition and distribution of enemy forces defending the region and the style and the way the enemy potential battle defense in addition to the concentration of an infantry battalion and a tank battalion to defend the strong points and the city of Kantara East and the concentration of local reserves of tanks and infantry in the areas of mechanical junctions 5 km east of Kantara and San Harash area .


And Battle Championship Division 18 Infantry during the Yom Kippur War began with the air strike and boot Allnerany artillery when occupied leaders at various levels Centers observations to follow up the results of the boot Allnerany and no goals appear suddenly and troops began Butch infantry and weapons involved in the output boats from shelters and occupied tanks and weapons allotted tasks hit directly and help break into units المرجلة water to break into blobs fortified and occupied the defender with 11 allocated to open gaps in the steeplechase wire and mines and open 3 gaps in sites every point vulnerable then began to cross the elements of the poll and crews capture tanks to occupy conditions east of the canal and ambushes crossed and began to cross the stun battalion from the north of the city to occupy the second berm east of the hippocampus and location of buildings on the western outskirts of the city.


After landing boats began the first wave to storm the strong points and break into the relay and cross our troops in the east with the same first wave after the boats returned to the West Bank on consecutive trips .


7 detachments stormed band forces the enemy fortified points and are seven points north of Albulah island and 4 points in the arch area and Cape Point and other in Altbna and has been storming through the gaps already open and grab the first points on the front and is the point fortified ( Kantara 1) and then was destroyed strong points and grabbing 6 of them and remained point fortified ( Kantara 3) (Municipality of Kantara ) trapping until the second day after tightening movement siege internal around the city of East Qantara Once crossing the forces of division 18 of the Suez Canal and seizure points of the Bar Lev line the enemy inspired anti using backup within the city of Qantara and باحتياطاته local and tactical and tactical the counter-attack in the city of Kantara toward the site hippocampus tendencies near the Suez Canal west of Kantara was repelled by a battalion lightning in collaboration with the forces curtain for the storming strong points


Enemy tried to circumvent the battalion bolt from the north فتعرض to fire anti-tank weapons and rocket from the right side and suffered heavy losses and rebounded remaining within the city to defend it repeated attack again and had his share of failure , while capturing our troops on the berm on the northern outskirts of the city and tightened so loop around the city siege


And continued counter-attacks of the enemy , but that with the end of the first day of October 6 was grab all the strong points except point fortified ( Kantara East ), which has blockaded a prelude to its destruction and has been tightening cycle blockade internal enemy seized the earth mounds built by the city of Qantara and achieved immediate task of seizing head deeply Bridge until 6 km and stick to it.


With the first light on October 7, 1973 , the enemy tried to break the siege on the city to do an intensive counter- attacks and troops were able to destroy and seize 37 tanks , with the last light of our forces were able to destroy the enemy fortified in point ( Kantara 3 ) and the liberation of East Qantara and expand top of the bridge teams set for a depth of 9 km .


The band continued under the leadership of Major General Fouad Aziz Ghali in repelling the attacks of anti- Israeli enemy and the city was liberated Kantara East .


And the Hero team Fouad Aziz Ghali conservative victories throughout the war has also secured the North Channel of Qantara to Port Said in the face of anti- Israeli attacks .


And in the twelfth month of December 1973 was appointed commander of the second field army .


And Field Marshal Abdul Ghani says Gamasy commander of the armed forces in the Yom Kippur War and Commander - in - Chief of the Egyptian army later about the team Ghali :


"It was a fortress built by the enemy in Kantara East sector of the strongest bastions of the Bar Lev Line , amounting to seven bastions , and the fighting inside the city needs effort because the fighting in cities is different from fighting in the desert , so severe fighting continued through the day .. and continued the night of 7/8 October where edged weapons used to purge the city of the Israeli soldiers and was able to band 18 forces led by Brigadier General Fouad Aziz Ghali at the end of the day October 7 of the siege of the city and control it as a prelude to edit


Came on Monday, Oct. 8 , and managed the 18 Infantry Division led by Brigadier General Fouad Aziz Ghali of the liberation of East Qantara after being besieged internally and externally and then storming , and Dar fighting in the streets and inside buildings, even hostile forces collapsed and the band seized a quantity of weapons and Equipment enemy , including a number of tanks and was captured thirty members of the enemy they both remained in the city and broadcast in the ninth and a half on day 8 October from Radio Cairo liberation of the city which had the effect good in the hearts of everyone, and after leaving the armed forces take over the team Fouad Aziz Ghali, the governor of South Sinai.

avatar
محمدابوليزيدصالح الشرقاوى
Admin

عدد المساهمات : 693
نقاط : 2079
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 02/04/2010
العمر : 65
الموقع : gohina.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى